لماذا تدفع غوغل 12 مليار دولار سنوياً لـ "أبل"؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
لماذا تدفع غوغل 12 مليار دولار سنوياً لـ "أبل"؟
مقالات ذات صلة
آبل تخسر ربع مليار دولار سنويًا بسبب نتفليكس.. ما القصة؟
أبل تدفع 500 مليون دولار بعد هذه الشكوى من مستخدميها
آبل تُنافس غوغل بمحرك بحث خاص بها

تسعى شركة غوغل الأمريكية، دائماً أن تكون مُحرك البحث الأقوى وذو الشعبية الأكثر بين المستخدمين على شبكة الإنترنت، الأمر الذي يجعلها تتحمل تكلفة ونفقات وصلت حتى 12 مليار دولار سنويًا مع شركة واحدة.

لماذا تدفع غوغل مليارات لـ "آبل" سنوياً؟

تدفع شركة غوغل مقابل مادي يتراوح بين 8 مليارات دولار و 12 مليار دولار سنويًا، لشركة أبل بهدف الاحتفاظ بمحرك البحث الافتراضي الخاص بها على هواتف أيفون، وتكون الدفعة التي تدفعها غوغل إلى أبل هي أكبر دفعة تقوم بها؛ حيث تمثل 14 في المئة إلى 21 في المئة من أرباح آبل السنوية.

الحكومة الأمريكية تنتقد "تحالف غوغل وأبل"

يأتي هذا في الوقت الذي ترى فيه الحكومة الأمريكية، أن صفقة البحث في هواتف أيفون بين أبل وغوغل تُعد نوع من التحالفات التي قد تضر بالمنافسة، وبرغم أن كلاً من غوغل وأبل منافسين شرسين يتواجهان كثيرًا عندما تسمح لهما الفرصة، لكنهم أيضًا شركاء أعمال عندما يكون ذلك في مصلحتهما. 

وتُشير تقارير صحفية تناولت التحالف بين الشركتين، إلى أن غوغل قد تتعرض لتداعيات خطيرة إذا ما تم كسر صفقتها مع أبل؛ خاصة وأن أبل قادرة على أن تبني محرك بحث بديل خاص بها.

ويعتقد موظفو غوغل أن شركة أبل هي واحدة من الشركات القليلة التي يمكنها تطوير بديل رائع لبحث غوغل، فيما يشعر الآخرون في الشركة بالقلق من أن أبل قد تجعل من الصعب على مستخدمي آيفون الوصول إلى بحث غوغل دون اتفاق.

أبل تقدم خيارات البحث المختلفة

فقدمت شركة أبل على مدار السنوات الماضية لمستخدميها خيارات مختلفة للبحث، والتي يمكن تغييرها في أي وقت، علاوة على ذلك استمرت في تحسين أدوات الخصوصية المتضمنة في خدماتها، بما في ذلك التقنيات الجديدة التي تضر بالنتائج النهائية لشركة غوغل من خلال زيادة صعوبة تتبع المعلنين للمستخدمين عبر الإنترنت.

وكذلك لا يتعين على شركة أبل بذل جهد كبير لتثبيت وجود محرك البحث غوغل الافتراضي لجميع عمليات البحث في آيفون حيث يريد معظم الأشخاص الوصول إلى غوغل، ولا يبذل الكثيرون مشقة تغيير خيارات البحث الافتراضية.