للرجل الأنيق المتكامل: كل ما تريد معرفته عن عطور العود!

  • تاريخ النشر: الإثنين، 18 ديسمبر 2017
للرجل الأنيق المتكامل: كل ما تريد معرفته عن عطور العود!
مقالات ذات صلة
أبرز اتجاهات موضة الأزياء الرجالية في 2021
أحدث موديلات الأحذية والجلود لعام 2021: إليك المواصفات
روتين النظافة الشخصية للرجل: خطوات بسيطة تجعلك أكثر أناقة وجاذبية

رائحة مميزة، عطر باهظ الثمن، يقتحم مكاناً خاصاً لنفسه في عالم العطور، إنه العود، مجموعة من الأعواد الخشبية، التي تؤخذ من لحاء شجر عمره يترواح بين 15 و 30 سنة وتنبت أفضل هذه الأشجار في الهند. 

كن أول مستخدميها: إليك موضة ملابس الرجال لعام 2018

الشيق في الأمر أن العطر ينشأ نتيجة إصابة أشجار العود بنوع معين من الطفيليات وتخلف هذه الطفيليات فضلات تكون مادة العود ذات الرائحة الزكية. 

والعود معروف ومنتشر منذ سنوات طويلة في الشرق الأوسط ولكنه خلال السنوات الماضية عبر الى الضفة الاخرى وباتت الأسماء اللامعة في عالم العطور تمنح العود إهتماماً خاصاً. 

وعلي الرغم من فخامة عطور العود، فإنه ليس كل العطور الفاخرة متشابهة، لأن واقع الأمر أن غالبية ما يتم استخدامه في أسواق العطور يكون صناعياً، وليس طبيعياً مستخرجاً من الشجرة المخصصة لاستخراجه.

وفي التقرير التالي نستعرض مجموعة من العناصر التى يمكنك أن تأخذها كدليل لحصولك على عطر عود أصلي: 

  • العود يتمتع بالخصوصية

العود

العديد من الأسباب التى على أساسها عُرف عن العود الأصلي أنه باهظ الثمن، وذلك لكون عمليات استخراجه وصناعته تكون صعبة وتحتاج لمجهودات عديدة. 

وحول الرائحة المميزة للعود، والتي يمكنك بها التفرقة بينه وبين العطور الأخرى، فإن رائحته تكون نتيجة إصابة الأشجار بمرض معين من خلال نوع خاص ومحدد من الطفيليات ما يتركها داكنة وزيتية وكثيفة، أما زيت العود فيستخرج من قلب الخشب الراتينجي المعروف واستخلاصه مكلف إذ تصل تكلفته نحو ضعف سعر الذهب. 

وهناك رمزية خاصة ترتبط برائحة العود فالآلية التي يتكون بها هي احتفالية بالقيامة والتجدد، ففي نهاية المطاف هذه الرائحة الغريبة والجميلة هي حصيلة ثانوية للمرض والموت، ومن هذا المفهوم تتم إعادة الإحياء بشكل أفضل وأجمل وأروع. 

  • عطور تتميز بالعود

العود

ترسب العود في تركيبة العطور تجعله أكثر تميزاً من باقي الروائح، كونه يمتلك عمقاً مميزاً ناحية الرائحة، وترسبه يجعل رائحته تستمر لوقت أطول بكثير عند وضعها على الجلد، هذا بخلاف أن العود قادر على تثبيت الروائح الأخرى في مكانها، وذلك بمعنى أنه مكون أساس في عمليات دمج المكونات عند صناعة العطور. 

هذا بخلاف سبب شهرته الواسعة في الغرب وهو غرابته، فرغم أن الرائحة مألوفة لدينا، إلا أنها كانت جديدة ومثيرة للاهتمام عند الغرب. 

وخلافاً للمكونات الأخرى الشائعة في صناعة العطور حالياً مثل خشب الصندل والفانيلا البرغموت، رائحة العود المتميزة والقوية والمهيمنة تجعله حالة فريدة من نوعها، جديدة على الغرب ومألوفة لدينا. 

هذه المميزات تعني أن الرجل الذي يضع العود هو رجل واثق من نفسه يملك هويته الخاصة التي تميزه عن الحشود. 

4 خطوات بسيطة تساعدك على التمييز بين ماركات العطور الأصلية والمقلَّدة

  • أي عود يجب أن تختار؟

العود
لابد وأن تفرق بين عطور العود الذي يمكن استخدامه بالنهار، وآخر يمكن استخدامه بالليل، فالعود يتناسب وبشكل مثالي مع روائح الحمضيات الخفيفة مثل عطر "ديور أو سوفاج" أو عطر "توم فورد نيرولي بورتوفينو" يمكن اعتماد هكذا عطور خلال ساعات النهار ولكن ساعات الليل تطلب العطور الأقوى والأكثر حسية.

النقطة الهامة والأساسية حين يتعلق الأمر بعطور العود هو عدم وضع الكثير منه، فرائحته أصلاً تدوم لوقت طويل وفي حال تم وضع كميات كبيرة منه فإن الرائحة الطاغية يمكنها أن تصبح مزعجة. 

  • عطر العود الأصلي

العود

عشاق العود يبحثون عن الرائحة الأصلية وعليه هم لا ينزعجون ولا يمانعون السعر الباهظ الذي يكون نتيجة حتمية لكون المكون أصلي. 

عطر "روجا دوف" و"روجا عود" من العطور التي توفر هذه المتطلبات، فالرائحة أصلية حسية وقوية. الأمر نفسه ينطبق على عطور "كيلانز بيور عود"، "كريد رويال عود" و"إرمنيغيلدو زينيا إندونيسيان عود"، و"أرماني بريفي رويال عود" وغيرها. مع هذه العطور المقاربة يجب أن تكون كمية قليلة لتأثير أكبر.

  • حدة أقل بالعطر

العود

شهرة واسعة أخدتها غالبية العطور المعروفة مثل "توم فورد  أود ورلد" و"توباكو عود"، و"كوم دي غراسون وندر عود"، و"جون فارفاتوس عود" و"بوس وبوتليد عود" بسبب جودتها في تخفيف حدة رائحة العود ما يجعلها تتناسب مع مختلف الأذواق. 

هذه العطور لا تنتقص من قيمة العود ورائحته، فهي تحتفظ "بالدراما" الخاصة برائحته ولكنها في الوقت عينه تزيد من جاذبيته وتوسعها من خلال المكونات الأخرى، فهى قوية وواثقة من نفسها وتوفر رائحة "نظيفة" معاصرة وفي الوقت نفسه تعود لقرون مضت. هذه العطور مثالية لمن يعشق العود ولكنه يريد الرائحة أقل حدة وأكثر تشويقاً.