تعرّف على أغرب طقوس الزواج حول العالم

  • تاريخ النشر: الخميس، 26 أغسطس 2021
تعرّف على أغرب طقوس الزواج حول العالم
مقالات ذات صلة
بالصور: أغرب تقاليد الزواج في العالم
صور: تعرف على أغرب الغرامات في العالم
اليوم الوطني السعودي الـ 90: عادات وطقوس الزواج

هل سبق لك أن رأيت أباً يبصق على ابنته العروس في حفل زفافها؟ قد يبدو هذا الأمر طبيعياً بالنسبة لقبيلة الماساي، لكنه غريباً بالنسبة للمجتمعات الأخرى عندما يسمعون عن هذا الأمر. لكن طقوس الزواج الغريبة لا تتعلق بالماساي فقط، تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على بعض من أغرب تقاليد الزواج المُتبعة حول العالم.

في فرنسا، يتجمع الأصدقاء والعائلة خارج منزل العروسين ويبدؤون في قرع الأواني والمقالي. ماذا بعد؟ يجب على الزوجين تقديم المشروبات والوجبات الخفيفة لهم. يُعرف هذا التقليد الفرنسي القديم باسم Charivari.

بعد مراسم زفافهم، يخضع بعض العرسان الكوريين الجنوبيين لطقوس معينة قبل أن يتمكنوا من المغادرة مع زوجاتهم الجدد، منها: الضرب على أقدامهم. يقوم رفقاء العريس أو أفراد أسرته بخلع حذاء العريس وربط كاحليه بحبل قبل أن يتناوبوا على ضرب قدميه بعصا أو، في بعض الحالات، بسمكة جافة. على الرغم من أن هذا مؤلم بشكل واضح، إلا أن الطقوس تنتهي بسرعة، ومن المفترض أن تكون مُضحكة أكثر من كونها مؤلمة.

غالباً ما يتم اختبار العريس واستجوابه أثناء الضرب على القدمين، وهو ما يعني أن المقصود بهذا التقليد أن يكون الزوج قوي ولديه شخصية.

خلال حفلات زفاف شعب الماساي في كينيا، من المُعتاد أن يبصق والد العروس على رأس ابنته وثدييها قبل أن تغادر مع زوجها. ما قد يبدو عادة غريبة وغير محترمة لثقافات معينة هو في الواقع منطقي في ثقافة الماساي حيث يُنظر إلى البصق على أنه رمز للحظ السعيد والثروة.

يمكن رؤية البصق في جوانب أخرى من ثقافة الماساي أيضاً، فيبصق رجال قبائل الماساي على أيديهم قبل مصافحة كبار السن كدليل على الاحترام، ومن التقاليد أيضاً البصق على الأطفال حديثي الولادة من الماساي لدرء سوء الحظ.

في أجزاء من اسكتلندا، عادة في جزر أوركني، فايف، أبردينشاير وأنجوس، يخضع العرسان والعرائس لطقوس قاتمة بشكل خاص تُعرف باسم "السواد". يحدث السواد عادةً في اليوم السابق لحفل الزفاف، حيث يقوم أصدقاء العروس أو العريس بالسيطرة على العروسين وتغطيتهم بمزيج من العسل الأسود والسخام والريش والدقيق قبل السير الصاخب بهم في الشوارع. وفقاً لإحدى دراسات التراث، يتم تنفيذ هذا التقليد لدرء الأرواح الشريرة.

في الهند، يُطلق على النساء المولودات في عهد Mangal Dosha ، وهي مجموعة فلكية هندوسية، اسم "Mangliks" ويُعتقد أنهن لُعنّ بسوء الحظ، خاصة في الزواج، حيث يُقال إن اللعنة تسبب التوتر لهؤلاء النساء وقد يصل الأمر إلى الموت.

من أجل علاج هذا، يتم إجراء تقليد يُطلق عليه اسم kumbh vivah  / كومبه فيفا، وهو احتفال تتزوج فيه المرأة إما بشجرة بيبال أو شجرة موز أو معبود للإله فيشنو، قبل زفافهما الفعلي لكسر اللعنة. خضعت ممثلة بوليوود والفائزة بلقب ملكة جمال العالم 1994، آيشواريا راي باتشان، إلى كومبه فيفا قبل زواجها من زميلها الممثل أبهيشيك باتشان في عام 2007.

في عشية بعض حفلات الزفاف الألمانية، سيجتمع ضيوف الزوجين في منزل العروس ويحطمون قطع الأواني الفخارية في تقليد يُعرف باسم Polterabend يُعتقد أنه يجلب الحظ السعيد للعروس والعريس. ثم يُطلب من الزوجين تنظيف الأنقاض لإثبات أنهما سيتعاونان ويعملان دوماً معاً، ليُمكنهما التغلب على أي تحد يواجهانه في الحياة الزوجية.

في أجزاء معينة من الصين، يُعدّ البكاء جزءاً ضرورياً من التحضير للزواج. قبل شهر من زواج العروسين، تبدأ العروس في البكاء لمُدّة ساعة واحدة كل يوم. بعد عشرة أيام من الطقوس، تنضم والدتها إلى العروس وتبدأ معها في البكاء.

بعد عشرة أيام أخرى من ذلك، تنضم جدة العروس إلى الثنائي الباكي، وفي نهاية المطاف ستنضم نساء أخريات في العائلة ويبدأن في المشاركة في البكاء.

يُعرف هذا الطقس باسم Zuo Tang في مقاطعة Sichuan الغربية، ويُقال إن هذه الطقوس تعود إلى عصر الدول المتحاربة في الصين عندما انهارت والدة أميرة Zhao بالبكاء في حفل زفافها.

ماليزيا ولدى شعب تيدونغ الإندونيسي في بورنيو تقليداً ينص على أن العروس والعريس يجب ألا يغادروا منزلهم أو يستخدموا الحمام لمدة ثلاثة أيام كاملة بعد حفل زفافهم، ويظلون تحت حراسة يقظة ويسمح لهم فقط بكمية صغيرة من الطعام والشراب.

في ثقافة تيدونغ، يُقال إن عدم الالتزام بهذه الطقوس يبتلي العروس والعريس بسوء الحظ، ويُعتقد أن عدم الالتزام بالطقوس يؤدي إلى حدوث الخيانة الزوجية أو تفكك زواجهما أو وفاة أطفالهما.

يجب على العروسين من شعب دور في منغوليا الداخلية في الصين مراعاة تقليد يحدث قبل تحديد موعد الزواج، يتضمن التقليد قتل كتكوت، ثم يأخذ الزوجان سكيناً ويقتلان معاً الدجاجة الصغيرة، ويقومون بفحص كبدها.

إذا كان كبد الفرخ في حالة صحية، فيمكن للزوجين تحديد موعد لحفل زفافهما، ولكن إذا اكتشفوا أن كبد الفرخ ذو نوعية رديئة أو مريض، فيجب عليهم تكرار العملية حتى يعثروا على كبد سليم.

في موريتانيا، تسعى العرائس للحصول على صحة أكبر وأكثر سمنة، يُعتقد أن هذا سحر يجلب الحظ السعيد في تقاليدهم. لذلك يذهبون إلى مزارع الدهون لاكتساب الوزن، على الرغم من أن هذه المزارع تسببت في إصابة العديد من النساء بالمرض ومعاناتهن من مشاكل صحية.