تخفيف التوتر: 10 استراتيجيات لاستعادة الطاقة من جديد

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 14 أبريل 2021
تخفيف التوتر: 10 استراتيجيات لاستعادة الطاقة من جديد
مقالات ذات صلة
3 استراتيجيات لاستعادة مستخدميك غير النشطين [رأي]
على خطى آيفون: طريقة جديدة لاستعادة حسابك على فيسبوك: تعرف عليها
SEGA تسعى لاستعادة ثقة المعجبين المفقودة من جديد

لم تصل إلى ما أنت عليه في الحياة دون أن تتعلم كيفية تخفيف التوتر على طول الطريق. لأنه من المحتمل أن تكون تجربة الحياة نفسها قد علمتك شيئاً عن الدور النشط الذي تحتاج إلى القيام به لمكافحة التوتر من وقت لآخر وكيف يمكننا جميعاً الوقوف للاستفادة من إعادة التشغيل لكسر الضغط.

جميعاً نعرف الآثار الجانبية الخطيرة للكثير من التوتر في حياتنا، الإجهاد هو مساهم رئيسي في العديد من النتائج الصحية السيئة، مثل مرض السكري، وزيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم، وضعف الذاكرة، ومجموعة كاملة من مشاكل الصحة العقلية. لذلك، يجب إعادة النظر في كيفية إدارة الضغط في حياتنا من منظور جديد.

فيما يلي أفضل 10 استراتيجيات لتخفيف التوتر واستعادة الطاقة بإلقاء نظرة جديدة على بعض الأشياء القديمة المفضلة التي تضمن لك تحسين الصحة والسعادة في الجسم والعقل والروح.

تخفيف التوتر: 10 استراتيجيات لاستعادة الطاقة من جديد

1. التجزئة «ترتيب الأولويات»

يفكر الناس في تكتيك التجزئة بطرق مختلفة، هناك ارتباطات سلبية بهذا المصطلح. ومع ذلك، عندما أقترح عليك التقسيم لإدارة التوتر أو الأفضل من ذلك، تخفيف التوتر أي أنك تحجب أجزاء معينة من حياتك تشتت انتباهك عما تحتاج إلى القيام به في حياتك اليومية الحياة.

على سبيل المثال، أنت في العمل ولكن لديك أيضاً بعض الضغوط غير العادية في حياتك الخاصة مثل رعاية الآباء أو الأبناء مع زوجتك. إن إدارة هذا جنباً إلى جنب مع مسؤولياتك العائلية والمهنية، التي كانت ثقيلة بما يكفي بالفعل، تضع عليك قدراً هائلاً من الضغط.

عندما تقوم بالتقسيم إلى أجزاء، فإنك تضع غمامات عقلية لمساعدتك على التركيز على المهمة التي أمامك، سيساعدك تعلم كيفية حجب هذه العوالم المختلفة من حياتك على تحديد أولويات العمل الذي أمامك وإدارته.

2. الخروج

سيؤدي الخروج ببساطة في الهواء الطلق إلى خفض مستويات التوتر لديك تلقائياً واستعادة بعض الطاقة المفقودة. يثبت البحث حول هذا المجال المتنامي المعروف باسم العلاج البيئي مرة أخرى مدى قوة الطبيعة وكيف يمكننا تحسين صحتنا العقلية جنباً إلى جنب مع صحتنا الجسدية والروحية مع قضاء الوقت في الهواء الطلق.

عندما تكون بالخارج، فمن المرجح أن يكون لديك مستويات نشاط متزايدة وستعرض نفسك لأشعة الشمس التي تعزز الحالة المزاجية، مما يساعد أجسامنا على إنتاج فيتامين د. تشير الأبحاث التي أجريت على فيتامين د إلى أن أولئك الذين يعانون من نقص فيتامين د قد يكونون أكثر عرضة للإصابة به. للأمراض الالتهابية والاكتئاب وانخفاض مقاومة الإجهاد، وأصبح المزيد منا يعاني من نقص فيتامين د في جميع أنحاء العالم.

يمكن أن يكون قضاء 10 دقائق في الخارج يومياً كافياً لتحسين الحالة المزاجية والتركيز الذهني وخفض ضغط الدم. فكر في التركيز المتزايد والكفاءة المحسّنة التي ستحصل عليها كعائد على الاستثمار ينتج عنه نمو أفضل في قدرتك وموقفك في الحياة.

تخفيف التوتر: 10 استراتيجيات لاستعادة الطاقة من جديد
3. إعادة التنظيم

نعلم جميعاً أن سر النجاح يرجع إلى حد كبير إلى التنظيم أو على الأقل بعض أشكاله. على مدار حياتك، سيختلف هذا وربما يزداد حيث تصبح حياتك أكثر تعقيداً، مما سيجبرك على الابتكار وتغيير الأشياء كما تذهب.

ما كان كافياً في الكلية أو وظيفتك الأولى خارج الكلية قد لا يكون كافياً في هذه المرحلة من حياتك. علاوة على ذلك، يمكن أن تساعدنا العديد من الأنظمة في التنظيم، ويمكن للكثير منها أن ينتقص من الفوائد المرجوة منها. قد يكون تقييم الأنظمة غير الضرورية والتخلص منها أو الدمج من العديد إلى واحد هو الحل فقط.

اختر أسلوب التنظيم الذي يساعدك على التخفيف التوتر مثل تقويم غوغل، أو نظام الورقة والقلم من الطراز القديم، أو السبورة البيضاء أو قائمة المهام المخفية على هاتفك الذكي، المهم أن تجد طريقة لإعادة التنظيم الخاصة بمهامك اليومية لتخفيف التوتر.

4. إشراك عقلك الإبداعي

عندما نشرك الأجزاء الإبداعية من أنفسنا، فإننا نستفيد من جزء الدماغ الذي يطلق الدوبامين، الذي له تأثير علاجي مهدئ بشكل طبيعي. وغني عن القول أن هذا سيساعدنا على الفور تقريباً على الاسترخاء وسيقلل من مستويات التوتر لدينا، أحد الأماكن التي تم فيها ترسيخ العلاج بالفن.

في إحدى الدراسات، على وجه الخصوص، وجد أنه بعد 45 دقيقة فقط من التعامل مع المواد الفنية، بغض النظر عن مستوى الإنتاج أو الموهبة الفنية التي يمتلكها الشخص، كان هناك انخفاض ملحوظ في الكورتيزول في 75% من المشاركين.

العلاج بالموسيقى هو شكل آخر من أشكال الفنون الإبداعية التي يمكن أن تخفف من التوتر وتستعيد طاقتنا. يستخدم الكثير منا الموسيقى لمساعدتنا في فك الضغط أو الانتقال إلى جزء آخر من يومنا أو نشاطنا. تتغلغل الموسيقى أيضاً في هذا الجزء من دماغنا الذي يزيد من التركيز ويمكن أن يساعدنا في محاكاة الشعور أو الحيوية التي نشعر بها في الموسيقى. 

كما نعلم، ستساعدك الموسيقى المبهجة على الشعور بمزيد من الإيجابية بينما يمكن أن تساعدك الموسيقى البطيئة على الشعور بمزيد من الاسترخاء عن طريق تخفيف بعض التوتر في جسمك.

تخفيف التوتر: 10 استراتيجيات لاستعادة الطاقة من جديد

5. هل تحتاج إلى إجازة أو عطلة نهاية الأسبوع بعيداً؟

قد لا تكون فرص الإجازة متاحة بسهولة كما نرغب. ومع ذلك، ليس من الضروري قضاء أسبوع خارج البلاد أو الحيز الذي تتواجد فيه لتشعر بفوائد استراحة قصيرة من روتينك اليومي.

إذا كنا نعمل على تحسين وقتنا ببعض الاستراتيجيات المذكورة أعلاه، فربما نتمكن من التسلل في عطلة نهاية الأسبوع هذه أو حتى مجرد رحلة ليوم واحد مع العائلة. يمكن للخروج من بيئتك اليومية، خاصة عند محاولة بناء بعض الراحة وتخفيف التوتر، أن يفعل العجائب لأذهاننا وجسدنا وروحنا.

قد نحب منازلنا، لكنها تمثل «قائمة المهام» التي لا نهاية لها وتذكرنا بكل الأشياء التي تساهم في مستويات التوتر لدينا. الابتعاد عن هذه البيئة حيث يمكنك الخروج والانخراط في بعض الأنشطة المفضلة لديك مع الأشخاص المفضلين لديك سيحرر عقلك وجسمك.

من المؤكد أن كوفيد- 19 قد أعاق بالتأكيد رحلاتنا البرية أو فرص الإجازة. ومع ذلك، مع القليل من الإبداع، يمكننا بناء فترات الراحة الصغيرة التي نحتاجها لتخفيف بعض التوتر، وإعادة الاتصال بالأشخاص المهمين في حياتنا، ومساعدتنا على الشعور بالاستعداد للعقبة التالية أمامنا.

6. التأمل واليقظة وجعلها عادة

يمكن أن يقدم التأمل واليقظة فوائد لا حصر لها لنا عاطفياً ونفسياً، مما يخفف التوتر بشكل طبيعي، تتضمن العديد من هذه الفوائد زيادة التركيز والاسترخاء وتقليل الفوضى الذهنية في رأسك.

وكما هو الحال مع العديد من الاستراتيجيات، لا نحتاج إلى قضاء ساعات في القيام بذلك. 5 أو 10 دقائق فقط في اليوم يمكن أن تحدث فرقاً، لكننا بحاجة للتأكد من أننا نقوم بذلك.

تخفيف التوتر: 10 استراتيجيات لاستعادة الطاقة من جديد
7. تخصيص الوقت لنفسك

إن فوائد قضاء الوقت بمفردك مدعومة علمياً وتتضمن تلك الأشياء التي تخرج عن النافذة مرات عديدة عندما نشعر بالتوتر والارتباك أشياء مثل الإبداع والقوة العقلية والإنتاجية. لقد ترك جائحة  العديد من الأشخاص دون فرصة لقضاء وقتهم بمفردهم، وهو ما قد يكون سبباً آخر للشعور بمزيد من التوتر وأقل قدرة على التعامل مع تحدياتك اليومية.

قد تحتاج إلى أن تكون استراتيجياً، لكن يمكنك تخصيص بعض الوقت بمفردك في حياتك بالخارج لتناول الغداء على سبيل المثال، والتي ستدمج أيضاً الإستراتيجية رقم 2 في هذه القائمة.

8. اوجد التوازن في حياتك

يمكن للتوتر أن يقلب حياتنا رأساً على عقب ويخرج كل شيء عن السيطرة. إن العثور على التوازن الخاص بك، واستقامة الاتجاهات الخاصة بك، وإيجاد التوازن في حياتك بين العديد من مطالب الأسرة والشريكة والعمل والأصدقاء أمر ضروري.

إذا كنت تشعر بتوتر متزايد، ألق نظرة على المطالب من حولك وتأكد من وجود توازن بين الأجزاء المختلفة من حياتك. على وجه الخصوص، المناطق التي تجد فيها المزيد من الغذاء للروح.

9. الحفاظ على النوم المريح

ليس سراً أن النوم يمكن أن يكون أفضل صديق لك أو عدو عام رقم واحد. كما يقول المثل، «الفرق الذي يمكن أن يحدثه اليوم» يرجع في جزء كبير منه إلى النوم المريح ليلاً. ومع ذلك، عندما نكون مرهقين، فإن النوم هو أحد أول الأشياء التي يجب التخلص منها.

إذا كنت تمر بفترة من التوتر الشديد، فمن المحتمل أنك تشعر بزيادة في المطالب الخارجية أو العائلية. إن إيجاد الوقت المناسب لكل شيء قد يتسلل بشكل طبيعي إلى ساعات نومك أو من ناحية أخرى، قد يمنعك التوتر من الحصول على نوم مريح ليلاً. أي من هذين السيناريوهين هو حالة قد يكون من الجيد فيها إلقاء نظرة على روتين نومك وإجبارك على أن تكون أكثر حماية منه.

بعض النصائح والاستراتيجيات التي أستخدمها حول الحفاظ على نوم صحي هي:

  • خطط مسبقاً
  • حافظ على نشاطك البدني
  • قلل من تناول المنبهات
  • نم في بيئة أكثر برودة
  • احصل على الكثير من الهواء النقي

لذا، قبل أن تفكر في أنه يمكنك النوم «لاحقاً»، تذكر أن الأشخاص الأصحاء والحياة المتوازنة يتمتعون بقدر صحي من النوم في حياتهم.

تخفيف التوتر: 10 استراتيجيات لاستعادة الطاقة من جديد

10. امتلاك حيوان أليف

هناك الكثير من الأبحاث حول فوائد امتلاك حيوان أليف، على وجه الخصوص، كلب أو قطة. يمكن أن يكون لرعاية حيوان أليف أو أي عضو في مملكة الحيوان تأثير إيجابي على مزاجنا ورفاهنا النفسي لدرجة أن دماغنا يطلق هرموناً يعرف باسم الأوكسيتوسين، يُطلق عليه اسم هرمون الحب.

نحصل على هذا الهرمون من العلاقات البشرية الأخرى أيضاً، لكن لا يمكننا التقليل من تأثير ذلك علينا عندما نهتم بأحد رفاقنا ذوي الأرجل الأربعة ونتواصل معهم. ومن الأمثلة على ذلك حقيقة أن العديد من مالكي الحيوانات الأليفة أفادوا بأنهم يشعرون بوجود علاقة مع حيواناتهم الأليفة والتي تنافس أي صلة بشرية مهمة، وفي بعض الحالات، يمكن أن تكون أكثر أهمية من الاتصال بين البشر.

بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن يعزز امتلاك حيوان أليف عادات صحية أخرى. بعض مما تحدثنا عنه أعلاه، مثل التواجد في الخارج في كثير من الأحيان وزيادة نشاطك البدني. على المستوى الاجتماعي، يؤدي التواصل مع الأصدقاء والجيران بشأن حيوانك الأليف إلى إنشاء اتصال مشترك، فهو عامل وقائي آخر في مكافحة الإجهاد.