وفاة رجل الأعمال محمود العربي، إمبراطور الصناعة المصرية

  • تاريخ النشر: الخميس، 09 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الجمعة، 10 سبتمبر 2021
وفاة رجل الأعمال محمود العربي، إمبراطور الصناعة المصرية
مقالات ذات صلة
وفاة رجل الأعمال المصري حسين سالم
وفاة رجل الأعمال المصري حسين سالم وهذا هو المكان الذي طلب أن يُدفن فيه
وفاة جيفنشي إمبراطور صناعة الموضة العالمية: هذه أبرز ملامح حياته

توفي قبل قليل رجل الأعمال محمود العربي صاحب مجموعة العربي ، الملقب بـ "شهبندر التجار"، عن عمر يناهز 89 سنة، بعد صراع مع مرض الشيخوخة خلال الفترة الماضية، وستشيع الجنازة غدا بعد صلاة الجمعة بمسجد العربي بقرية أبو رقبة مركز أشمون محافظة المنوفية، عقب صلاة الجمعة بمسقط رأس الفقيد. وذلك طبقاً لما نشرته مجموعة العربي، وولده، رجل الأعمال، محمد محمود العربي.

من هو محمود العربي ؟

محمود العربي هو رجل أعمال عصامي بدأ من الصفر، وبعد رحلة كفاح ومثابرة من عامل باليومية في محل صغير لبيع الأدوات المكتبية فى حي الموسكي، مرورًا بالعمل لحسابه الخاص فى التجارة منذ خمسينيات القرن الماضي، ثم تأسيس شركته عام 1964، حتى أصبح واحداً من كبار رجال التجارة والصناعة والاقتصاد في مصر.

ورغم حظه القليل من التعليم إلا انه استطاع أن يبني قلعة صناعية كبرى ويبلغ مكانة اقتصادية رفيعة، دون مساندة من أحد ودون أن يحصل على قروض من البنوك. حيث يتعدى رأس مال مجموعات شركاته المليار ونصف المليار.

ولد العربي عام 1932 في أسرة ريفية فقيرة بقرية أبو رقبة بمركز أشمون في محافظة المنوفية. وكان والده مزارعًا مستأجراً يزرع أرضًا ليست ملكه، قام بإرسال العربي إلى الكُتَّاب وهو في سن ثلاث سنوات فتعلم القرآن، ولم يلتحق بالتعليم بسبب ظروف والده الاقتصادية.

توفي والده وهو في سن صغير، انتقل بعدها إلى القاهرة، ليعمل بائعا في محل صغير لبيع الأدوات المكتبية وعمره لم يتجاوز العاشرة، وفى عام 1954 التحق بالخدمة العسكرية لمدة ثلاث سنوات.

رحلة محمود العربي

كان محمود العربي يميل للتجارة منذ صغرة منذ أن كان طفلاً صغيراً، حيث كان يبيع لعب الأطفال بالقرية في العيد ويدخر الأصل والمكسب ويعطيه لأخيه الأكبر ليشتري له غيرها، وظل هكذا حتى بلغ العاشرة.

ثم انتقل للقاهرة، وعمل بائعاً في عدة أماكن، لتنمية خبرته بالتجارة. وفي عام 1963 قرر العربي أن يستقل ويصبح صاحب عمل، فتشارك مع زميل له مع شخص ثري برأس مال بلغ 5 آلاف جنيه، وأصبح لديه أول محل بمنطقة الموسكي بالقاهرة، والذي مازال محتفظا به حتى الآن.

كانت تجارة العربي تقوم أساسا على الأدوات المكتبية والمدرسية، ولكن في الستينات، قررت الحكومة صرف المستلزمات المدرسية للتلاميذ بالمجان، وهو ما يعني أن تجارة العربي لم يعد لها وجود، فاستعاض عنها بتجارة الأجهزة الكهربية، خاصة أجهزة التليفزيون والراديو والكاسيت، وحول العربي تجارته بالكامل إلى الأجهزة الكهربائية في منتصف السبعينات مع انطلاق سياسة الانفتاح الاقتصادي.

فكر العربي في الحصول على توكيل لإحدى الشركات العالمية، إلى أن تعرف على أحد اليابانيين الدارسين بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وكان دائم التردد على محلاته، وكان هذا الشخص الياباني يعمل لدى شركة "توشيبا" اليابانية، فكتب تقريرا لشركته، أكد فيه أن العربي هو أصلح من يمثل توشيبا في مصر، فوافقت الشركة على منحه التوكيل.

وفي عام 1975 زار العربي اليابان، ورأى مصانع شركة توشيبا التي حصل على توكيلها، وطلب من المسؤولين فيها إنشاء مصنع لتصنيع الأجهزة الكهربائية في مصر. كان لدي العربي أرض في طريق مصر- إسكندرية الزراعي، زارها خبراء من اليابان وأقروا بصلاحيتها.

وهكذا تم إنشاء أول مصنع للشركة في مصر، على أن يكون المكون المحلي من الإنتاج 40% رُفِعت لاحقا إلى 60% ثم 65% حتى وصلت إلى 95%، ومع تطور الإنتاج أنشأ شركة "توشيبا العربي" عام 1978.
وفي عام 2003 امتد نطاق الشراكة ليشمل عملاق ياباني آخر وهو شركة شارب اليابانية، فضلاً عن عدد كبير من الشركات الأخرى مثل "سايكو" و"آلبا" و"تايجر" و"NEC" وأخيراً شركة "هيتاشي".

ولم يقتصر التعاون على الشركات اليابانية فقط، ولكنه امتد أيضاً إلى الشركات الأوربية مثل شركة "لاجيرمانيا" الإيطالية التي تُعد من أعرق الشركات العاملة في مجال صناعة البوتاجاز وأيضا شركة "بروميثيان" العاملة في مجال منتجات التعليم الذكية.

وفاة رجل الأعمال محمود العربي، إمبراطور الصناعة المصرية

عائلة محمود العربي

جدير بالذكر أن عائلة العربي لأكثر من 3 أجيال متعاقبة، تشمل جيل الآباء المؤسسين للمجموعة رفقاء محمود العربي، وكذلك الجيل الثاني له والبالغ عددهم نحو 6 أولاد وبنتين وأخيراً الجيل الثالث للعائلة والتي تضم أكثر من 18 ولد و6 فتيات.

إنجازات محمود العربي

كان العربي رجل شديد التواضع، لم يغتر بالمناصب التي تقلدها، ورفض المناصب السياسية التي عرضت عليه، إيماناً منه بان للاقتصاد رجاله، وأن للسياسة رجالها.

  • في عام 1980 انتخب عضوا بمجلس إدارة غرفة القاهرة، واختير أمينا للصندوق.
  • انتخب رئيسا لاتحاد الغرف التجارية عام 1995، وظل رئيسًا لها علي مدار 12 عامًا 1995.
  • في مايو 2009، حصل على أرفع وسام ياباني (وسام الشمس المشرقة) من الإمبراطور الياباني أكيهيتو، وذلك لدوره في دعم وتحسين العلاقات الاقتصادية المصرية اليابانية وقد قام بتسليمه الوسام هيروفومي ناكاسوني.
  • دخل مجال السياسة بناء على طلب محافظ القاهرة، وأصبح نائباً بمجلس الشعب، عن دائرتي السيدة زينب وقصر النيل في تجربة وحيدة رفض تكرارها عقب ذلك، ولم يترشح مجدداً لتفضيله مجال التجارة والصناعة والابتعاد عن مجال السياسة. 

مجموعة العربي

تمتلك  مجموعة العربي ما يقرب من 12 شركة، هي العربي للتجارة والصناعة، والعربي للصناعات الهندسية، والعربي لصناعة التبريد والتكييف، والعربي لتكنولوجيا الإضاءة، والعربي للصناعات المنزلية، والعربي للمنشآت الذكية، والعربي القابضة للاستثمارات المالية، ومستشفى مركز العربي الطبي، والمحلات العمومية للموسيقي، والعربي الدولية التي يبلغ حصتها بها 51%، بالإضافة إلى مساهمة مع كل من الصين واليابان وهونج كونج، وتوشيبا العربي للصناعات المرئية وحصتها بها 49%، وتوشيبا العربي لتسويق الأجهزة المنزلية 49%، وفقاً للموقع الرسمي لها.

كما تملك مجمعين صناعيين في كل من مدينتي بنها وقويسنا، يشملان 18  مصنعاً عاملاً على مساحة أكثر من 386 ألف متر مربع، بالإضافة إلى أنها تعد وكيلاً تجارياً لاستيراد العديد من الشركات العالمية.

وقد وصلت مبيعات مجموعة العربي أكثر من 400 منتج في 22 دولة، وتتكون شبكة التوزيع والخدمات للمجموعة من أكثر من 2800 مركز بيع وأكثر من 180 مركزا لخدمات ما بعد البيع.