سباق الجائزة الكبرى البريطاني: تاريخه وفعالياته لعام 2021

  • تاريخ النشر: الخميس، 15 يوليو 2021 آخر تحديث: السبت، 17 يوليو 2021
سباق الجائزة الكبرى البريطاني: تاريخه وفعالياته لعام 2021
مقالات ذات صلة
سباق الجائزة الكبرى البلجيكية 2021 للفورمولا 1
جائزة أذربيجان الكبرى 2021 لسباقات الفورمولا 1
روزبيرغ يفوز بالجائزة الكبرى لسباق الفورمولا

لا يزال سباق الجائزة الكبرى البريطاني، الذي أُقيم في سيلفرستون بإنجلترا في معظم السنوات السبعين الماضية، أحد أكثر الجوائز الشهيرة في الفورمولا 1، وهو أحد المواعيد الثابتة في كل عام لبطولات العالم الحديثة منذ عام 1950.

أبرز أحداث سباق الجائزة الكبرى البريطاني

فيما يلي أبرز أحداث سباق الجائزة الكبرى البريطاني خلال الأعوام السابقة

عام 1948:

أُقيم سباق الجائزة الكبرى البريطاني الأول في العصر الحديث في سيلفرستون، بعد ثلاث سنوات من نهاية الحرب العالمية الثانية. أنشأ نادي السيارات الملكي حلبة بدائية بطول 5.9 كيلومترات تستخدم طرقاً محيطية. وفاز بالحدث حينها، الذي جذب أكثر من 100 ألف متفرج، المتسابق لويجي فيلوريسي بسيارة مازيراتي.

عام 1950:

استضافت سيلفرستون الجولة الافتتاحية لبطولة العالم للفورمولا 1 الحديثة في 13 مايو 1950. وتنافس 21 سائقاً من تسع دول في هذا الحدث الذي فاز به جوزيبي فارينا في ألفا روميو. كان الملك جورج السادس والملكة إليزابيث يُشاهدون الحدث من بين 200000 متفرج آخرين.

عام 1955:

انتقل سباق الجائزة الكبرى البريطاني إلى Aintree في عام 1955، وهي حلبة بالقرب من ليفربول ستستضيف الحدث خمس مرات في السنوات السبع المقبلة بعد هذا التاريخ.

فاز بالسباق الافتتاحي في Aintree ستيرلينغ موس، الذي تفوق على زميله في فريق مرسيدس خوان مانويل فانجيو ليحرز الصدارة في اللفة الأخيرة. كانت هذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها رجل إنجليزي بسباق الجائزة الكبرى البريطاني.

عام 1964:

لأول مرة، استضافت براندز هاتش سباق الجائزة الكبرى البريطاني بموجب اتفاقية جديدة لمشاركة السباق مع سيلفرستون في سنوات متعاقبة بدءاً من عام 1964 إلى عام 1986.

السباق الأول في براندز هاتش، وهي حلبة متموجة تقع في ريف جميل بالقرب من لندن، فاز بها جيم كلارك، السائق الاسكتلندي الأسطوري، الذي فاز بسباق الجائزة الكبرى البريطاني خمس مرات في الستينيات، بما في ذلك أربعة انتصارات متتالية من 1962 إلى 1965.

عام 1983:

فاز آلان بروست بسباق الجائزة الكبرى البريطاني عام 1983، وهو أول فوز من خمسة انتصارات له في سيلفرستون على مدى السنوات العشر القادمة. شهد السباق أيضاً ظهوراً واعداً للغاية للمتسابق نايجل مانسيل، الذي انطلق عبر الميدان من المركز الثامن عشر.

عام 1987:

بعد فوزه للمرة الأولى قبل عام واحد في براند هاتش، حقق نايجل مانسيل انتصارات متتالية على أرض الوطن بواحد من أفضل عروضه على الإطلاق في سباق الجائزة الكبرى البريطاني عام 1987. وخلف مانسيل زميله في الفريق نيلسون بيكيه بحوالي 30 ثانية، مُحققاً سلسلة من الأرقام القياسية في اللفة ليغلق الفارق أمام البرازيلي.

عام 1991:

تم إعادة تصميم سيلفرستون على نطاق واسع قبل سباق الجائزة الكبرى البريطاني عام 1991 لتحسين السلامة على الحلبة عالية السرعة. لم يعد الأسرع في التقويم ولكنه ظل الاختبار الأسمى لمهارات السائقين. حقق نايجل مانسيل فوزاً ذا شعبية كبيرة أخرى على أرضه، كان هذا هو فوزه الثالث من أصل أربعة في سباق الجائزة الكبرى البريطاني.

عام 1999:

حصل ديفيد كولتهارد على أول انتصارين له في سباق الجائزة الكبرى البريطاني في عام 1999 ، أبرز ما حدث خلال هذا السباق هو حادث خطير تورط فيه زعيم البطولة مايكل شوماخر، الذي تعرض لكسر في ساقه بعد تعطل مكابح سيارته الفيراري ، مما دفعه إلى الأمام وجهاً لوجه. غاب شوماخر عن السباقات الستة التالية وحصل في النهاية على المركز الخامس في بطولة السائقين.

عام 2013:

فاز نيكو روزبرغ بسباق الجائزة الكبرى البريطاني لعام 2013، خلال هذا الحدث عانى العديد من السائقين، من انفجارات خطيرة في الإطارات خلال السباق. ألقى Pirelli باللوم على "الحواجز العالية" في سيلفرستون، وكذلك استخدام الفرق للإطارات بطريقة غير صحيحة.

عام 2020:

استضاف سيلفرستون عطلتي نهاية أسبوع للسباق في عام 2020 بعد تعديل تقويم F1 بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، كوفيد-19، كان لويس هاميلتون محظوظاً بالاحتفاظ بالفوز في سباق الجائزة الكبرى البريطاني لعام 2020 بعد أن كان أحد المرشحين الأوائل الذين عانوا من فشل الإطارات في اللفات الختامية للسباق.

سباق الجائزة الكبرى البريطاني 2021

سيبدأ السباق المؤهل لسباق الجائزة الكبرى البريطاني في الساعة 4.30 مساءً بالتوقيت المحلي يوم السبت، 17 يوليو، ومن المتوقع أن يستمر حوالي 30 دقيقة، باستثناء أي إشارات حمراء أو انقطاعات طويلة.

سيستمر سباق سيلفرستون إلى 17 لفة. كقاعدة عامة، يجب أن تستمر جميع سباقات العدو لمسافة 100 كم، مع تحديد عدد اللفات وفقاً لذلك.

ستوفر F1 نقاطاً لأفضل المتسابقين في سباق العدو. سيحصل الفائز على ثلاث نقاط، وسيحصل السائق صاحب المركز الثاني على نقطتين، وسيحصل صاحب المركز الثالث على نقطة واحدة. هذا يعني أنه سيتم توفير 29 نقطة كحد أقصى للسائقين خلال عطلة نهاية الأسبوع، بما في ذلك 25 نقطة للفوز وثلاث نقاط للمركز الأول ونقطة المكافأة لأسرع لفة في سباق الجائزة الكبرى.