دراسة: العمل من داخل مقهى صاخب أكثر إنتاجية من العمل في مكتب مزدحم

  • تاريخ النشر: الأحد، 04 ديسمبر 2016
دراسة: العمل من داخل مقهى صاخب أكثر إنتاجية من العمل في مكتب مزدحم
مقالات ذات صلة
دراسة: العمل ساعات أقل قد يرفع من الإنتاجية
7 عادات يمارسها الأشخاص الأكثر إنتاجية قبل بدء العمل
تأثير بيئة العمل على الانتاجية

يتسبب الضجيج داخل بيئة العمل في تشتت الأفكار وربما الاكتئاب، حيث تدور المناقشات بين الزملاء في أمور العمل وربما تتطرق المحادثات إلى ما يحدث في حياتهم خارج العمل.

وتشير نتائج دراسة يابانية نقلها موقع "العربية" إلى أن العمل من داخل مقهى صاخب قد يكون أكثر إنتاجية من العمل في مكتب مزدحم، حيث أن دردشات المقاهي لا تتسبب في التشويش مثل المحادثات بين الزملاء. 

وللوصول لنتائج الدراسة، طلب الباحثون من مجموعة متطوعين القيام بمهام باستخدام أجهزة الكمبيوتر، وفي نفس الأثناء تم تشغيل تسجيلات لأصوات محادثات أو ضوضاء غير ذات مغزى بالخلفية لقياس مدى نجاح المتطوعين في إنجاز تلك المهام.

وفي نفس الوقت، كان يتم تشغيل تسجيلات على مسمع منهم لمحادثة ذات معنى، أو أصوات عشوائية في مراحل مختلفة، وكشفت الدراسة أن أصواتا مثل الموسيقى والنقاش، كان لها تأثير سلبي أقوى من ناحية مستويات الإزعاج عن أصوات الضجيج بلا معنى.

ويقول الدكتور تاكاهيرو تاميسو، من جامعة ياماغوتشي اليابانية: "ثبت أن المحادثات المحيطة أثرت بشكل سلبي، في كثير من الأحيان، على العمليات التجارية التي أجريت في مثل هذه المكاتب المفتوحة".