أسوأ إطلالات الرجال في ختام مهرجان القاهرة: لمن يذهب اللقب؟

  • تاريخ النشر: الجمعة، 29 نوفمبر 2019 آخر تحديث: الخميس، 05 ديسمبر 2019
أسوأ إطلالات الرجال في ختام مهرجان القاهرة:  لمن يذهب اللقب؟
مقالات ذات صلة
رابح صقر يُعلن نفاذ تذاكر حفله وتوضيح بشأن أسعارها التي أثارت ضجة
بايدن والإنجيل: قصة اختيار نسخة الكتاب المقدس عمرها 127 عاماً
يوليوس قيصر.. لغز أسرع عملية بناء وهدم في التاريخ القديم

شهدت السجادة الحمراء في حفل ختام فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بنسخته الـ 41 #CIFF41 إطلالات صادمة لعدد من الضيوف، خاصة من جانب الرجال.

على الرغم الحضور الأقل نسبة من الافتتاح إلا أن أبرز إطلالات الضيوف من الرجال اتسمت العديد منهم بالسيئة، على رأسهم الفنان أحمد فهمي، الذي اختار اللون الأحمر في بدلته. 

أحمد فهمي الذي اختار أن يخرج عن المألوف باختيار بدرجة لون جريئة للأحمر، حيث أكد أنه راهن على اختيار اللون ولم يعلم كيف سيصبح على السجادة الحمراء وأمام الأضواء ليلاً.

كما أفسد الفنان خالد سليم إطلالته بكثرة الإكسسوارات بالبدلة الخاصة به، كما فعل هذا الموديل يحيى سعادة أيضاً.

واختتمت الجمعة، فعاليات الدورة 41 لـ مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بحفل عقد بالمسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية، حيث شهد حفل الختام تكريم مدير التصوير الإيطالي العالمي فيتوريو ستورارو، الحائز على أكثر من 50 جائزة دولية، منها 3 أوسكار، وبدأت مراسم تسليم جوائز مسابقات المهرجان المختلفة، بحضور لجان التحكيم، ونخبة من النجوم وصناع الأفلام، سبق ذلك عرض فيديو قصير يستعرض ما حدث خلال الدورة 41.
حفل الختام لم يحتوي على فقرات فنية كما كان في الافتتاح، ولكن يشهد ظهور خاص لـ ناتالي إيمانويل نجمة المسلسل الشهير صراع العروش خلال الحفل الذي اقتصر على تسليم الجوائز للفائزين، مع الاحتفاء بلجان التحكيم، حيث تولى أعضائها تسليم الجوائز، كما أعلن المحكمين أسباب الفوز بكل جائزة.

وكانت فعاليات المهرجان قد انطلقت 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بفيلم الأيرلندي، وعرض خلالها أكثر من 150 فيلما من 63 دولة، من بينها 35 فيلما في عروضها العالمية والدولية الأولى، و84 فيلما في عرضها الأول بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يضاف إليها تنظيم منصة المهرجان أيام القاهرة لصناعة السينما عدد كبير من الندوات والمحاضرات والورش التدريبية.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا