الاختلاف بين رأس السنة الهجرية والهجرة النبوية

  • تاريخ النشر: الخميس، 05 أغسطس 2021 آخر تحديث: الإثنين، 09 أغسطس 2021
الاختلاف بين رأس السنة الهجرية والهجرة النبوية
مقالات ذات صلة
تعرف على الفرق بين رأس السنة الهجرية والهجرة النبوية
معلومات سريعة حول رأس السنة الهجرية
تعرف موعد راس السنة الهجرية الجديدة 1440 هـ

يحتفل المسلمون برأس السنة الهجرية في الأول من شهر المحرم من كل عام هجري، ولكن يقع الكثيرون في خلط شائع مع بداية كل عام هجري جديد، حيث يظنون أن هذا هو تاريخ الهجرة النبوية، أي تاريخ هجرة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة.

ما الفرق بين الهجرة النبوية ورأس السنة الهجرية؟

فوفقاً لما تعتقده فئة كثيرة من المسلمين، فإن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) هاجر من مكة إلى المدينة في مطلع السنة الهجرية، وبالتالي فإن العالم الإسلامي يحتفل بذكرى الهجرة النبوية في رأس السنة الهجرية من كل عام، أي في يوم 1 من شهر المحرم.

ولكن الحقيقة، أنه لا توجد علاقة على الإطلاق بين الهجرة النبوية وبداية السنة الهجرية، أو رأس السنة الهجرية كما اصطُلح على تسميتها، بل إن الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) لم تكن هجرته أصلاً في شهر المحرم كما يعتقد البعض.

فالنبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) خرج من مكة في يوم 27 من شهر صفر من العام الـ 14 من البعثة النبوية، ووصل إلى المدينة في يوم 12 من شهر ربيع الأول.

تأريخ التقويم الهجري

وقد يتسائل البعض عن سبب تأريخ التقويم الهجري من شهر المحرم، وليس شهر ربيع الأول، وهو الشهر الذي وصل فيه النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) إلى المدينة؟

وفقاً لما ذكره علماء الإسلام، فإن التقويم الهجري لم يظهر إلا في عهد ثاني الخلفاء الراشدين، عمر بن الخطاب، وكان ذلك في عام 638 ميلادياً.

ويقول الرواة، أن رجلاً توجه إلى عمر (رضي الله عنه)، وقال له: أرّخوا، فقال عمر: ما أرّخوا؟ فقال الرجل: : شيء تفعله الأعاجم في شهر كذا من سنة كذا، فقال عمر: حسن، فأرّخوا.

واتفق الصحابة على أن يكون بداية التأريخ هو عام الهجرة، والذي وافق سنة 622 ميلادية، نظراً لأهمية الهجرة النبوية، وما أدت إلى من ظهور أول مدينة إسلامية، وهي المدينة المنورة، ومن هنا كانت بداية وضع التقويم الهجري كما نعرفه الآن.

ولكن الصحابة اختلفوا حول بداية السنة الهجرية، فمنهم من قال: من شهر رمضان، ومنهم من قال: من شهر ربيع الأول، ثم اتفقوا في النهاية على أن تكون البداية من شهر المحرم، فالمحرم هو منصرف الناس عن حجهم، وهو من الأشهر الحرم، فأجمعوا عليه.

وبالتالي، فإن الصحابة (رضي الله عنهم) عندما قاموا بتأريخ التقويم الهجري، لم يعتمدوا على اليوم أو الشهر الذي هاجر فيه الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، ووصل فيه من مكة إلى المدينة، كما يظن الكثير من الناس في يومنا هذا.

بل قاموا باختيار شهر المحرم ليكون بداية السنة الهجرية، أو رأس السنة الهجرية كما نقول حالياً، لأنه الشهر الذي يأتي بعد انتهاء موسم الحج، فكانت السنة الأولى في التقويم الهجري هي سنة الهجرة ذاتها.  

التقويم الهجري

وأشار العلماء إلى أن أسماء الأشهر والأيام في التقويم الهجري تم اعتمادها في نهاية القرن الخامس الميلادي، وكان ذلك في زمن كِلاب، الجد الخامس للرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، حيث تم هذا بغرض توحيد الأشهر القمرية.

أسماء الأشهر في التقويم الهجري

وأسماء الأشهر في التقويم الهجري هي على النحو التالي:

  • مُحرّم
  • صَفر
  • ربيع الأول
  • ربيع الثاني/ ربيع الآخِر
  • جمادى الأولى
  • جمادى الآخرة
  • رجب
  • شعبان
  • رمضان
  • شوال
  • ذي القعدة
  • ذي الحجة

أسماء الأيام في التقويم الهجري

أما عن أسماء الأيام في التقويم الهجري، فهي كما يلي:

  • الجمعة
  • السبت
  • الأحد
  • الاثنين
  • الثلاثاء
  • الأربعاء
  • الخميس

عدد أيام الأشهر في التقويم الهجري

كما هو معروف، فإن التقويم الهجري يعتمد على دوران القمر حول الشمس، وبالتالي يتم تحديد بداية الشهر الهجري بحسب ظهور القمر.

والشهر الهجري إما أن يكون 29 يوماً أو 30 يوماً دون وجود سنة كبيسة.