التفاهم أصل العلاقات الزوجية الناجحة.. نصائح لحياة أفضل

  • تاريخ النشر: الأحد، 17 أبريل 2016
التفاهم أصل العلاقات الزوجية الناجحة.. نصائح لحياة أفضل
مقالات ذات صلة
5 نصائح لحياة زوجية سعيدة
خمس نصائح لحياة أفضل بعد الأربعين
لحياة زوجية أقوى: إليك 4 أنواع من العلاقات الأبدية

التفاهم هو أساس العلاقات الزوجية، وبوجوده بين الزوجين، تصبح أصعب المشاكل سهلة للغاية في الحل والعكس صحيح وبالتفاهم تستطيع أن تعيش حياة زوجية غاية في الساعدة مع شريكة حياتك.

ويعتبر البعض التفاهم هو أصل كل العلاقات الزوجية الناجحة، لأن الزوجين يستطيعان تجاوز كل مشاكلهما إذا كانت درجة التفاهم بينهما في أقصى نقطة لها، وعلى الزوج عامل كبير في إحداث التفاهم مع زوجته، ونقدم لك فيما يلي بعض النصائح لزيادة التفاهم بينك وبين زوجتك.

اصرف عنها التوتر

ننسى أحياناً أن بعض المشاكل نعجز عن حلها أو تفاديها في حياتنا اليومية وقد تكون زوجتك منزعجة من شيء معين لا علاقة له أبداً بك، فهي متوترة ربما من الأولاد، أو العمل، أو أي شيء آخر وفي هذه الحالة، لا تعترض طريقها، بل ساعدها على الاسترخاء بكل الوسائل الممكنة واصرف عنها التوتر، حاول مثلاً إبعاد الأولاد عنها من خلال اصطحابهم إلى مركز تجاري أو إلى السينما، أو أطلب منها القيام بنزهة في الهواء الطلق أو الذهاب لزيارة أهلها أو صديقاتها.

عاملها برقة

التصرف الراقي والرقيق مع الزوجة هو أفضل وسيلة للحفاظ على علاقة ناجحة وطويلة الأمد، واعلم أن التصرف الراقي يكون أحياناً بمساعدتها بغسل الأطباق، أو إخراج النفايات من المنزل، أو مساعدة الأولاد على ارتداء الملابس ويمكن لتصرفات بسيطة وعادية جداً أن تجعلها تذوب بك عشقاً.

استمع لها بانصات

حاول دائما الإصغاء إلى زوجتك وما تحاول قوله لك، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وركز جيداً على الرسالة التي تحاول زوجتك إيصالها لك وإذا لم تفهم، إطرح الأسئلة، وحاول أن تفهم الخفايا الموجودة واحذر من التهرب من الموضوع، أو الانتقال إلى مسألة أخرى فالهروب لن يجدي نفعاً، بل سيجعل المشاكل تكبر وتتفاقم، والحل المثالي إذاً هو الإصغاء إلى الزوجة ومحاولة فهمه بكل الوسائل الممكنة، ففي معظم الأوقات، نسمع لكننا لا نفهم، وهذا ما يفاقم الخلافات الزوجية.

الذكريات مهمة للغاية

لاشك أن النساء يعشقن الهدايا والمجوهرات، لكنهن يعشقن أيضاً التقاط الصور وصنع الذكريات، لذا؛ بدل محاولة إرضائها واستمالتها بشراء حلي أو خاتم أو سوار أو هدية مادية، حاول أن تخطط لنشاط ترفيهي تقومان به سوياً، ويترك لكما ذكريات جميلة ترافقكما طوال العمر، وقد يكون هذا النشاط الترفيهي نزهة في الطبيعة، أو دروساً في الرقص أو الطهو، أو رحلة إلى بلد بعيد، النشاط بحد ذاته غير مهم، ولكن المهم هو الذكريات التي تبقى مع الزوجين لأطول وقت ممكن.

فكر ثم تحدث

فكر جيدا قبل التفوه بأية كلمة، فالكلمة التي تخرج من فمك لا يمكنك التراجع عنها، ولا السيطرة العواقب الناجمة عنها وتذكر دائما أن الصمت لا يعني الخنوع أو الجبن، بل على العكس الرقي في التفكير والأخلاق، لذا؛ حين تشعر بالغضب، خذ نفساً عميقاً واكبت غضبك وحاول ألا تجرح زوجتك بأي كلمة، وانتظر حتى تهدأ أعصابك ثم ناقش المسألة بهدوء للتوصل إلى حل مقبول.