الصحة العالمية تنتقد الدول الساعية لتطعيم سكانها بجرعة ثالثة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 13 يوليو 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 14 يوليو 2021
الصحة العالمية تنتقد الدول الساعية لتطعيم سكانها بجرعة ثالثة
مقالات ذات صلة
للعام الثالث على التوالي: هذه الدولة الأكثر سعادة في العالم
منظمة الصحة العالمية: العالم في الموجة الثانية والثالثة من كورونا
بالفيديو: أكثر دول العالم صحة في عام 2017

خلال مؤتمر صحفي، انتقد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أمس الاثنين، طريقة تفكير بعض الدول التي تسعى إلى تطعيم سكانها بجرعة ثالثة من اللقاحات المُضادة لفيروس كورونا المُستجد، كوفيد – 19، رغم أن العلم لم يثبت بعد ضرورة هذه الجرعة المعززة.

سبب انتقاد منظمة الصحة العالمية لهذا التفكير

يأتي انتقاد منظمة الصحة العالمية لهذا التفكير، لأنه  في الوقت الذي لا يزال فيه سكان دول عديدة أخرى ينتظرون تلقي جرعتهم الأولى، يُفكر آخرون في تلقي جرعة ثالثة قد لا يكون هناك احتياج لها من الأساس.

خلال المؤتمر الذي انعقد في جينيف قال غيبريسوس: "إذا لم ينجح التضامن، فهناك كلمة تفسر إطالة عذاب هذا العالم..إنها الجشع".

تحالف فايزر بايونتيك يطلب تصريح لجرعة ثالثة من لقاح فايزر

يُذكر أن تحالف فايزر بايونتيك يتجه لطلب تصريح من أجل إعطاء جرعة ثالثة من لقاحه المُضاد لكوفيد-19، في الولايات المتحدة وأوروبا خصوصاً، وفق ما أعلنته الشركتان في بيان.

جاء في البيان الصادر عن الشركتين: "تُظهر البيانات الأولية للدراسة أنّ جرعة تحصين تُعطى بعد 6 أشهر من الجرعة الثانية توفّر مستويات عالية من الأجسام المضادّة للفيروس، بما في ذلك أجسام مُضادة ضدّ المتحوّرة "بيتا" التي ظهرت في جنوب أفريقيا. وهذه المستويات أعلى بنسبة 5 إلى 10 مرّات من تلك التي عُثر عليها بعد تلقّي الجرعتين الأوليين".

لفتت الشركتان إلى أنّ لقاحهما أظهر نتائج جيّدة في المختبر ضدّ المتحوّرة "دلتا" أيضاً، وبالتالي فإنّ جرعة ثالثة ستكون قادرة على تعزيز المناعة ضدّ هذه المتحوّرة، لكن لازالت الاختبارات جارية لتأكيد هذه الفرضيّة.

التحورات الجديدة لفيروس كورونا 

وفقاً لبعض البيانات الصحية الصادرة من المملكة المتحدة، فقد تغيرت الأعراض الأكثر شيوعاً لفيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، بعد أن أصبحت سلالة دلتا شديدة العدوى هي السائدة في المملكة المتحدة حالياً.

تم تحديد سلالة دلتا لأول مرة في الهند، لتفرّض وضعاً جديداً في الصحة وفي سرعة انتشار الفيروس، والتدابير التي يتعين على الحكومات اتخاذها لإيقافه.

تشمل أعراض سلالة دلتا: الصداع والتهاب الحلق وسيلان الأنف الذين يتم الإبلاغ عنها الآن بشكل أكثر شيوعاً.

 يحث الخبراء الناس على البحث عن أعراض Covid-19 الجديدة المرتبطة بمتغير دلتا شديد العدوى. ففي حين كانت الحمى والسعال المستمر وفقدان حاسة التذوق والشم هي الأعراض الأكثر شيوعاً لفيروس كورونا، فإن الصداع ، يليه التهاب الحلق وسيلان الأنف والحمى أصبحت هي أكثر الأعراض شيوعاً لسلالة دلتا.

كذلك، تم العثور على تحور آخر لفيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، تم تسليط الضوء عليه من قِبل منظمة الصحة العالمية، أُطلق عليه اسم لامبدا Lambda، في ما لا يقل عن 27 دولة مختلفة.

تم اكتشاف متغير Lambda ، المعروف أيضاً باسم سلالة  C.37، لأول مرة في بيرو في أغسطس 2020، وصُنفته منظمة الصحة العالمية (WHO) في 15 يونيو 2021 كمتغير مثير للاهتمام على المستوى العالمي.

قالت الدكتورة ماريا فان كيركوف، القائدة الفنية لمنظمة الصحة العالمية بشأن  COVID-19، إنهم يتتبعون هذه السلالة لمعرفة ما إذا كان ينبغي تصنيفها على أنها نوع آخر مثير للقلق. وقالت إن هذا سيحدث إذا أظهرت هذه السلالة خصائص أعلى في قابلية الانتقال أو إذا زادت شدّة الأعراض التي تُسببها.