جوجل تدعم ساعتك الذكية بنظام التحكم عن بعد

  • تاريخ النشر: الأحد، 22 مايو 2016
جوجل تدعم ساعتك الذكية بنظام التحكم عن بعد
مقالات ذات صلة
تعاون تاج هوير مع جوجل وإنتل لإصدار ساعة ذكية بنظام أندرويد
مايكروسوفت تدعم هواتف لوميا بنظام ويندوز فون 10
إطلاق سامسونج لهاتف ذكي بنظام تايزن

بالعودة لمؤتمر جوجل العام الماضي I/O 2015 نذكر إعلانها عن مشروع اسمته بمشروع سولي Project Soli. وهو مشروع معني بخطط جوجل لتمكين مستخدمي الأجهزة الإلكترونية وخاصة القابلة للارتداء منها، من التحكم بتلك الأجهزة بنظام الإيماءات ودون الحاجة للمس الأجهزة نفسها، عن طريق استخدام مستشعر رادار خاص بالإيماءات قادر على قراءة حركة يدك أو أصابعك ثم تحويلها لأوامر تقوم تلك الأجهزة بتأديتها، على سبيل المثال البسيط: أن تتمكن من رفع مستوى الصوت بمشغل الملفات الصوتي عن طريق حركة دورانية بأصابعك في الهواء.

مقطع الفيديو التالي يوضح بعضاً من التطبيقات الممكنة مع تطوير مشروع سولي.

وبمجرد الإعلان عن هذا الإبتكار الثوري ظل العالم المعني بالتقنية الحديثة في حالة ترقب غير عادية لأي تحديث يأتي من جهة عملاق التقنية الأمريكي جوجل، وفي النهاية جاء هذا التحديث من خلال مؤتمر معامل ATAP المملوك لجوجل، والذي أقيم على هامش مؤتمرها السنوي I/O 2016. 

فقد طرحت شركة جوجل أول نموذج فعلي استخدمت فيه تقنية مشروع سولي للتحكم عن بعد، حيث قامت بعرض ساعة ذكية تم تزويدها برادار مستكشف للإيماءات يمكن المستخدم من التحكم في ساعته دون الحاجة للمس شاشتها على الإطلاق، بل فقط عن طريق تقريب أو إبعاد أصابعه عن الساعة أو عن طريق بعض الحركات البسيطة التي تؤديها أصابعه. 

جوجل تدعم ساعتك الذكية بنظام التحكم عن بعد

وقد أشارت جوجل إلى أنه قد التعاون مع شركة LG الكورية الجنوبية في صناعة نموذج الساعة التي قامت بعرضها، بينما تم التعاون مع عملاق سناعة الأجهزة الصوتية JBL من أجل إنتاج نموذج لمكبر صوت قابل للتعامل أيضاً بواسطة الإيماءات عن بعد.

جوجل تدعم ساعتك الذكية بنظام التحكم عن بعد

وقال إيفان بوبيريف المسؤول عن مشروعي سولي ومشروع Jacquard التابعين لمعمل ATAP، أن المشروع يمتكل رؤية هدفها أن تصبح أداة التحكم الوحيدة التي يحتاجها المستخدم هي يديه، حيث يمكن أن يستخدمها كهاتف للإتصال أو كزر أو كناقل بين الصفحات. كما أشار إلى أن مشروع سولي قادر أيضاً على تعريف المواد المختلفة كما وضح في مقطع الفيديو السابق. وختم حديثة بأن عدد محدود من المطورين قد سمح لهم بالإطلاع على التقنية الجديدة من أجل العمل على ابتكار تطبيقات واضحة يمكن تحويلها لنماذج ثم منتجات فعلية في النهاية.

الجدير بالذكر أن معمل ATAP المملوك لجوجل والذي سمي اختصاراً لجملة "التقنيات والمشاريع المتقدمة" هو المركز الرئيسي المسؤول عن كافة مشاريع جوجل الأكثر ابتكاراً وتقدماً وجنوناً، والعمل مسؤول عن عدة مشاريع قد أشرنا إليها في مقالات سابقة مثل مشروع ARA ومشروع Soli ومشروع Jacquard، وعدد أخر من المشاريع التي تعكف علي تطويرها جوجل ولم تعلن عنها حتى الأن.

في المقطع التالي نشاهد تقديما بسيطاً لتقنية التحكم عن بعد بواسطة الإيماءات والذي قدمته جوجل من خلال ساعة ذكية ومكبر صوت خارجي.