ناسا تنقذ كوكب الأرض من كويكب قد يصطدم به

  • تاريخ النشر: الخميس، 07 أكتوبر 2021
ناسا تنقذ كوكب الأرض من كويكب قد يصطدم به
مقالات ذات صلة
كويكب ذهبي يهدد الاقتصاد العالمي على كوكب الأرض
ناسا تُحذر: كويكب بحجم ساعة بيغ بن يتجه للأرض بسرعة جنونية
لهذا السبب صخور سلطنة عُمان قد تنقذ كوكب الأرض ?

كشفت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عن تجهيزاتها لإطلاق مركبة فضائية من أجل مهمة لإنقاذ كوكب الأرض.

وأوضحت وكالة ناسا أنها تعمل على إطلاق مركبة فضائية خلال أواخر الشهر المقبل، وستكون المهمة الرسمية لهذه المركبة هي تحطيم كويكبين قبل وصولهما إلى كوكب الأرض.

وأوضحت وكالة الفضاء الأمريكية أنها ستطلق المركبة التي يطلق عليها اسم "DART" في الرحلة التي سينطلق بها صاروخ "سبيس إكس فالكون 9" وذلك في اتجاه نظام الكويكب الثنائي الذي يطلق عليه اسم "ديديموس" بالإضافة إلى القمر الخاص به.

انحراف الكويكب عن مساره 

ويأتي إطلاق المركبة الفضائية في اتجاه كويكب ديديموس والقمر الخاص به بسبب انحرافه عن مساره ليصبح تهديداً لكوكب الأرض.

وأشارت وكالة الفضاء الأمريكية أن المركبة "DART" ستمثل أول تجربة لتقنية الاصطدام الحركي في التاريخ.

وتشمل مهمة مركبة الفضاء إرسال مركبات فضائية لتغيير مسار الكويكب في الفضاء حتى لا يتجه نحو الأرض ويصطدم بها.

وأعلنت وكالة الفضاء الأمريكية أنها تتعامل مع أي جسم قريب من الأرض على أنه يشكل خطراً محتملاً إذا كان ضمن 0.05 وحدة فلكية أي ما يعني تقريباً "4.6  مليون ميل" أو كان قطره يبلغ أكثر من 460 قدماً.

اكتشاف المزيد عن الأجسام القريبة من الأرض

وتذكر وكالة الفضاء الأمركية أن هناك حوالي 25 ألف من الأجسام المعروفة القريبة من الأرض وهناك فرصة لاكتشاف المزيد منها خلال الفترة المقبلة.

وتجند وكالة الفضاء الأمريكية مركبة "DART" ضمن جزء منظومتها لحماية كوكب الأرض من خطر الكويكبات.

وجاء تصميم هذه المركبة من خلال تعاون وعمل مشترك بين وكالة الفضاء الأمريكية ووكالة الفضاء الأوروبية.

ولا يعتبر التعاون في تقديم مركبة DART هو الإنجاز الوحيد لوكالة الفضاء الأوروبية خلال الفترة الأخيرة إذ أنها تمكنت من إطلاق قمر اصطناعي إلى كوكب عطارد أقرب كواكب المجموعة الشمسية من الشمس. 

وأعلنت وكالة الفضاء الأوروبية أن القمر الاصطناعي الذي يطلق عليه اسم "بيبي كولومبو" والذي أرسل خصيصاً لمهمة استكشاف كوكب عطارد، التقط أول صورة خلال رحلته حول هذا الكوكب.

واستطاع القمر الاصطناعي "بيبي كولومبو" أن يتقرب لمسافة تقدر بحوالي 200 كيلومتر من سطح كوكب عطارد ولكن الصورة التقطت من على مسافة 1000 متر عن سطح الكوكب.

وتكشف الصور وجود حفر ارتطام كبيرة على سطح كوكب عطارد يتوقع العلماء بأنها تكونت بسبب حمم بركانية ضخمة حدثت قبل مليارات السنين.

وينتظر بأن يقوم القمر الاصطناعي بخمس رحلات جوية أخرى فوق عطارد في مسار معقد، وسيقوم "بيبي كولومبو" كذلك بالتحليق فوق كوكب الزهرة خلال مساره في الفترة المقبلة.

ويمتلك القمر الاصطناعي مساراً معقداً بسبب جاذبية الشمس الشديدة ولذلك فكان على العلماء توجيه القمر الاصطناعي بصورة غير مباشرة نحو عطارد لكي يصل بسلام وهو الأمر الذي كلف كمية هائلة من الوقود للصمود في كل تلك الرحلة.

واستطاع العلماء إيجاد طريقة يستخدمون من خلالها جاذبية الأرض وكوكب الزهرة من أجل التخفيف من تأثير جاذبية الشمس على القمر الاصطناعي حتى وصوله بسلام إلى وجهته النهائية.