شركة إنرون: اكتشفوا الفضيحة التي قضت على أكبر شركات الطاقة الأمريكية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 29 نوفمبر 2021
مقالات ذات صلة
وورلد كوم: قصة الفضيحة التي أفلست ثان أكبر شركة اتصالات في أمريكا
الأمريكي ستيفن شوارزمان: مؤسس أكبر شركة للاستحواذ في العالم
إريكسون: أزمة قضت على الشركة الرائدة في توصيل البيانات والاتصال عن بعد

كانت واحدة من أهم وأكبر شركات الطاقة الأمريكية، إلا أن تاريخها انتهى بفضيحة مدوية.. تعرفوا معنا في هذا الموضوع على تاريخ شركة إنرون وسبب إفلاسها.

تأسيس شركة إنرون

تأسست شركة إنرون في عام ألف وتسعمئة وخمسة وثمانين، نتيجة للدمج بين شركتين؛ هما: هيوستن ناتشورال جاس وإنترنورث، وتمت تسمية الشركة في البداية باسم "HNG / InterNorth Inc".

شرعت الشركة فيما بعد في العثور على اسم جديد، وتم اقتراح اسم "Enteron"، والذي اختصر إلى "إنرون".

ومن الجدير بالذكر أن إنرون كانت قد شاركت في نقل وتوزيع الكهرباء والغاز الطبيعي في جميع أنحاء الولايات المتحدة، كما قامت بتطوير وبناء وتشغيل محطات الطاقة وخطوط الأنابيب في جميع أنحاء العالم.

فضيحة شركة إنرون

في عام ألف وتسعمئة وتسعين، قام جيفري سكيلنج، الرئيس التنفيذي للعمليات في إنرون، هو وفريق من المديرين التنفيذيين بإخفاء مليارات الدولارات من الديون من الصفقات والمشاريع الفاشلة؛ حيث ضلل المدير المالي، أندرو فاستو، مجلس إدارة إنرون، ولجنة التدقيق بشأن ممارسات المحاسبة العالية المخاطر.

أدى ذلك إلى رفع مساهمي شركة إنرون دعوى قضائية بقيمة أربعين مليار دولار؛ وذلك بعد أن انخفض سعر سهم الشركة، الذي حقق ارتفاعاً قدره تسعون دولاراً أمريكياً وخمسة وسبعون سنتاً للسهم الواحد، في منتصف عام ألفين، إلى أقل من دولار واحد، وذلك بحلول نهاية نوفمبر عام ألفين وواحد.

إفلاس شركة إنرون

اضطرت شركة إنرون إلى إشهار إفلاسها، وقد جعلت أصول إنرون البالغة ثلاثة وستين ملياراً وأربعمئة مليون دولار منها أكبر إفلاس شركة في تاريخ الولايات المتحدة، حتى فضيحة شركة وورلدكوم في العام التالي، وهي الفضيحة التي تناولناها في موضوع سابقة.