الطباعة ثلاثية الأبعاد تعيد مومياء مصرية إلى الحياة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 31 أغسطس 2016
الطباعة ثلاثية الأبعاد تعيد مومياء مصرية إلى الحياة
مقالات ذات صلة
الطباعة ثلاثية الأبعاد تعيد ببغاء أسيوي لحياته الطبيعية
أول جمجمة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد
الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing)

نجح فريق من الباحثين في جامعة ميلبورن الأسترالية من إعادة تكوين جمجمة لسيدة مصرية عاشت من قرابة 2000 عام، بواسطة الطباعة ثلاثية الأبعاد.

ونجح الفريق في تخيل شكل "ميريت أمون" أو "محبوبة الإله أمون" والتي يبلغ عمرها بين 18 إلى 25 عاماً، والتي قبعت مومياتها في قبو المبنى الطبي لجامعة ميلبورن.

وكان قد تم الكشف عن مدى سلامة جمجمة مومياء "ميريت أمون" بواسطة أجهزة الآشعة الحديثة التي أثبتت سلامتها، بعدها تمت دراسة الصور التي مسحها جهاز الآشعة بواسطة خبيرة علم المصريات في جامعة موناش "جانيت دافي"، والتي تمكنت من التأكد من أن المومياء خاصة بسيدة، كما كشفت دراسات وأبحاث أخرى عن أن طول "ميريت أمون" كان حوالي 163 سم.

بعد الانتهاء من هذه الأبحاث، قامت "جينيفير مان" فنانة النحت باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لإعادة تكوين جمجمة المومياء، وقد استخدمت في هذه العملية ألة طباعة ثلاثية الأبعاد بسيطة، وقد استغرقت العملية حوالي 140 ساعة، لا تشمل مرحلة التخيل والتصوير والرسم اليدوي.

وقد وقع اختيار المجموعة على اللون الزيتوني الداكن ليصبح لون شعر "ميريت أمون"، كما تم استعارة تصفيفة شعر السيدة "راي"، وهو الاسم الذي يطلق على مومياء لسيدة مصرية عاشت في الفترة بين 1530-1570 قبل الميلاد.

ويوضح الفيديو بالأعلى لقطات متسارعة توضح عملية إعادة بناء وجه المصرية الجميلة "ميريت أمون".