اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ: استراتيجيات للإقلاع عن التدخين

  • تاريخ النشر: الأحد، 30 مايو 2021 آخر تحديث: الإثنين، 31 مايو 2021
اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ: استراتيجيات للإقلاع عن التدخين
مقالات ذات صلة
اليوم العالمي للامتناع عن التبغ: هذا يحدث لجسمك بعد الإقلاع عن التدخين
استراتيجيات الإقلاع عن التدخين
اليوم العالمي للامتناع عن التبغ: مخاطر التدخين في زمن كورونا

تحتفل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها من مختلف الدول في يوم 31 مايو من كل عام باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ World No Tobacco Day  منذ عام 1987، عن طريق تجديد دعوتها المستمرة لكافة المدخنين حول العالم بالإقلاع عن التدخين ووقف هذه العادة المُدمرة لصحتهم، وذلك عبر إبراز المخاطر الصحية الكبيرة التي يتسبب بها تعاطي التبغ والتدخين بصفة عامة، سواء على من يُدخن مباشرةً أو على من تتم أذيتهم بشكلٍ غير مقصود عن طريق التدخين السلبي.

التدخين يقتل الملايين سنوياً

بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الشريكة لها في محاربة مخاطر التبغ على البشرية، يتسبب التدخين وتعاطي التبغ في وفاة 1 على الأقل من بين كل 10 بالغين حول العالم ممن يدخنون بصورة مباشرة حيث يتسبب التبغ في وفاة نحو 8 ملايين شخص سنوياً حول العالم، كما لم يسلم من يتعرضون لأدخنة السجائر وأدوات التدخين الأُخرى دون تدخينها من أضرارها المميتة حيث يتسبب التدخين السلبي في أكثر من مليون حالة وفاة على مستوى العالم كل عام.

ومشاركة من القيادي في حملة التوعية الدولية في اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ 2021، نستعرض معكم فيما يلي بعض الطرق والاستراتيجيات العلمية التي أوصى بها الأطباء للمساعدة على الإقلاع عن التدخين ومقاومة الرغبة الملحة في تعاطي التبغ.

كيفية الإقلاع عن التدخين

لعل أكبر مشكلة تواجه المدخنين أنهم لا يعترفون بأن التبغ والمواد الغير مندرجة تحت قائمة المواد المخدرة وغير ممنوعة قانونياً يُمكن إدمانها، فالمدخن يرى دائماً أنه يُمكنه الإقلاع عن التدخين وقتما أراد لكن حين ينوي ذلك حقاً يكتشف أنه بالفعل أدمن السجائر وغيرها من وسائل تعاطي التبغ، وعملية مساعدة الجسم للتخلص من الإدمان أو حتى التعود على المواد الكيميائية التي تدخل له يومياً عن طريق التدخين ليست بالعملية لسهلة على الإطلاق بل تحتاج إلى نهج مدروس يجمع بين الطرق الطبية والنفسية للمساعدة على التخلص من أسوأ عادة اكتسبها الإنسان في عصوره الحديثة، وفيما يلي نعرض لك بعض الطرق التي ينصح بها المُختصون في علم النفس لتسهيل عملية الإقلاع عن التدخين:

  • اجعل أسبابك أمام عينيك

أولى خطوات الإقلاع عن التدخين تبدأ من تدوين الأسباب التي تجعلك يجب أن تُقلع عن التدخين، مثل: أمراض تُعاني منها بسببه، صحة أطفالك، لياقتك البدنية، وحتى الأموال التي تُضيعها على شراء التبغ، عليك بتدوين جميع الأسباب التي تدفعك للامتناع عن تناول التبغ مرة أخرى وضعها أمام عينك سواء على جوالك أو على الحائط في بيتك أو مكتبك فمن المهم أن تبقى أمام عينك دائماً حتر تتذكرها في كل مرة تنوي فيها إشعال سيجارة أو تدفعك الرغبة لتعاطي التبغ.

  • ضع الخطة المناسبة لك

يؤكد المختصون في علم النفس ما تربينا عليه منذ الصغر، وهو أنه لا شيء ينجح بدون خطة مُسبقة واضحة، لذا فبالطبع عملية ليست سهلة مثل الإقلاع عن التدخين والتعافي من إدمان التبغ تحتاج لخطة دقيقة تختلف من مدخن لآخر، فمثلا إن كنت حديث العهد في التدخين وتُدخن عدد قليل من السجائر يومياً فمن الأفضل أن تتبع خطة الإقلاع الفوري والتام عن التدخين، بينما إن كنت مدخن منذ العديد من السنوات وتُدخن بشراهة يومياً فستكون استراتيجية الإقلاع التدريجي هي الأفضل لك حيث تبدأ بتقليل عدد السجائر التي تُدخنها كل يوم، من ثم تُغير نوع سجائرك إلى نوع يحتوي على نسبة نيكوتين أقل.

اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ: استراتيجيات للإقلاع عن التدخين

  • تجنب المثيرات

خلال فترة تعافيك من عادة التدخين ستزداد حاجتك لتعاطي التبغ فالأمر سيكون وكأن عقلك يُلح عليك ويتوسل لكي تُدخن وأنت تُقاوم هذا الإلحاح لذا وحتى لا تضعف وتعود للتدخين حاول تجنب كافة المُثيرات سواء تواجد السجائر بالقرب منك أو الخروج إلى المقهى أو التجمعات المليئة بالمدخنين الأمر سيحتاج لفترة فقط لذا حاول فيها أن تبتعد عن كل ما قد يُبعدك عن هدفك ويُرجعك خطوات للوراء في رحلة إقلاعك عن التدخين.

كذلك مثلاً إن كنت معتاد على تدخين سيجارة صباحاً مع القهوة حول تعديل هذه العادة إما بالتوقف عنها كاملة أو باستبدال السجائر بإحدى بدائلها الطبية من بدائل النيكوتين والتبغ.

  • تناول العلكة

بالرغم أنها وصفة قديمة يستخف بها البعض إلا أن المختصون ينصحون بمضغ العلكة خلال فترة الإقلاع عن التدخين ويُشددون على فائدة ذلك في المساعدة على الحد من الرغبة في تعاطي التبغ، وبالطبع من الأفضل مضغ العلكة الخالية من السكر لتجنب أضراره.

  • مارس الرياضة

من أفضل الأشياء التي يُمكن أن تُحفزك على إكمال طريقك في الإقلاع عن التدخين هو أن ترى النتائج تنعكس على صحتك بصورة ملموسة، فممارسة الرياضة منذ اليوم الأول الذي تنوي فيه الامتناع عن تعاطي التبغ سواء نهائياً أو تدريجياً من ثم تُلاحظ بنفسك تقدمك وتحسن صحتك وزيادة مستواك البدني يوماً بعد يوم سيكون مثل الشرارة التي ستُحفزك دائماً على الاستمرار، فللرياضة مفعول السحر وبعض الأبحاث أظهرت أن الإنسان حين يعتاد على ممارسة الرياضة والذهاب إلى الصالات الرياضية يُفرز داخله هرمون تسبب في الشعور بالسعادة والراحة مما يتسبب في تعلقه مع الوقت بممارسة الرياضة ولا يُصبح الأمر مجرد روتين مُلزم به.

  • استشر طبيبك

من المهم أن تُتابع مع طبيب أثناء الإقلاع عن التدخين فإن كنت ممن اعتادوا التدخين بشراهة فمن الممكن أن تحتاج لأدوية وطرق طبية معترف بها عالمياً للمساعدة للامتناع عن تعاطي التبغ، أو حتى قد ينصحك ببعض الأقراص التي تعمل كبدائل النيكوتين.

وأخيراً وقبل كل هذا كن صدقاً مع نفسك في مدى رغبتك الحقيقية في الإقلاع عن التدخين، فلن تُساعدك أي طريقة ولا أي شخص إن كنت لم تأخذ القرار بعد لتغيير حياتك وحياة أسرتك للأفضل وحمايتهم وحماية نفسك من أضرار التبغ الذي يقتلك دون أن تشعر.