نصائح مهمة لنوم صحي هادئ

  • تاريخ النشر: الإثنين، 24 أكتوبر 2016
نصائح مهمة لنوم صحي هادئ
مقالات ذات صلة
ثماني نصائح لنوم هادئ لطفلك
نصائح مهمة لنوم أفضل
نصائح النوم: 15 نصيحة من المختصين لنوم صحي وعميق

يعاني الكثير من الأشخاص من قلة النوم، وغالبية الأشخاص يشعرون خلال النهار بدوار قوي بسبب عدم النوم جيداً وبعمق أثناء الليل، ولكن لا تقلق فهناك بعض النصائح التي تساعدم للحصول على نوم صحي هادئ.

وكشفت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون بجامعة ماساتشوستس أمهرست الأمريكية، أنه من الأفضل عدم الذهاب إلى النوم بعد وقوع المشكلات الصعبة أو بعد سماع أخبار غير سارة، لأن الذاكرة تقوم بتخزين تلك الأفكار السيئة، الأمر الذي قد يؤثر على صحة الإنسان النفسية والبدنية.

وجاءت الدراسة مناقضة للبعض من الدراسات السابقة التي كانت تؤكد أن الخلود إلى النوم مباشرة بعد التعرض للمشاكل الاجتماعية أو النفسية يساعد على التخلص من المشاعر السلبية، ويصبح الإنسان أكثر قدرة على اتخاذ القرار والتفكير بعد الاستيقاظ مباشرة.

ويقول البروفيسور الألماني إنغو فروبوزه، مدير مركز الصحة بالجامعة الألمانية للرياضة، إن النوم المريح يحظى بأهمية كبيرة للصحة والعافية، حيث يتم أثناء النوم إجراء عمليات استشفاء وتجدد مهمّة للجسم.

ويضيف فروبوزه أن النوم المضطرب وعدم أخذ فترات كافية من الراحة ليلا، لا يتسببان فقط في الشعور بالتعب والإرهاق الجسماني والذهني فحسب، وإنما يؤديان أيضا إلى رغبة شديدة في تناول المزيد من الطعام، ما تنتج عنه زيادة في الوزن وزيادة في خطر الإصابة بمرض السكري.

وللتمتع بنوم مريح وصحي يقدم الخبراء النصائح التالية:

-ممارسة تمارين الرياضة الصباحية
-تحديد روتين معين للنوم والاستيقاظ باتباع دورة 60 دقيقة.
-الابتعاد عن استخدام أدوات التكنولوجيا أو التعرض للأشعة، فضلاً عن الامتناع عن ممارسة التمارين الرياضية قبل ساعة من النوم.
-التأكد من تمتع غرفة النوم بأجواء مناسبة للراحة، وينبغي تهوية غرفة النوم جيدا قبل الذهاب إلى الفراش.
-يفضل أن تتراوح درجة حرارة الغرفة بين 16 و18 درجة مئوية، كما أن الستائر الداكنة تساعد على حجب الأضواء وتوفر أجواء هادئة.
-أخذ قيلولة بعد الظهر في حالة عدم الحصول على ساعات نوم كافية خلال فترة الليل.
-تناول الأطعمة الصحية، وتلك التي تحتوي على نسبة عالية من النشويات بسبب تحفيز الدماغ لإرسال رسالة إلى الجسم  بضرورة الخلود إلى النوم.
-الاستيقاظ مبكراً مع شروق الشمس، وتجهيز الغرفة لدخول إضاءة كافية من ضوء النهار لدى الاستيقاظ.
-تخطيط أوقات للراحة بعد كل 90 دقيقة عمل، مثل استنشاق الهواء النقي والتعرض لأشعة الشمس، والحركة.
-تهيئة فراش النوم بحيث يكون مريحاً وصحياً.
-يساعد فهم الساعة البيولوجية الطبيعية في تنظيم الوظائف الحيوية والنفسية في جسم الإنسان.
-تجنب التعامل مع أجهزة الوسائط المتعددة قبل الذهاب للنوم لأن الضوء الساطع من شاشاتها يعمل على توجيه إشارات للمخ تجعله في حالة استيقاظ، وهو ما يحول دون إنتاج هرمون النوم "الميلاتونين" ويقلل الشعور بالتعب.
-لا يفضل تناول كميات كبيرة أو وجبات ثقيلة في العشاء، وتعتبر الأطعمة الغنية بالبروتينات مثالية لوجبة العشاء، حيث أنها تعزز عملية التجدد في الجسم وتحفز عملية الأيض.