العمل من المنزل في رمضان: كيف تعمل بنشاط وتحافظ على إنتاجيتك اليومية؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 أبريل 2020 آخر تحديث: الخميس، 28 أكتوبر 2021
العمل من المنزل في رمضان: كيف تعمل بنشاط وتحافظ على إنتاجيتك اليومية؟
مقالات ذات صلة
كيف تحافظ على انتاجيتك خلال العطلة الطويلة؟
دون أن تعمل حتى الموت: 5 طرق لزيادة إنتاجيتك
كيف تزيد من إنتاجيتك في العمل بشكل دائم؟

فهرس الصفحة

اضطر الكثيرون للعمل من المنزل في الفترة الأخيرة بسبب أزمة كورونا التي يعيشها العالم، ومع دخول شهر رمضان، تأثر أداء البعض وقلت إنتاجيتهم بشكل ملحوظ لأسباب مختلفة، من ضمنها الصيام وارتفاع درجات الحرارة وقصر يوم العمل في رمضان مقارنة بالأيام العادية، وكذلك لاختلاف بيئة العمل التي اعتادوا عليها من المكتب عن تلك الخاصة بمنازلهم.

كيف تحافظ على إنتاجيتك اليومية في رمضان؟

والواقع أن هناك عدة نصائح العمل من الخبراء ينصحون بها الأشخاص الذين يعملون من المنازل خلال شهر رمضان، لتعزيز أدائهم في العمل، وفي نفس الوقت دون أن تتأثر إنتاجيتهم اليومية:

إعداد جدول أعمال

قبل أن تبدأ في عملك، يجب أن تقوم بإعداد جدول أعمال منظم لتحديد المهام التي ترغب في إنجازها خلال اليوم، حيث يمكنك كتابة قائمة بالأشياء التي ستعمل عليها، وتحديد الوقت اللازم لإنهاء كل منها، لأن هذا سيساعدك على تنظيم وقتك والتركيز في مهامك.

ومن الضروري أيضاً ألا تضيف عدداً كبيراً من المهام التي تفوق طاقتك أو وقت عملك، حيث أن عدم الانتهاء منها بنهاية يوم العمل سيصيبك بالاحباط، لذا فمن المهم أن تعلم جيداً ما يمكنك إنجازه خلال اليوم.

نظام غذائي صحي

من المهم عدم تناول كميات كبيرة من الطعام خلال الإفطار، فبعد صيام يوم طويل، من الأفضل تجنب الأطعمة الدسمة والحلويات، وفي المقابل يجب الاهتمام بالخضروات والألياف. 

وينصح الخبراء أيضاً بشرب الماء بكثرة لأنه ينشط الجسم، كما يمكن تناول وجبات صغيرة متقطعة حتى موعد السحور، حيث أن النظام الغذائي المتوازن ينشط الجسد ويحد من الشعور بالكسل والخمول.

تناول السوائل المفيدة

يشتهر رمضان بالعديد من المشروبات والعصائر التي يحب الكثيرون تناولها، وهي تحتوي في الغالب على كميات كبيرة من السكر، فتضر الجسم أكثر مما تنفعه وتمتص طاقته.

لذا فإن الخبراء ينصحون بتناول المشروبات التي لا تحتوي على السكر المضاف مثل العرق سوس والكركديه، حيث أنها تزود الجسم بالطاقة، وتجنب العصائر الملونة والمشروبات الغازية التي تسبب الجفاف لاحتوائها على كميات كبيرة من السكر.