تعرّف على أشهر الأخطاء التي قد ترتكبها كبرى الشركات

  • تاريخ النشر: السبت، 18 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 28 سبتمبر 2021
تعرّف على أشهر الأخطاء التي قد ترتكبها كبرى الشركات
مقالات ذات صلة
أهم الأخطاء التي ترتكبها الشركات الناشئة
5 أخطاء ترتكبها الشركات الناشئة عند توسيع أعمالها
أشهر شعارات الشركات الكبرى بين الماضي والمستقبل

كل شركة عُرضة لارتكاب الأخطاء بين الحين والآخر. تُعدّ معظم الأخطاء جزءاً طبيعياً من عملية التعلم وتطوير الأعمال التجارية؛ تنجو معظم الشركات من مثل هذه الأخطاء دون الكثير من المشاكل. ومع ذلك، هناك بعض الأخطاء التي يمكن أن تؤدي إلى تدمير الشركة. الشركات الصغيرة معرضة بشكل خاص لارتكاب أخطاء يمكن، في أحسن الأحوال، أن تسبب مشاكل مالية خطيرة، وفي أسوأ الأحوال، ينتهي بها الأمر إلى الإفلاس. الوقوع في الخطأ ينطبق أيضاً بالطبع على رواد الأعمال.

قد يكون من المريح بالنسبة لأصحاب الشركات الناشئة معرفة أن بعض أغنى الناس في العالم ارتكبوا أخطاء باهظة الثمن لكنهم استمروا في العمل وحققوا أشياء عظيمة. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على بعض الأخطاء الشائعة والتي قد تقع فيها كبرى الشركات.

في عام 1999، كان Excite هو محرك البحث رقم 2 وكان Google هو الطفل الجديد في عالم محركات البحث. عرض لاري بيج بيع غوغل لشركة Excite مقابل 750 ألف دولار، مع اشتراط أن تستبدل Excite تقنيتها بتقنية بحث غوغل. لكنها لم تقبل العرض.

تم شراء Excite في النهاية بواسطة Ask.com ، التي تمتلك حصة أقل من 2% من سوق البحث. تمتلك غوغل أكثر من 60% من حصة سوق البحث في الولايات المتحدة وحصة أكبر بكثير في جميع أنحاء العالم. أيضاً تمتلك غوغل أكثر من 130 مليار دولار من الأصول، لذا فهي تساوي أكثر من 173333 ضعف ما كانت ستدفعه Excite لو كانت قد أتمت صفقة شراء غوغل.

عندما تُغير التكنولوجيا مشهد صناعة ما، هناك بعض الشركات التي تتكيف وتزدهر والبعض الآخر يستمر في فعل الشيء القديم حتى فوات الأوان، فقد يتسبب هذا في خسارة كبيرة أو تدمير الشركة بالكامل. بالنسبة لشركة Kodak، التي سُحب البساط من تحت أقدامها تماماً بسبب ظهور الكاميرا الرقمية، فإن الوضع مختلف قليلاً.

قدّمت Kodak براءة اختراع لواحدة من أوائل الكاميرات الرقمية في عام 1977، لكنها لم تقدم التكنولوجيا في ذلك الوقت للجمهور، بل واصلت Kodak تركيزها على كاميرات الأفلام التقليدية حتى أصبح من الواضح أن السوق يتجه نحو الرقمية. عندما دخلت الشركة أخيراً السوق الرقمية، كانت كوداك تبيع الكاميرات بخسارة وما زالت لا تستطيع تحقيق مكاسب قوية ضد الشركات المصنعة الأخرى التي كانت تنتج الكاميرات الرقمية لسنوات.

كان موقع Myspace، أحد أعرق مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه لم يحظ بالمكانة التي كان من المُفترض أن يحصل عليها، مجرد القول إن فيسبوك قد تغلب عليه هو تبسيط المشكلة، نظراً لأن العديد من المنصات تتعايش حالياً مع فيسبوك.

لكن الأمر على حقيقته، هو أنه بينما كان موقع MySpace لا يزال في ازدياد، اشترته News Corp في عام 2005، ودفعت 580 مليون دولار لموقع التواصل الاجتماعي. لكن نيوز كورب أدارت الموقع بشكل سيء. كانت السنوات القليلة الأولى جيدة وقدرت قيمة Myspace بـ 12 مليار دولار في عام 2008. بعد ثلاث سنوات، انخفض موقع Myspace بشكل كبير. فشلت الإدارة في التكيف والتغيير مع الزمن وتجاوزه الناس لتجارب الشبكات الاجتماعية الأخرى.

في عام 2011، باعت News Corp موقع MySpace مقابل 35 مليون دولار فقط ، وفقاً لبعض التقديرات.

يفشل عدد كبير جداً من الشركات في توعية موظفيها بالصورة الأكبر حول كيفية ارتباط أدائهم الفردي باستراتيجية الشركة وأهدافها الأوسع. للشعور بالانتماء والاستثمار في هدف مشترك، يحتاج الموظفون إلى فهم الاتجاه الذي تتجه إليه الشركة والأهداف التي تعمل من أجلها. هذا هو السبب في أن الشركات الأكثر نجاحاً هي تلك التي تحدد بوضوح الأهداف المشتركة وتعزز الشعور بالعمل نحو مهمة مشتركة.

لذلك، من الضروري أن ينقل القادة بانتظام الرسائل الرئيسية حول مستقبل الشركة، وربط عمل الأفراد والفرق والإدارات بهذا المستقبل.

لا يتم اختيار جميع الموظفين على قدم المساواة، لا بد أن يكون هناك بعض الموظفين أفضل من غيرهم. من المهم، لا سيما في المراحل الأولى من بناء النشاط التجاري، التأكد من أن كل موظف يتمتع بالكفاءة والحماس للمساعدة في بناء العلامة التجارية.

هذا أمر هام بشكل خاص بالنسبة للشركات الصغيرة لأن عدد الموظفين الذين يمكن تعيينهم محدود للغاية. وهذا يجعل كل موظف على حدة أكثر أهمية بكثير مما هو عليه الحال مع شركة توظف الآلاف. عندما يتكون فريقك من ثلاثة أو أربعة أفراد فقط، لن يمكنك تحمل تكلفة موظف ضعيف واحد في المجموعة. الموظفون الكسالى، أولئك الذين لا يحضرون في الوقت المحدد، أو أولئك الذين يفتقرون ببساطة إلى المهارات اللازمة يمثلون عبئاً مالياً، خاصة بالنسبة للشركات الناشئة.

الشفافية أمر بالغ الأهمية في طريقة تعامل الشركات الناجحة، عندما يشعر الموظفون أنه يتم تطبيق مجموعة من المعايير أو نظام مراجعة جديد بدون حوار أو استعداد للاستماع إلى آرائهم، فمن غير المرجح أن يشاركوا في العملية. ولكن، من خلال التأكد من فهم فرقك للصورة الأكبر، ومدى ارتباط هذه الصورة بوظائفهم وأدائهم، فإنك تخلق شعوراً بالقبول والثقة والشمولية.

إذا لم تكن تقيس مؤشرات تطور شركتك ومدى تحقيقها للأهداف، فليس لديك طريقة لمعرفة كيفية أداء العمل وما إذا كان على المسار الذي تتخذه هو المسار الصحيح لتحقيق أهدافك الاستراتيجية. لذلك، من الأهمية بمكان أن تقوم بإعداد الأنظمة لقياس مؤشرات تظور الشركة. من ناحية أخرى، تذهب بعض الشركات إلى الطرف الآخر وتقيس كل شيء يمكن قياسه. ولكن، وجود الكثير من المعلومات، أو المعلومات الخاطئة، يمكن أن يكون ضاراً مثل عدم وجود أي معلومات على الإطلاق، لأنه يُضيع وقتاً وموارد ثمينة.

يعرف معظم رواد الأعمال أن أفضل الأهداف هي الأهداف التي يُشار إليها باختصار SMART، أي أنها مُحددة وقابلة للقياس وقابلة للتحقيق وذات صلة ومحددة زمنياً. ومع ذلك، في كثير من الأحيان، يمكن أن تكون الأهداف غامضة بشكل لا يُصدق.

مثلاً، قد تُحدد هدفاً تحت مُسمى "تحسين خدمة العملاء"، دون تحديد ما يعنيه ذلك بالضبط وكيف سيساهم في الأداء العام للمنظمة. من الأفضل بكثير، على سبيل المثال، تحديد أهداف محددة مثل تقليل متوسط ​​الوقت الذي يقضيه العملاء في قائمة انتظار مركز الاتصال من ثلاث دقائق إلى 90 ثانية.

كثيراً ما لا يتم تقدير الأداء الجيد والاحتفاء به. هذا يمكن أن يترك الموظفين يشعرون بعدم التحفيز والانفصال عن الهدف المشترك للعمل. لهذا السبب يجب على كل شركة تطوير طرق مناسبة للتعرف على الأفراد والفرق ذوي الأداء العالي والاحتفاء بهم. وعلى الرغم من أن المكافآت المالية شائعة، إلا أنها ليست النوع الوحيد من التقدير. غالباً ما يُقدّر الموظفون الثناء أيضاً، وفرص التطوير، والمرونة معهم.

العملاء هم العمود الفقري لأي شركة. لا يوجد نجاح بدون سوق وأفراد يرغبون في الشراء. تميل الشركات التي تفشل في الاستماع إلى العملاء إلى تحقيق خسائر كبيرة في أعمالها. ومع ذلك، والأسوأ من ذلك، أن خطأ تجاهل العملاء، على وجه التحديد شكاوي العملاء يمكن أن يؤدي بسرعة إلى انهيار الشركة.

عادةً ما يكون العملاء الذين يستخدمون سلعك و / أو خدماتك على استعداد لتقديم ملاحظات. مثلاً، إذا كانوا راضين عن منتج أو خدمة وغيّرت الشركة ذلك، فقد تقل احتمالية شرائهم للمنتج أو الخدمة مرة أخرى.

كذلك، إذا كان العملاء لا يحبون شيئاً بشأن سلعة أو خدمة تقوم بتقديمها، ويتم تجاهل شكاواهم بشأنها تماماً، فلن يقل فقط احتمال شرائهم من شركتك مرة أخرى. بل من المحتمل أيضاً أن ينشروا آراء سلبية حول الشركة. يميل الناس إلى الغضب عندما يتم تجاهلهم تماماً، ويريدون التنفيس عن إحباطاتهم. آخر شيء تريده هو التنفيس عن هذه الإحباطات لأشخاص آخرين هم عملاء محتملون لك في المستقبل.

من الحكمة تعيين محاسب محترف للاحتفاظ بسجلات محاسبية، حتى عندما يكون عملك صغيراً. لأن حتى أكثر الأفراد مهارة في الرياضيات يمكن أن يواجهوا صعوبة عندما يتعلق الأمر بالمحاسبة. بالنسبة للشركات الأكبر حجماً، تُعدّ المحاسبة الدقيقة أكثر أهمية. هناك ببساطة العديد من النفقات والإيرادات التي يجب تتبعها، جنباً إلى جنب مع أشياء مثل القضايا الضريبية.

تميل الأخطاء المحاسبية إلى أن تتفاقم بمرور الوقت. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي الاحتفاظ بالسجلات غير الدقيقة إلى أخطاء مكلفة مثل الإفراط في طلب الإمدادات، أو الفشل في التسليم للعملاء في الوقت المحدد، أو ضعف التدفق النقدي. في نهاية المطاف، يمكن أن يؤدي عدم مواكبة الإيرادات والنفقات إلى كارثة كاملة لأي شركة تقريباً.