زيادة الإنتاجية: كيف تبدأ يومك في الساعة 5 صباحاً؟

  • تاريخ النشر: السبت، 08 مايو 2021
زيادة الإنتاجية: كيف تبدأ يومك في الساعة 5 صباحاً؟
مقالات ذات صلة
ممارسات صباحية خاطئة لا يجب أن تبدأ يومك بها
زيادة عدد ساعات الدراسة في السعودية لهذه الأسباب
الـ«ديسانيا».. ولماذا لا يرغب البعض في مغادرة الفراش صباحا؟

يعزو العديد من الأشخاص الناجحين نجاحهم الذين يبحثون عن زيادة الإنتاجية، جزئياً على الأقل، إلى النهوض مبكراً. يتمتع المستيقظون المبكرون بصباح أكثر إنتاجية، وينجزون المزيد من الأعمال، ويبلغون عن إجهاد أقل في المتوسط من الذين يستيقظون متأخراً.

ومع ذلك، بالنسبة لغير المعتادين، قد تبدو مهمة الاستيقاظ في الساعة 5:00 صباحاً شاقة للغاية. ستقدم هذه السطور، خمس نصائح حول كيفية الاستيقاظ الجسدي في الساعة 5:00 صباحاً وكيفية الاستعداد عقلياً ليوم مثمر.

كثير من الناس ببساطة «لا يستطيعون» الاستيقاظ مبكراً لأنهم عالقون في روتين. سواء كان هذا هو النوم متأخراً دون داع، أو الغفوة بشكل متكرر، أو الانتظار حتى آخر لحظة ممكنة قبل النهوض من السرير، فإن «النوم» يمكن أن يستهلك صباحك بالكامل بسهولة.

زيادة الإنتاجية: كيف تبدأ يومك في الساعة 5 صباحاً؟

1. انقل منبهك

إن وجود منبه قريب جداً من سريرك هو السبب الأول الذي يجعل الناس لا يستطيعون الاستيقاظ في الصباح. إذا كان المنبه الخاص بك في متناول يدك من سريرك، أو إذا كان بإمكانك إيقاف المنبه دون النهوض من السرير، فأنت بذلك تخلق لنفسك موقفاً صعباً لا داعي له. 

يوصى بتحريك المنبه بعيداً بدرجة كافية عن سريرك بحيث تضطر إلى النهوض من السرير تماماً لإيقاف تشغيله. أحتفظ بساعة المنبه في الصالة أو غرفة أخرى، قد لا يكون هذا ممكناً لجميع ترتيبات المعيشة، ومع ذلك، يمكنك استخدام هاتفك المحمول كمنبه ووضعه في الصالة أمر منطقي تماماً. من أجل إيقاف المنبه، يجب أن تخرج من السرير تماماً.

2. تخلص من الغفوة

لا تخدم ميزة الغفوة في جميع ساعات المنبه الحديثة أي غرض بناء على الإطلاق. لا تحاول حتى كذبة «إنها تساعدني على الاستيقاظ ببطء»؛ لذا يوصى بشراء منبه لا يحتوي على زر غفوة. إذا لم تتمكن من العثور على منبه بدون زر غفوة، فلا تقرأ الإرشادات مطلقاً حتى لا تعرف أبداً مدة استمرار زر الغفوة. إن عدم معرفة ما إذا كان الانتظار لمدة 10 دقائق أو 60 دقيقة سيكون كافياً لردعك لحملك على التوقف عن استخدامه.

3. قم بتغيير الجرس الخاص بك

إذا كنت تستخدم نفس الجرس يوماً بعد يوم، فستبدأ في تطوير تسامحك مع الصوت، سيصبح المنبه ببطء أقل فعالية في إيقاظك بمرور الوقت. تتيح لك معظم ساعات المنبه الأحدث ضبط نغمة صفارة مختلفة للأيام المختلفة من الأسبوع. إذا قمت بتغيير الجرس بشكل متكرر، فسيكون من السهل عليك الاستيقاظ.

4. اصنع اللغز

إذا كنت لا تستطيع الاستيقاظ بدون قيلولة بعد غفوة متكررة، فحاول صنع لغز لنفسك. لا يتطلب الأمر علم الصواريخ لفهم أنه كلما طالت مدة انطلاق المنبه، زادت استيقاظك.

حاول أن تجعل إيقاف المنبه صعباً للغاية بوضعه تحت المكتب، أو وضعه تحت السرير، أو الأفضل من ذلك، عن طريق إجبار نفسك على إكمال اللغز لإيقاف تشغيله. جرب وضع المنبه في صندوق مغلق وقم بوضعه في المجموعة من أجل إيقاف تشغيل المنبه إنه أمر مزعج ولكنه فعال للغاية!

5. سبب الاستيقاظ

تأكد من أن لديك سبباً محدداً للاستيقاظ في الصباح، يعد الاستيقاظ في الساعة 5:00 صباحاً فقط من أجل ذلك أكثر صعوبة مما لو كنت تستيقظ مبكراً للتخطيط ليومك ودفع الفواتير وممارسة رياضة الجري وبدء العمل مبكراً، وما إلى ذلك. 

يوصى بالبحث عن شيء تريد أن تفعله لنفسك في الصباح، سيكون من الأسهل كثيراً الاستيقاظ إذا كان مضموناً أن تفعل شيئاً ممتعاً لنفسك قارن هذا بالذهاب في إجازة. ربما ليس لديك مشكلة في الاستيقاظ مبكراً في الإجازة أو خلال الإجازات.