عالم بريطاني يحذر من 3 كوارث قد تُطيح بالأرض

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 02 أكتوبر 2018
عالم بريطاني يحذر من 3 كوارث قد تطيح بالأرض
مقالات ذات صلة
صور: مخابئ يوم القيامة لحماية الأثرياء من كوارث الأرض
كوكب الأرض في خطر.. علماء يحذرون من تعرضه للتدمير!
كوارث شهدها العالم العربي خلال أغسطس 2020

العديد من التجارب والأبحاث التى يجريها العلماء بشكل لحظي، للوصول إلى كل ما هو جديد في العلم، وجزء أساسي من هذه الابحاث والتجارب يخص الأرض ومحيطها الخارجي، حيث حذر العالم البريطاني البروفيسور مارتن ريز، من أن يكون الأمر خارج عن السيطرة بسبب ما يواجه الأرض من مخاطر أبرزها التغير المناخي والحرب الكيماوية والذكاء الصناعي.

وبحسب كتاب للعالم البريطاني مقرر أن يصدر في أكتوبر الجاري، فإن الأرض قد تخسر من محيطها ما يقارب الـ  100 متر، بسبب التجارب الفاشلة التى يجريها بعض العلماء. 

وحول تحطيم الذرات وتحويلها إلى كواركات، حذر ريز مرارًا مما قد يحدث للكرة الأرضية، وذلك في فصل من كتابه بعنوان: "حول المستقبل: آفاق البشرية". 

قد يعجبك: قصة مراقب جوي إندونيسي ضحى بنفسه لإنقاذ طائرة

والكوارك هو الجسيم الأولي وأحد المكونين الأساسيين للمادة، إضافة إلى الليبتونات، مع العلم أن الكواركات والليبتونات تتشكل عند حدوث تصادم شديد بين البروتون والإلكترون.

ويحذر ريز، أن من شأن هذه التجارب أن تدمر البشرية، على الأقل من ناحية نظرية، بحسب ما ذكرت صحيفة التليغراف البريطانية.

وقال ريز أن بعض التجارب "قد ينجم عنها ثقب أسود، ثم يمتص كل ما حوله".

قد يعجبك: صور: كابل «زيب لاين» يصيد طائرة في سماء جنوب أفريقيا

احتمال آخر مخيف تحدث عنه العالم البريطاني، هو أن الكواركات قد تعيد تجميع نفسها على هيئة أجسام مضغوطة يطلق عليها اسم "جسيمات غريبة" strangelets، وهي عبارة عن مادة افتراضية قد تمتلك حقل جاذبية هائلا يمكنه تحويل الكوكب بأكمله إلى كوكب ضخم عديم الفائدة (لا حياة فيه).

أما عن الخطر الثالث الذى حذر منه ريز فهو عبارة عن مسارعات الجزئيات، مثل مصادم الهدرونات العظيم في سيرن، فهو كارثة تحل بالفضاء نفسه.

وقال إن الفضاء الفارغ ليس فراغا مطلقا، إنه المكان الذي حدث فيه كل شيء، ويملك في داخله خفايا، وكل القوى والجزيئات أو الجسيمات التي تحكم عالم الفيزياء، والفراغ الحالي قد يكون هشا وغير مستقر.