تاريخ اللغة العربية

الحلقة الثالثة والعشرين من برنامج بالعربي مع آرام

  • تاريخ النشر: الإثنين، 28 ديسمبر 2020
تاريخ اللغة العربية
مقالات ذات صلة
كوارث ترجمية - الجزء الثاني
كوارث ترجمية - الجزء الأول
درجات الحب في اللغة العربية

اللغة العربية واحدة من أقدم اللغات في العالم، فكيف نشأت وهل هي أصل أم فرع وما علاقتها بـ اللغات السامية الأخرى مثل العبرية والآرامية؟

اللغات السامية

هي أحد فروع اللغات الأفروآسيوية وهي فرع استقل ليشكل اللغة السامية الأم، وقد أطلق علماء اللغة اسم اللغات السامية على السلالات اللغوية التي يمكن إرجاعها إلى اللغة الأم، ويعتبر العالم النمساوي شلوتزر هو أول من أطلق هذه التسمية عام"١٧٨١م"

حيث اقتبسها من أحد نصوص التوراة المكتوبة بأيدي الأحبار في العهد القديم حيث نسبت إلى سام بن نوح، ومع حدوث التغيرات الاجتماعية والسياسية في أوروبا، اعتمد المختصون على الكتب الدينية كمراجع ثقافية فقط،وبذلك بقي الاحتفاظ بمصطلح اللغات السامية قائم بسبب انتشاره وليس للدلالة على رجوعها إلى سام.

أقسامها

  1. لغات سامية شرقية.
  2. لغات سامية غربية مثل الوسطى والجنوبية. والوسطى تتفرع إلى فرعين:اللغات السامية الشمالية الغربية(الآرامية - الأوغاريتية والكنعانية التي تتضمن العبرية والفينيقية).
  3. اللغات العربية التي تتضمن بشكل رئيسي اللهجات العربية بالإضافة إلى بعض اللغات القريبة منها مثل المالطية.

أقسام اللغة العربية القديمة

  1. العربية الشمالية القديمة: التامودية والتيمائية.
  2. العربية الجنوبية القديمة: السبئية والقتبانية والحضرمية والمعينية.

تاريخ اللغة العربية ينقسم الى

  1. لهجات بائدة.
  2. لهجات باقية، وهذه اللهجات الباقية هي لهجة قريش التي تعد أفصح اللهجات وذلك بسبب توافد الحجاج كل عام.

خصائص اللغة العربية

تتمتع اللغة العربية بخصائص تميزها عن اللغات الأخرى مثل الألفاظ والتراكيب والصرف والنحو والأدب والخيال والتعبير بكافة مجالات العلوم، وهي لغة غنية ومرنة بما فيها من سعة الكلمات والمعاني إذ يفوق القاموس العربي ما عدده ١٢ مليون كلمة وذلك بالقاموس الإلكتروني،

وهي إحدى أكثر اللغات انتشاراً في العالم يتحدث بها أكثر من ٤٦٧ مليون نسمة يتوزع متحدثوها في الوطن العربي بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة وأما الأبجدية في العربية تأتي في المرتبة الثانية انتشاراً حول العالم إذ تستعمل في كتابة الكثير من اللغات غير العربية مثل الكردية والفارسية والأفغانية.

ارتفعت مكانة اللغة العربية لأنها لغة القرآن وهي ذات أهمية قصوى لدى المسلمين فهي عندهم لغة مقدسة لأنها لغة القرآن ولغة الصلاة والعبادات والشعائر وهي أيضاً لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي.

وتعد اللغة العربية في المركز الرابع بين أكثر لغات العالم انتشاراً بعد الإنكليزية والصينية والهندية، وهي اللغة الرابعة من حيث عدد المستخدمين على الإنترنت.

ويحتفل العالم بيوم اللغة العربية في الثامن عشر من كانون أول من كل عام وذلك بعد قرار اليونسكو ٢٠١٢ بأن يكون هذا اليوم للاحتفال باللغة العربية الفصحى.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا