وفاة الشيخ ثنيان بن فهد الثنيان

  • تاريخ النشر: الأحد، 25 يوليو 2021
وفاة الشيخ ثنيان بن فهد الثنيان
مقالات ذات صلة
وفاة المذيع المخضرم فهد الحمود
السعودية: وفاة الأمير سعود بن فهد بن جلوي
وفاة الأمير فهد بن محمد بن عبدالعزيز بن سعود

تداولت مواقع إخبارية محلية خبر وفاة الشيخ ثنيان بن فهد الثنيان، والذي رحل عن عالمنا في ساعة مبكرة من اليوم الأحد 15 ذي الحجة 1442 هـ (الموافق 25 يوليو 2021 م).

الموت يغيب الشيخ ثنيان بن فهد الثنيان

وأعلن ابن الشيخ ثنيان بن فهد الثنيان خبر وفاة والده، حيث نشر تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر، قال فيها: ‏"إنا لله وإنا إليه راجعون.. إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فِراقك يا والدي لمحزونون.. انتقل الى رحمة الله والدي ثنيان بن فهد الثنيان."

وأضاف في تغريدته: "سوف يُصلى عليه ان شاء الله اليوم الأحد في جامع الملك خالد بعد صلاة العصر، والدفن في مقبرة العمارية."

وقام عدد كبير من كبار المسؤولين في المملكة العربية السعودية بنعي الراحل، الشيخ ثنيان بن فهد الثنيان، سائلين المولى (عز وجل) أن يتغمده برحمته، وأن يسكنه فسيح جناته.

حيث كتب الأمير الدكتور خالد بن عبدالله بن فهد بن فرحان، عبر حسابه على موقع تويتر: :"‏برحيل هذا الرجل الشهم الوالد الشيخ ثنيان، تكون قد طُويت صفحة مُضيئةً بالوفاء.. طبت، وطاب ذكرك حياً وميتاً يا أبا فهد."

وغرد المستشار تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، ناعياً الراحل: "‏اللهم ارحم الشيخ والد الجميع ثنيان بن فهد الثنيان واجعل قبره روضه من رياض الجنة وجميع موتى المسلمين.. خالص العزاء لأسرته الكريمة، إنا لله وإنا إليه راجعون."

من هو الشيخ ثنيان بن فهد الثنيان؟

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية، فإن الشيخ الراحل ثنيان بن فهد الثنيان كان أحد رواد التنمية في المملكة العربية السعودية، وقد وصفه الكثيرون بأنه ذاكرة مدينة الرياض وتراثها القديم، نظراً لأنه كان يتمتع بذاكرة قوية صافية، ومعلومات أصيلة لا توجد إلا ضمن ذكرياته.

ويعود منشأ عائلة آل ثنيان من ضاحية ضرما غرب الرياض، ثم انتشرت فروعها بعدها في مختلف نواحي المملكة، خاصة في ضاحية العمارية على ضفاف مجرى وادي حنيفة.

وعمل الشيخ ثنيان مع أخويه، محمد وعبدالله، على تأسيس العديد من المصانع والشركات في السعودية، والتي تخصصت في عدة مجالات، من ضمنها الكهرباء والغاز والجبس والمطابع.

وقد ساعدت نشأة الشيخ الراحل في فترة الخمسينات، على مراقبة التحولات والتغيرات المعيشية والاجتماعية والاقتصادية التي شهدتها العاصمة الرياض وما حولها، على مدار السنوات.

وكان الراحل على صلة وصيقة بالعائلة الحاكمة في المملكة، خاصة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأشقائه وشقيقاته، حيث عاصر الشيخ ثنيان نشأتهم جميعاً، وأماكن دراستهم ومناقبهم، وكذلك برامج حياتهم اليومية ومحيطهم ومرافقيهم.