اكتشاف حبر الكتابة الذي استخدمه الإنسان قبل 1000 سنة

  • تاريخ النشر: الأحد، 19 أبريل 2020
اكتشاف حبر الكتابة الذي استخدمه الإنسان قبل 1000 سنة
مقالات ذات صلة
اكتشاف جديد.."وجود الإنسان في أوروبا أقدم مما يُعتقد"
اكتشاف أقدم مسجد في الإمارات.. تاريخه يعود لأكثر من 1000 سنة
بريطانيا: اكتشاف أسنان متحجرة قد تعود للإنسان الأول

بعد أبحاث طويلة، نجح علماء في إعادة تصنيع نوع من الصبغات التي كان يستخدمها الإنسان في الكتابة والتلوين قبل أكثر من 1000 عام

علماء يكتشفون الحبر الذي كان يكتب به الإنسان قبل ألف سنة

ووفقاً لما ذكرته تقارير علمية، فقد استطاع العلماء إحياء لوناً أرجوانياً مائل إلى الأزرق، والذي فقد أصله النباتي الذي كان يستخرج منه بسبب ظهور الأحبار الجديدة.

وقالت التقارير أن الصبغ يُطلق عليه اسم Folium، حيث تمت به كتابة مخطوطات العصور الوسطى والمخطوطات شديدة القدم التي كتبها الإنسان قبل نحو 1000 عام، والذي ضاعت طريقة تصنيعه مع الزمن، وفشل العلماء في إعادة إنتاجه لعدة عقود.

وبعدما تم تتبع مصدر هذا الصبغ، نجح باحثون في إعادة تركيبته كيميائياً، ووصلوا إلى الطريفة التي كان يظهر اللون من خلالها.

اكتشاف حبر الكتابة المسُتخدم في العصور الوسطى

ووفقاً لما صرحت به باحثة في مجال المحفوظات التراثية، فقد رغب فريقها في تقليد الألوان القديمة لمعرفة كيفية الحفاظ عليه، ومن أجل كشف هوية الأوراق النباتية التي استُخدمت في صناعتها، كان عليهم أولاً معرفة مصدرها.

ونجح الفريق في اكتشاف نبتة صغيرة معروفة باسم Chrozophora tinctoria، وهي عبارة عن عشب صغير له أوراق خضراء مائلة إلى اللون الفضي، حيث ذكرت التقارير أنهم عثروا عليه في قرية في جنوب البرتغال.

وأشارت التقارير إلى أن الباحثين وجدوا النبات البري ينمو على طول الطرقات وفي الحقول بعد الحصاد، وبعدما قاموا بأخذ عينات لتحليلها في مختبراتهم، نجحوا في استخراج الصبغة من ثمارها التي يبلغ حجمها حجم حصاة صغيرة.

كما لفتت إلى أن العلماء اتبعوا التوجيهات الموجودة في مخطوطات القرون الوسطى، حتى توصلوا أخيراً إلى طريقة إعادة تصنيع الصبغ مجدداً.