وورلد كوم: قصة الفضيحة التي أفلست ثان أكبر شركة اتصالات في أمريكا

  • تاريخ النشر: الأحد، 28 نوفمبر 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 01 ديسمبر 2021
مقالات ذات صلة
شركة إنرون: اكتشفوا الفضيحة التي قضت على أكبر شركات الطاقة الأمريكية
إنفوجرافيك: أكبر 10 شركات اتصالات في العالم
إحدى أكبر شركات الاتصالات في العالم تعلن عن رعايتها لهذين الفريقين

كانت ثاني أكبر شركة اتصالات في الولايات المتحدة الأمريكية، لكنها أفلست بسبب فضيحة مالية.. تعرف معنا في هذا الموضوع على السبب وراء إفلاس شركة الاتصالات الشهيرة وورلد كوم.

فضيحة إفلاس شركة وورلد كوم

كانت فضيحة إفلاس وورلد كوم تعتبر أكبر قضايا الإفلاس التجاري في التاريخ، وليس فقط في سوق الأوراق المالية الأمريكية.

فكرة شركة وورلد كوم

وتعود بدايات شركة وورلد كوم إلى ثمانينيات القرن الماضي، وتحديداً إلى عام ألف وتسعمئة وثلاثة وثمانين، حين جمع بيرنارد أيبرز، مدرس العلوم المهتم بقضايا الاتصالات وتقنياتها، عدداً ممن يمتلكون شركات صغيرة مشابهة، أو من المهتمين بالاستثمار في هذا القطاع من صغار المستثمرين، لتناول العشاء في منزله بولاية مسيسبي.. وعلى العشاء عرض عليهم فكرته.

منافسة شركة إيه تي آند تي

فقد اكتشف أيبرز أن أكبر شركة للاتصالات في الولايات المتحدة "إيه تي آند تي" تتقاضى أسعاراً مبالغاً فيها مقابل إمداد زبائنها بخدمات الاتصالات الهاتفية، وأن هذا يعود إلى كون الشركة تعمل وحدها تقريباً في هذا القطاع؛ لذا فإنها غير مهتمة بتطبيق أي تكنولوجيا جديدة لعدم وجود المنافسة.

ولخص أيبرز عرضه بأن المجال بات مفتوحاً لمنافسة الشركة الأمريكية العملاقة وقال: "إيه تي آند تي تشبه الفيل الثقيل الحركة. وإذا دخل الساحة نمر أصغر حجماً، وأخف حركة، فإن الشركة لن تستطيع إعادة هيكلة آلية عملها بسرعة. إن ذلك قد يستغرق سنوات، وخلال تلك الفسحة الزمنية، بإمكان النمر أن يقطع شوطاً طويلاً يجعل من الصعب على الفيل أن يسحقه.. والمشروع الذي يدور في رأيي الآن هو خلق هذا النمر."

تأسيس شركة وورلد كوم

وهكذا وًلدت شركة وورلد كوم.. كانت قيمتها السوقية في البداية لا تتجاوز مئة وخمسين مليون دولار، لكن سرعان ما توالت النجاحات، لتبلغ قيمتها السوقية في عام ألف وتسعمئة وتسعة وتسعين، أي بعد ست عشرة سنة فقط من إنشائها، مئة وخمسين مليار دولار، أي ألف ضعف قيمتها السوقية لحظة ولادتها.

توسع شركة وورلد كوم

قررت شركة وورلد كوم أن تتوسع، واقترضت من المصارف نحو ثلاثين مليار دولار لتغطية التوسعات.

شركة وورلد كوم تلجأ إلى الغش المحاسبي لمواجهة الركود الاقتصادي

لكن جاء عام ألفين بما لم يحسب له حساب؛ حيث ازداد الركود الاقتصادي، وتشبع السوق، وكي لا تنهار الشركة، بدأ الغش المحاسبي؛ حيث قامت الشركة بتسجيل مصاريف بثلاثة مليارات وثمانمئة مليون دولار استثمارات رأسمالية؛ ما ساهم في تضخيم الأرباح.

كما انسحب أيبرز من إدارة الشركة، وباع أسهمه تدريجياً.

التحقيق مع شركة وورلد كوم

بدأت هيئة الأوراق المالية الأمريكية في ألفين واثنين، بالتحقيق مع "وورلد كوم" وفي يونيو اتهمت الهيئة "وورلدكوم" بالاحتيال رسمياً.

أكبر عملية غش محاسبي في الولايات المتحدة

وضعت الشركة نفسها تحت حماية قانون الإفلاس، في أكبر عملية غش محاسبي بتاريخ الولايات المتحدة.

رغم ذلك، نجحت "وورلدكوم" في إعادة هيكلة نفسها، بعد تسديد غرامة بخمسمئة مليون دولار، لتحصل على موافقة سبعة وتسعين في المئة من الدائنين على خطة إعادة الهيكلة.

سجن مؤسس شركة وورلد كوم

إلا أن إدارة الشركة لم تنج، ففي عام ألفين وخمسة حكم على الرئيس التنفيذي السابق برنارد أيبرز BERNARD EBBERS بالسجن لخمسة وعشرين عاماً.

لتنتهي بهذا واحدة من أهم قصص الطموح والفساد في التاريخ.