فيديو: قتل زوجته بعشر رصاصات أمام طفلته... والسبب؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 29 مارس 2016
فيديو: قتل زوجته بعشر رصاصات أمام طفلته... والسبب؟
مقالات ذات صلة
فيديو: زوج يستخدم طائرة لتدمير منزله وقتل زوجته
قتل زوجته ثم انتحر في ليلة زفافهما
بالصور: إطلاق رصاص عشوائي على تجمع في السعودية يترك 5 قتلي و9 مصابين

بدم بارد ومشاعر خلت من أي لمحة إنسانية، أطلق مواطن لبناني عشر رصاصات من مسدسه على زوجته السابقة، ليرديها قتيلة في الحال، أمام طفلتهما الصغيرة.

ونجحت مخابارات الجيش اللبناني في إلقاء القبض على الزوج المدعو أنور النمر بمساعدة عائلته، لاتهامه بقتل مطلقته زهراء القبوط.

وتعود تفاصيل الواقعة الأليمة، حينما ترجل أنور «30 عاماً» من السيارة، تاركاً طفلته مايا داخلها وأطلق من سلاحه عشر رصاصات، لتصاب زهراء «22 عاماً» بأربعة منها أثناء عودتها ووالدتها إلى المنزل، فتفارق الحياة عند وصولها إلى المستشفى.

 

الوحش ينقضُّ على زهراء.. فقتلها و ارداها أمام طفلها#الجديد

Posted by bintjbeil.org on Monday, March 28, 2016

وأكد والدا القتيلة، أن الراحلة هي ابنتهم الوحيدة على ثلاثة أشقاء ذكور وقال الأب: "قبل سنتين فرش أنور لزهراء الأرض حريراً فارتبطت به، ليبدأ بعد ذلك في تعنيفها وحاولة قتلها قبل نحو أربعة أشهر، حينها خرجت من منزله، وعرضتها على طبيب شرعي ليثبت تعرضها للعنف، كما قمنا برفع دعوة محاولة قتل ضده، وحصلت على الطلاق قبل ثلاثة أشهر ونصف، بعد أن أسقطنا الدعوة وتنازلت له عن حقوقها وحضانة ابنتها".

وحاول أنور أن يعيد المياه إلى مجاريها، لكن الزوجة أبت الشعور بالذل والمهانة مرة أخرى، وما أثار غيظه أكثر، معاودة دخولها إلى الجامعة اللبنانية قسم إدارة الأعمال لاستكمال دراستها والحصول على شهادة.

وأضاف الوالد "رفض أنور أن يشطب اسم ابنتي عن سجله ادارياً على الرغم من انها طليقته شرعاً، استمر يتربص بها حتى ارتكب جريمته وخطفها أمام أعين والدتها وابنتها، ليحمل بعدها طفلته وينطلق في سيارته، قبل أن يعطيها لأحد المارة طالباً منه أن يوصلها إلى منزل أهله وفرّ من المكان".

وأصدرت عائلة الزوج المتهم بيانا استنكرت فيه الجريمة التي أقدم عليها ابنها، مطالبة بأن تأخذ العدالة مجراها، كما أصدرت عائلة المجني عليها بياناً اعتبرت ما حدث جريمة نكراء لا تمت إلى الإنسانية بصلة، قائلين "لا تمثل هذه الفعلة سوى ما اقترفته يد المجرم بحد ذاته، محملة المسؤولية للقاتل، كما أن هذه الأفعال الإجرامية وإن كانت تدلّ على شيء فإنها تدلّ على بعدنا كل البعد عن مفاهيم الدولة والقانون".