معلومات يجب أن تعرفها قبل أن تبدأ الصيام المتقطع

  • تاريخ النشر: الإثنين، 04 يناير 2021
معلومات يجب أن تعرفها قبل أن تبدأ الصيام المتقطع
مقالات ذات صلة
أطعمة يجب أن تتناولها عند اتباع نظام الصيام المتقطع
7 معلومات مهمة يجب أن تعرفها عن أسنانك
6 معلومات يجب أن تعرفها قبل ارتداء الشورت

شهدت الفترة الأخيرة إقبالاً كبيراً من قبل الكثيرين على اتباع ما يُعرف باسم الصيام المتقطع، والذي يعد حالياً من أبرز عادات نمط الحياة التي يتبعها الكثير من الأشخاص الراغبين في خسارة أوزانهم، حيث أن هذا النوع من الصيام لا يركز فقط على ما يأكله المرء، بل وعلى موعد وطريقة أكله أيضاً.

ما هو الصيام المتقطع؟

ويعتمد نظام الصيام المتقطع على الامتناع عن تناول الطعام خلال فترات معينة على مدار اليوم، وهناك عدة أنواع له، إلا أكثر نوعين شائعين منه هما 8:16 و2:5.

وأوضحت تقارير طبية أنه بالنسبة لنظام 8:16، فإن المرء مسموح له بتناول الطعام خلال 8 ساعات متواصلة من اليوم، ثم يصوم طوال الـ 16 الساعة الأخرى، أما نظام 2:5 فيقوم فيه المرء بتناول الطعام بشكل طبيعي في 5 أيام من الأسبوع، ثم يمتنع تماماً عن تناول أي شيء في اليومين الأخيرين.

وعند ممارسة الصيام المتقطع، يتخلى بعض الأشخاص عن تناول الطعام لمدة 16 ساعة، فيما يزيدها البعض الآخر إلى 24 ساعة مرتين في الأسبوع، حيث تقول دراسات طبية أن هذا النمط من الصيام هو الأكثر ممارسة لأنه يعد بصحة أفضل لمن يتبعه، كما أنه الأكثر كفاءة عند الرغبة في إنقاص الوزن الزائد.

معلومات مهمة يجب معرفتها قبل أن تجرب الصيام المتقطع

ويقول الأطباء وخبراء التغذية أن هناك عدة نقاط أساسية مهمة يجب معرفتها والالتزام بها من قبل الأشخاص الراغبين في اتباع الصيام المتقطع، وذلك قبل أن يقوموا بممارسته، حيث نستعرض فيما يلي أبرز هذه المعلومات:

الصيام المتقطع له بعض الآثار الجانبية

هناك بعض الآثار الجانبية للصيام المتقطع، ولا يُنصح الجميع باتباعه، حيث يقول الخبراء أن تغيير نمط الأكل والصيام لمدة ساعات طويلة قد يكون ضاراً لبعض الأشخاص مثل: الأمهات الحوامل، مرضى السكري واضطرابات الأكل، لذا من الضروري استشارة أخصائي التغذية والأطباء قبل البدء في اتباع هذا النوع من الصيام.

قد يصاب بعض الأشخاص بالجفاف

ينسى الكثيرون شرب كميات مناسبة من المياه أثناء ممارسة الصيام المتقطع، رغم الأهمية الكبيرة لهذا، وهو ما قد يُعرضهم للإصابة بالجفاف والذي يترافق عادة مع الشعور بالصداع وصعوبة في التركيز، كما أن بعض الأشخاص قد يشعرون بالمزيد من الجوع، لذا فيجب التأكد من شرب كمية كافية من الماء في هذه الفترة.

وينصح الخبراء أيضاً بتناول الماء أو القهوة أو الشاي غير المحلى مع ملعقتين صغيرتين من الحليب أو خل التفاح المخفف، وذلك من أجل الحصول على نتائج مرضية.

ضرورة تناول الطعام الصحي

يوصي الأطباء الجميع، خاصة الأمهات المرضعات، بالتركيز على الأطعمة الصحية المغذية عند اتباع الصيام المتقطع، وذلك لضمان الحصول على كافة المغذيات والسعرات الحرارية الضرورية، سواء لصحة الشخص بشكل عام أو صحة الأم وطفلها، وكذلك من أجل تجنب الآثار الجانبية الأخرى.

تجنب الإفراط في تناول الطعام

لا شك أن الصيام لمدة 16 ساعة أو أكثر يمنح المرء شعوراً كبيراً بالجوع، والكثيرون يميلون إلى الإفراط في تناول الطعام بعد انتهاء ساعات الصيام، وهو ما قد يؤدي إلى نتائج عكسية تدمر أهدافهم في فقدان الوزن والحصول على جسم مثالي وصحي.

لذا، فيوصي الأطباء وخبراء التغذية بعدم الإفراط بشكل عام في تناول الطعام، والحرص على تناول الكمية المحدودة من السعرات الحرارية، وكذلك عدم الإفراط في تناول الدهون والكربوهيدرات، والتركيز على الأطعمة الخفيفة والمغذية في نفس الوقت.

أطعمة يجب تناولها عند اتباع نظام الصيام المتقطع

وفي سياق متصل، فقط ذكرت تقارير طبية سابقة أنه ينبغي على الشخص الذي ينوي اتباع الصيام المتقطع أن يحرص على تناول أطعمة معينة لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من هذا النظام، وحتى يتجنب أيضاً التعرض لأي مخاطر صحية قد تكون مرتبطة به.

وفيما يلي نستعرض معكم أهم الأطعمة التي يوصي الأطباء وخبراء التغذية بتضمينها عند اتباع نظام الصيام المتقطع:

الفواكه

مثل التفاح والتوت والموز والكمثرى، فهي تعتبر مصدراً طبيعياً للسكر، وتحتوي على العديد من مضادات الأكسدة، كما أنها غنية بالألياف، مما يضمن وصول كل التغذية المفيدة لجسمك بطريقة لا تجعلك تشعر بالجوع.

الحبوب الكاملة

تعد مصدراً رئيسياً للألياف والعديد من العناصر الغذائية المفيدة، ومن المهم تناولها في أي نظام غذائي يهدف لإنقاص الوزن، حيث أنها تساعد على الشعور بالامتلاء والشبع، وعدم الإحساس بالجوع خلال ساعات الصيام.

البيض

يعتبر مصدراً مهماً للبروتين والطاقة، ويساعد على الشعور بالشبع والامتلاء لفترة طويلة، كما أنه يتميز باحتوائه على الدهون الصحية وبأنه منخفض السعرات الحرارية، مما يجعله مثالياً لمن يسعى لإنقاص وزنه.

الخضروات الورقية

مثل السبانخ والملفوف، حيث أنها تعد مصدراً غنياً بالألياف والعناصر الغذائية المفيدة، كما أنها تجعلك تشعر بالشبع لفترة طويلة، وتحافظ على صحتك.

البذور والمكسرات

مثل بذور الشيا والجوز واللوز، وهي تعتبر من الوجبات الخفيفة الصحية التي يمكن تناولها في منتصف الوجبات عند الشعور بالجوع، حيث أنها غنية بالألياف وغيرها من عناصر التغذية المفيدة.