كلمات مؤثرة من الشيخ محمد بن راشد عن عام الخير

  • تاريخ النشر: الإثنين، 26 ديسمبر 2016
كلمات مؤثرة من الشيخ محمد بن راشد عن عام الخير
مقالات ذات صلة
الشيخ محمد بن راشد يودع عام 2016 بهذه الكلمات
كلمات مؤثرة من محمد بن راشد لمواطني دول الخليج
وفاة الشيخ راشد بن محمد بن راشد بأزمة قلبية

قررت دولة الإمارات العربية المتحدة، اختيار عام 2017 كعاماً للخير في الدولة، لترسيخ روح التطوع والمسؤولية المجتمعية، إضافة إلى غرس خدمة الوطن في نفوس الأجيال الجديدة.

وحول أسباب إطلاق هذا العام، قال الشيخ محمد برن راشد، حاكم دبي، نائب رئيس دولة الإمارات: "الخير كلمة سمعناها ورأيناها وعايشناها في زايد رحمه الله ونراها اليوم في أبنائه حفظهم الله.. تعريفي للخير أيها الإخوة من خلال تجربتي المتواضعة ليس في التبرع أو العطاء أو السخاء فقط.. الخير الحقيقي هو في إحداث فرق.. فرق في حياة إنسان أو حياة مجتمع أو مسيرة وطن".

وأضاف بن راشد "الخير الحقيقي الذي تركه لنا زايد ليس فقط في عطائه للمحتاجين في البلدان الأخرى.. الخير الحقيقي الذي تركه هو الفرق الذي أحدثه في حياتنا وحياة أبنائنا ومسيرة بلادنا للأبد.. ترك لنا زايد أخلاق وبنى لنا رجال ونساء من أهل العطاء وشيد لنا بناء بذل فيه حياته وواصل ليله بنهاره ولم يترك سبيلا إلا جربه ولا طريقا إلا مشاه ولا ساعة من يومه إلا استغلها في إحداث فرق في حياة الناس".

وتابع "الخير فطرة الله التي خلقنا عليها، ليس صعبا أن نفعل خيرا.. ليس صعبا أن نحدث فرقا.. الخير يسير والخير كثير.. أن تطعم طيرا خير.. أن تبتسم في وجه جارك خير.. أن تكون في وظيفة تراعي فيها الناس وتؤدي فيها أكثر من المطلوب منك هو خير.. أن تكون مسؤولا وتسعد الناس وترفق بهم عند تطبيق القوانين عليهم خير.. كل شخص فينا عنده مساحة للخير يتحرك فيها.. كل شخص لديه إمكانية أن يحدث فرقا حقيقيا فيمن حوله".

وأشار إلى أن البيئة التي نعيش فيها تحتاج منا الكثير من الخير، قائلا: "تنظيف شواطئها وصحاريها ورعاية أشجارها ونرفق بمن يعيش فيها.. كل ذلك خير وهنا يأتي دور التطوع.. تطوع بساعة أو بيوم أو بأسبوع.. تطوع بمهارة أو بكفاءة أو بعلم.. تطوع بشيء من طاقتِك.. تطوع بنصيحة أو مشورة.. تطوع وأحدث فرقا في مجتمعك".

وأوضح أن الإنسان لا يمكن أن يشعر بالاكتفاء إلا عندما يبدأ بالعطاء، مضيفا "سنعمل على دعم الجميع خلال عام الخير لمن يرغب في إحداث فرق.. هناك الكثير من فرص الخير لهم.. فأن تبني دارا لمعاقين أو ترعى كبارا للسن أو تشيد عيادة أو مستوصفا أو تجعل لك وقفا تعليميا أو صحيا أو تطلق مبادرة معرفية أو بيئية أو إنسانية.. كل هذه الفرص ستكون موجودة في عام الخير.. بل أعرف من رجال الأعمال من تجاوز ذلك وشيد مجمعات سكنية لإخوانه المواطنين أو زوج الشباب أو ساهم حتى في مشاريع البنية التحتية.. لهم من الإمارات كل الشكر والتحية ومن المجتمع كل التقدير والعرفان".

ووجه حديثة للمؤسسات الإماراتية، متابعا "لمؤسساتنا الحكومية أقول.. إن عملكم كله خير.. لأنه عطاء لا ينتهي بهدف إحداث فرق حقيقي في بلدنا وفي عام الخير ككل الأعوام ننتظر منكم مبادرات رائدة، كما أقول لهم افتحوا أبوابكم للمتطوعين ورسخوا ثقافة التطوع وخدمة الوطن عبر مناهجنا ومدارسنا وفي شبابنا ووفروا فرص الخير وشراكات الخير مع القطاع الخاص وسهلوا القوانين والإجراءات لكل من يريد الخير لمجتمعنا وكافئوا وشجعوا كل من يريد أن يحدث فرقا إيجابيا في بلادنا".