تعرّف على الآثار الجانبية للقاح موديرنا وسبب حدوثها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 12 مارس 2021
تعرّف على الآثار الجانبية للقاح موديرنا وسبب حدوثها
مقالات ذات صلة
رغم فوائده تعرف على الآثار الجانبية للشاي الأخضر
ماهي الأثار الجانبية لممارسة الرياضة؟
أفضل علاج لسرعة القذف بدون آثار جانبية

وجدت التجارب السريرية لمدينة موديرنا إن الآثار الجانبية للقاح كوفيد-19 تشمل: ألم في موضع الحقن، شعور بالتعب، صداع، قشعريرة، حمى، مع أوجاع وآلام تم الإبلاغ عنها بشكل شائع بعد التطعيم.

حصل على لقاح موديرنا ملايين الأشخاص خارج التجارب، فقد تم إعطاء أكثر من 47 مليون جرعة من لقاح موديرنا للبالغين في الولايات المتحدة منذ أن أصدرت إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) ترخيصًا للاستخدام في حالات الطوارئ. وبشكل عام، كان كبار السن أقل عرضة لتجربة الآثار الجانبية بعد التطعيم.

صورة أوضح للآثار الجانبية بعد ملايين التطعيمات

مع أكثر من 47 مليون جرعة من لقاح موديرنا تم إعطاؤها للأمريكيين، نحصل على صورة أوضح لأنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث بعد التطعيم.

بشكل أكثر شيوعًا، يُعاني الأشخاص من ألم في موقع الحقن واحمرار بعد الجرعة الأولى، إلى جانب الشعور بالتعب وآلام المفاصل بعد الجرعة الثانية. تميل ردود الفعل إلى أن تكون أكثر شدّة بعد الجرعة الثانية ومع الأشخاص الذين سبق لهم الإصابة بكوفيد-19.

ردود الفعل متوقعة وتُشير إلى أن اللقاح يقوم بعمله في تعليم الجهاز المناعي كيفية التعرّف على فيروس كورونا ومكافحته. كما أولئك الذين شاركوا في التجارب السريرية، أفاد الناس عادة بألم في موقع الحقن إلى جانب قشعريرة وصداع وحمى.

من ردود الفعل التي رُصدت ظهور طفح جلدي

أشارت عدّة تقارير أيضًا، أنه بعد تلّقي لقاح موديرنا، ظهر لدى البعض طفح جلدي غير ضار من المحتمل أن يكون ناتجًا عن مكونات اللقاح.

يقول أطباء الأمراض المعدية إن ردود الفعل هذه متوقعة، لأنهم يشيرون إلى أن الجهاز المناعي يؤدي وظيفته في تعلم كيفية التعرف على فيروس كورونا ومكافحته.

فأوضحت الدكتورة آن ليو، طبيبة الأمراض المعدية في جامعة ستانفورد هيلث كير: "هذا أثر جانبي شائع جدًا وربما يتعلق بالمكونات الموجودة في اللقاح والتي تهدف إلى تعليم الجهاز المناعي أن شيئًا خطيرًا يتم إدخاله".

كل هذه التفاعلات، المؤقتة وغير المهددة، تُشير إلى أن اللقاح يؤدي وظيفته.

يقول الدكتور شوبها سواميناثان، أستاذ الطب المساعد في روتجرز نيو جيرسي ميديكال: "نظرًا لأن اللقاح يعمل على تدريب جهاز المناعة لديك لبدء تطوير الأجسام المضادة، فإن الألم هو علامة على الالتهاب الذي يحدث كجزء من هذه العملية".

كما أي لقاح آخر، فإن استجابة كل شخص تجاه اللقاح يُمكن أن تكون مختلفة إلى حد ما. بشكل عام، يكون كبار السن أقل عرضة لتجربة الآثار الجانبية بعد التطعيم. بينما تُشير البيانات الحديثة إلى أن النساء تميل إلى تجربة المزيد من الآثار الجانبية بعد التطعيم.

كيف يعمل لقاح موديرنا؟

تتمثل آلية عمل لقاح موديرنا في تعليم خلايانا صنع قطعة من بروتين SARS-CoV-2 وتكوين استجابة مناعية ضدها.

بهذه الطريقة، إذا تعرض الشخص لفيروس كورونا، فإن جسمه سيعرف ما عليه فعله وكيفية محاربة الفيروس والوقاية من المرض الشديد الذي يُسببه.

تُعتبر الجرعة الأولى الأساسية، هي التي تُدّرب جسمك على التعرّف على الفيروس، نظرًا لأن هذا هو أول تعرض، فإن ردود الفعل تميل إلى أن تكون خفيفة. الجرعة الثانية هي الجرعة المعزز، دورها هو أن تزيد من تعزيز الاستجابة المناعية.

تُشير الأبحاث أيضًا إلى أن ردود الفعل تكون أكثر حدّة لدى الأشخاص الذين أصيبوا سابقًا بكوفيد-19 نظرًا لأن لديهم على الأرجح مستوى معينًا من المناعة الموجودة مسبقًا.

مُقارنة لقاح موديرنا باللقاحات الأخرى

ردود الفعل على لقاح موديرنا مماثلة لتلك التي تم الإبلاغ عنها بعد لقاح Pfizer، أبلغ متلقو لقاحي Moderna و Pfizer mRNA بشكل شائع عن ألم في موقع الحقن واحمرار بعد الجرعة الأولى، إلى جانب التعب وآلام المفاصل بعد الجرعة الثانية.

وفقًا للأطباء فإن ردود الفعل تجاه اللقاحين ليست مختلفة بشكل كبير، وبالتأكيد ليست لدرجة أن الفرد يجب أن يختار أحدهما أو الآخر على أساس الآثار الجانبية.