لماذا تهتم الشركات الكبرى بالاستحواذ على شركات ومشروعات أخرى؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 22 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الخميس، 30 سبتمبر 2021
لماذا تهتم الشركات الكبرى بالاستحواذ على شركات ومشروعات أخرى؟
مقالات ذات صلة
إن كنت تدير شركة ناشئة لا تتصرّف وكأنها شركة كبرى
فيسبوك تعلن عن استحواذها على شركة تقنية جديدة
الاستحواذ على شركة للموارد البشرية بعد أشهر على انطلاقها في دبي

عندما يتم الإعلان عن صفقة كبيرة، عادةً ما يكون المديرون المعنيون على استعداد تام للإفصاح عن دوافعهم لهذه الصفقة. يُسمى قيام الشركات الكبيرة بشراء الشركات الأخرى باسم عمليات الاندماج والاستحواذ، إذا كُنت تريد التعرّف أكثر على الأسباب التي تدفع الشركات الكبرى للاستحواذ على شركات أخرى تابع قراءة السطور التالية.

ما هي عمليات الاستحواذ والاندماج؟

عمليات الاندماج والاستحواذ هي أعمال دمج الشركات أو الأصول، مع التركيز على تحفيز النمو، أو اكتساب مزايا تنافسية، أو زيادة حصة السوق، أو التأثير على سلاسل التوريد.

يصف الاندماج شركتين تتحدان، حيث تتوقف إحدى الشركات عن الوجود بعد أن تمتصها الأخرى. يحدث الاستحواذ عندما تحصل إحدى الشركات على حصة أغلبية في الشركة المستهدفة، والتي تحتفظ باسمها وهيكلها القانوني.

أنواع عمليات الاندماج والاستحواذ

هناك عدّة أشكال لعمليات الدمج هذه، منها:

  • الاندماج:

يصف الاندماج سيناريو تتحد فيه شركتان، وتنتهي إحدى الشركات من الوجود بعد أن تمتصها الأخرى. يجب على مجالس إدارة كلتا الشركتين أولاً الحصول على الموافقة من قواعد المساهمين المعنيين.

  • الاستحواذ:

يحدث الاستحواذ عندما تحصل شركة واحدة/ المشتري، على حصة أغلبية في الشركة المستهدفة، والتي تحتفظ باسمها وهيكلها القانوني. على سبيل المثال، بعد أن استحوذت أمازون على شركة هول فودز في عام 2017، احتفظت الشركة الأخيرة باسمها واستمرت في تنفيذ نموذج أعمالها، كالمعتاد.

  • الدمج:

ينتج عن الدمج إنشاء شركة جديدة تماماً، حيث يوافق المساهمون في كلتا الشركتين على التوحيد والحصول على أسهم عادية في الكيان الذي سيتم تشكيله. على سبيل المثال، في عام 2018، تعاونت شركة Harris Corp. و L3 Technologies Inc. تحت اسم جديد هو L3 Harris Technologies Inc.

  • عرض شراء:

يصف عرض المناقصة عرض الاستحواذ العام، حيث تقوم الشركة المستحوذة بالاتصال المباشر بمساهمي الشركة المتداولة بشكل عام وتعرض شراء عدد معين من أسهمهم، بسعر محدد، في وقت محدد. تتجاوز الشركة المستحوذة إدارة الشركة المستهدفة ومجلس الإدارة، والذي قد يوافق أو لا يوافق على الصفقة.

  • اقتناء الأصول:

يحدث الاستحواذ على الأصول عندما تستحوذ إحدى الشركات على أصول شركة أخرى، بموافقة مساهمي الكيان المستهدف. غالباً ما يحدث هذا النوع من الصفقات في حالات الإفلاس، حيث تقدم الشركات المستحوذة عطاءات على أصول مختلفة للشركة التي تقوم بالتصفية.

  • السيطرة على الإدارة:

في عمليات الاستحواذ الإدارية، يشتري المديرون التنفيذيون لشركة ما حصة مسيطرة في شركة أخرى، من أجل إلغاء إدراجها في البورصة وجعلها خاصة. ولكن لكي تحدث عمليات الاستحواذ الإدارية، يجب أن يوافق غالبية مساهمي الشركة على الصفقة.

أسباب الاستحواذ على الشركات

هناك عدّة أسباب تدفع الشركات الكبرى للاستحواذ على الشركات الأخرى، منها:

  • اقتصاديات الحجم:

الأكبر هو الأفضل في كثير من الأحيان. هذا هو المنطق وراء اكتساب دافع اقتصاديات الحجم. تتمتع الشركات الأكبر حجماً بتوفير التكاليف والمزايا التنافسية التي لا تتمتع بها الشركات الصغيرة عادةً.

هذا أمر شائع جداً مثلاً في مجال صناعة الطيران حيث اندمجت الخطوط الجوية البريطانية مع عدد قليل من الشركات المختلفة على مرّ السنين لإنشاء مجموعة الخطوط الجوية الدولية، وهي في الأساس مجموعة شركات طيران تتمتع بسيطرة أكبر على السماء أكثر من أي شركة أخرى تقريباً.

  • حصة السوق:

قد تكون حصة السوق هي الدافع الأكثر شيوعاً لجميع معاملات الاندماج والاستحواذ؛ تبحث الشركات باستمرار عن مكانتها في صناعاتها مقارنة بأقرانها، لذا فإن عمليات الاستحواذ لأجل كسب حصة أكبر في السوق ليست بعيدة عن تفكير الرؤساء التنفيذيين. مما يمنحهم قوة وشهرة تجعل فشلهم أمراً صعباً.

بطبيعة الحال، هناك مشكلة واحدة هنا وهي أن الكثير من الحصة السوقية تجذب حنق منظمات مكافحة الاحتكار.

  • اكتساب الخبرة/ التكنولوجيا الجديدة:

بفضل التكنولوجيا دائمة التطور، تتغير الصناعات وإذا لم يكن لدى الشركات القدرة على التطور والتغير، فإنها لن تنجو. لهذا السبب غالباً ما تبحث الشركات عن شركات أخرى تمنحها تقنيات وخبرات جديدة.

في العقد المقبل، مع استمرار تحول الطاقة، يمكننا أن نتوقع أن تبدأ العديد من شركات النفط والغاز الكبرى في الاستثمار في شركات الطاقة المتجددة.

كذلك، على مدار العقد الماضي، استحوذت غوغل على أكثر من 30 شركة ناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي، واكتسبت مجموعة من القدرات في تقنية من المقرر أن يكون لها تأثير كبير في السنوات المقبلة.

  • التنويع الجغرافي:

لقد كان التنويع الجغرافي محركاً كبيراً لعمليات الاندماج والاستحواذ على مر السنين، وهذا أمر منطقي، لأن الشركات تُفكر بهذه الطريقة: لماذا تبني شركة من الصفر في بلد أجنبي بينما يمكنك الحصول على كيان لتوليد النقد موجود بالفعل ويُمكنك استخدامه كمنصة لنمو شركتك في ذلك البلد؟

يمكن القول إن أنجح مثال على ذلك هو بنك سانتاندير الإسباني، الذي استحوذ على سلاسل مصرفية في 9 دول خارج إسبانيا ليصبح أحد أكبر المؤسسات المصرفية للأفراد في العالم.

  • التكامل في عملية البيع:

يمكن أن يكون التكامل في عملية البيع طريقة قوية لتحقيق زيادة الإيرادات، يُبنى هذا على فكرة أن شركتين لديهما المزيد لتقدمه لعملائهما من خلال التواجد معاً.

أحد الأمثلة الحديثة على صفقة تمت بهدف التكامل في عملية البيع هو استحواذ ستاربكس على Teavana مقابل 750 مليون دولار في عام 2017. ما الذي يمكن أن يكون أكثر زيادة للإيرادات من بيع الشاي والقهوة معاً؟ الآن، يمكنك الحصول على الشاي في ستاربكس والقهوة في تيفانا.

  • الضرائب:

رُبما ليس من المُستغرب أن تكون الضرائب أحد المجالات التي تحجم الشركات عن الاعتراف بأنها قد أجرت عمليات اندماج واستحواذ لتجنب الضرائب، ملاحظة الحديث هنا عن التجنب، وليس التهرب.

قد لا يعطي هذا الأمر انطباعاً جيداً للمستهلكين الذين يعرفون أن الشركة تتجنب الضرائب علانية، ولكن رغم هذا يُعتبر تجنب الضرائب هو أحد أكثر الدوافع شيوعاً لعمليات الاندماج والاستحواذ.

  • الاستغلال الأمثل للفرص:

الاستغلال الأمثل للفرص، هو دافع هام لإتمام عمليات الاستحواذ والاندماج، فهو يُشير إلى أن الصفقة هي نوع مما يُطلق عليه "صفقة واحدة في العمر".

رُبما يكون الاستغلال الأمثل للفرص هو شراء شركة بأقل من قيمتها الجوهرية شريطة التأكد من القدرة على تحقيق أرباح كبيرة من ورائها

  • زيادة قوة تسعير سلسلة التوريد:

من خلال شراء أحد مورديها أو موزعيها، يمكن للأعمال التجارية التخلص من فئة كاملة من التكاليف. على وجه التحديد، فإن شراء مورد، والذي يُعرف باسم الدمج الرأسي، يتيح للشركة التوفير في الهوامش التي كان المورد يضيفها في السابق إلى تكاليفها. ومن خلال شراء موزع، غالباً ما تكتسب الشركة القدرة على شحن المنتجات بتكلفة أقل.

  • القضاء على المنافسة:

تسمح العديد من صفقات الاندماج والاستحواذ للمشتري بالتخلص من المنافسة المستقبلية واكتساب حصة أكبر في السوق.