قواعد أساسية عليك معرفتها في العام الأول من الزواج

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 12 أبريل 2016
قواعد أساسية عليك معرفتها في العام الأول من الزواج
مقالات ذات صلة
قواعد أساسية عليك الالتزام بها في مسابح ألمانيا
5 قواعد أساسية لنجاح الأعمال الناشئة
قواعد أساسية لتجنب السمنة في رمضان

تفشل بعض الزيجات منذ السنة الأولى، ويرجع ذلك إلى عدم تفهم الطرفين لطبيعة الحياة الجديدة التي أصبحا يعيشانها واختلافها التام عما كانوا عليه من قبل في أيام العزوبية وعلى الزوج دور كبير في ذلك، لأنه يعتبر قائد السفينة.

ولاشك أن السنة الأولى من الزواج تعد بمثابة عنق الزجاجة في حياة أي زوجين، فإما التأقلم التام على طبائع شريك الحياة أو الإنفصال، ويرجع سبب الخلاف في المقام الأول لتباين التربية والنشأة التي تلقاها الزوج والزوجة ونقدم لك فيما يلي بعض القواعد الأساسية التي تمّكنك من العبور بسلام في أولى سنوات الزواج وما يتبعها من حياة سعيدة بعد ذلك.

الصبر مفتاح السعادة

إذا كان هناك ما يزعجك في تصرفات زوجتك، حاول أن تستوعبه قدر المستطاع، فإن طلبت منها أن تغير هذا السلوك، يجب أن تضع في حسبانك أن ذلك قد يحتاج إلى وقت، لذا تحلى بالصبر حتى تصل إلى السعادة التي تسعى إليها.

تنظيم الوقت

قد تضطر ظروف العمل، الرجل إلى قضاء وقت طويل بعيداً عن زوجته، وهو الأمر الذي قد يزعجها ويجعلها تتذمر، وهو ما يؤثر بالتبعيه على على علاقتك معها، لذا حاول أن تخصص وقتاً لزوجتك ولو مرة في الأسبوع، كي تقضي معها أوقات سعيدة سواء في المنزل أو خارجه.

التواصل الفعال

من أهم عوامل نجاح الزواج، هو طريقة التواصل الفعال، إذ تعتبر طريقة التواصل السليمة مع زوجتك من أهم العوامل التي تساعد على سد الفجوات بينك وبينها، وتقريب وجهات النظر، لذا حاول أن تناقش أي مشكلة تنشأ بينكما بطريقة ذكية وهادئة للوصول إلى حل يرضي الطرفين.

مناقشة الأمور المالية

تعتبر المسألة المالية من أكثر العوامل التي قد تؤدي إلى نشوب خلافات حادة بين الزوجين، لذا حاول أن تضع ميزانية محددة بالتعاون مع زوجتك وحدد طريقة إنفاق رشيدة تساعدكما على تنظيم نفقاتكما وتلبية متطلبات المنزل.

علاقتك بأسرتها

ابحث عن أسلوب جيد للتواصل مع عائلة زوجتك، لكي تتجنب أي سوء تفاهم معهم، وهذا سيجعل علاقتك بهم أكثر متانة وينعكس بالإيجاب على علاقتك بزوجتك.

قدر مجهوداتها

حين تبذل زوجتك مجهودا لترتيب المنزل أو لعمل أكلة معينة، لابد أن تشيد بما فعلته، لأن النساء يعشقن الثناء وإظهار التقدير لهن.