ولاية واشنطن الأمريكية في مواجهة غضب الطبيعة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 24 أكتوبر 2016
ولاية واشنطن الأمريكية في مواجهة غضب الطبيعة
مقالات ذات صلة
بالفيديو.. دينزل واشنطن هو شمس الزناتي في النسخة الأمريكية
نجوم رياضة أمريكيون في مواجهة مع دونالد ترامب
تعرف على أكثر ولاية أمريكية تضررًا من فيروس كورونا

تواجه الولايات المتحدة الأمريكية العديد من الأخطار البيئية والظواهر الطبيعية، التي تتسبب سنويا في وفاة وتشريد الآلاف وبالرغم من التقدم الكبير الذي تشهده الدولة الأكبر في العالم، إلا أنها لم تجد حلا جذريا حتى الآن لغضب الطبيعة.

وفجرت مسودة تقرير حكومي، مفاجأة حين ذكرت أن ولاية واشنطن غير مستعدة على نحو صارخ لمواجهة زلزال كبير وموجات تسونامي قد تضرب المنطقة في العقود القادمة وهو ما يعرضها لخطر كارثة إنسانية، وفقا لما ذكرته صحيفة «سياتل تايمز» الأمريكية.

وقد يضطر مسؤولو الطوارئ تفاديا لاستجابة ضعيفة لمثل هذه الكارثة، للطلب من السكان تخزين أطعمة ومؤن أخرى كافية للبقاء لمدة أسبوعين دون مساعدة.

وكانت مخاطر تعرض منطقة شمال غرب أمريكا على المحيط الهادي لزلزال قوي منخفضة مقارنة بكاليفورنيا جارتها الجنوبية، لكن باحثين وصلوا إلى قناعة بأن زلزالا شدته من 8 إلى 9 درجات ريختر، قد يضرب ولايتي أوريجون وواشنطن كل 230 عاما، وفقا لما ذكره موقع «سكاي نيوز» الإخباري.

وأكد مسح أجرته هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، أن آخر زلزال ضرب المنطقة وقع قبل 315 عاما.

وفي سبيل الاستعداد لمثل هذا الاحتمال نظم مسؤولون بولاية واشنطن تدريبا لمدة 4 أيام في يونيو الماضي، ونشرت نتائجه في تقرير وقد نصحت مسودة التقرير بتوسيع سلطات الطوارئ الممنوحة لحاكم الولاية ووضع خطط لعمليات ضخمة للإيواء وتوفير الأغذية وإجراءات أخرى.