حزام شدّ البطن للرجال.. إليك كل ما تحتاج إلى معرفته

  • تاريخ النشر: السبت، 06 مارس 2021
حزام شدّ البطن للرجال.. إليك كل ما تحتاج إلى معرفته
مقالات ذات صلة
تمارين المقاومة إليك ما تحتاج إلى معرفته
موقع حلول إليك ما تحتاج إلى معرفته
تسجيل الروضة إليك ما تحتاج إلى معرفته

حزام شد البطن هو قطعة شبيهة بالكورسيهات. وفقًا للمؤيدين، فإن هذا الحزام يُنحف محيط الخصر ويساعد الناس على تحقيق شكل جسد يُشبه الساعة الرملية، يُمكنك مُتابعة السطور التالية لتعرّف أكثر على فوائد وأضرار حزام شد البطن للرجال.

ما هو حزام شد البطن؟

حزام شد البطن هو قطعة  تشكيل مشابهة للحزام. يشد هذا الحزام الجزء الأوسط من الشخص بإحكام قدر الإمكان. تكمن الفكرة وراء الحزام في أن حركة الشد تمنح الشخص خصرًا أكثر أناقة وأصغر.

تتكون أحزمة شد البطن عادةً من مزيج من الأقمشة القاسية والألياف الصلبة. الخطافات أو الفيلكرو أو الأربطة أو غيرها من أدوات التثبيت القوية.

يعتقد المناصرون لفكرة حزام شد البطن أنه من الممكن "تدريب" الخصر ليحتفظ بشكل أنحل بعد ارتداء هذا الحزام بشكل متكرر على مدى فترة طويلة. يقترح بعض الناس أن ارتداء الحزام أثناء التمرين يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن.

هل حزام شدّ البطن فعّال فعلًا؟

يعمل حزام شد البطن بطريقة مشابهة للكورسيهات، التي أصبحت عتيقة الطراز بسبب الانزعاج والمخاوف الصحية المُرتبطة بها، يمكن أن ينتج عن حزام شد البطن انخفاضًا مؤقتًا في حجم الخصر أو محيطه، سيرى الشخص عادةً نتائج فورية. ومع ذلك، بمجرد خلع الحزام، لن يبدو الخصر أصغر وسيعود إلى حجمه الطبيعي.

أحزمة شدّ البطن لا تُقلل من دهون الجسم. يجب على الأشخاص الذين يتطلعون إلى إنقاص دهون الجسم حول منطقة الوسط أو فقدان وزن كبير بشكل عام ألا يعتمدوا على ارتداء هذه الأحزمة للقيام بذلك.

مع ذلك، قد يشعر الشخص بفقدان الشهية أثناء ارتداء حزام شد البطن. بسبب ضغط الحزام على المعدة، مما يخلق إحساسًا اصطناعيًا بالامتلاء.

الفوائد المفترضة لحزام شد البطن

يدّعي بعض الناس أن أحزمة شد البطن يمكن أن توفر مجموعة من الفوائد لأولئك الذين يريدون شكل جسم أكثر نحافة. وتشمل هذه:

  • شكل الساعة الرملية:

الفائدة الرئيسية المفترضة لحزام شد البطن هي أن ارتدائه طريقة سريعة وسهلة للحصول على شكل الساعة الرملية. في حين أن حزام شد البطن قد يعطي هذا الانطباع عندما يرتديه الشخص، وفقًا لمدونة المجلس الأمريكي لجراحة التجميل، فإن الثوب لن يُغير شكل جسم الشخص بشكل جذري. بعد إزالة الشخص للحزام سيعود شكل جسمه كما كان، فمن غير المرجح أن يكون له تأثير دائم.

بدلاً من ذلك، إذا كان الشخص يتطلع إلى إنقاص الوزن أو زيادة فقدان الدهون، فعليه التفكير في تحسين نظامه الغذائي وممارسة الرياضة.

  • فقدان الوزن:

من المرجح أن تكون أي خسارة في الوزن من ارتداء حزام شد البطن ناتجة عن زيادة التعرق أكثر من فقدان دهون الجسم. أثناء ارتداء الحزام قد يشعر الشخص كما لو كان لديه انخفاض في الشهية. هذا التغيير يرجع إلى ضغط الحزام على المعدة، لكن لا يزال من المهم اتباع نظام غذائي صحي وتناول الكمية المناسبة من الطعام المغذي.

يوصي بعض الناس بارتداء حزام شد البطن أثناء ممارسة الرياضة. ومع ذلك، قد يكون هذا أمرًا خطيرًا لأن ارتداء هذا الحزام لا يُقيد الحركة فحسب، بل قد يجعل التنفس صعبًا أيضًا.

مخاطر ارتداء حزام شد البطن

يمكن أن يكون للاستخدام طويل المدى لارتداء حزام شد البطن بعض الآثار السلبية على الصحة العامة للشخص. مثل:

  • الضرر الداخلي للأعضاء:

من المُرجح أن يؤدي الضغط على القسم الأوسط بقوة ثابتة إلى تحول الأعضاء الداخلية، مثل الكبد والكلى، إلى أوضاع غير طبيعية. قد يؤثر هذا التحول في الأعضاء الداخلية على تدفق الدم، ويمكن أن يغير مدى جودة عمل الأعضاء. حتى أنه قد يؤدي إلى تلف دائم في هذه الأعضاء.

ذكر أيضًأ تقرير من الكلية الملكية للجراحين في إنجلترا أن الاستخدام طويل المدى لحزام شد البطن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تشوه القفص الصدري.

  • مشاكل في الجهاز الهضمي:

قد يؤثر أيضًا ارتداء حزام شد البطن لفترات طويلة على أعضاء الجهاز الهضمي، مثل المريء والمعدة والأمعاء.

بالإضافة إلى التدخل في عملية الهضم، يمكن للضغط المستمر أن يدفع حمض المعدة إلى العودة إلى المريء، مما يسبب حرقة المعدة. إذا كان الشخص مصابًا بالارتجاع المعدي المريئي فقد يؤدي ارتداء حزام شد البطن إلى تفاقم الأعراض.

  • حدوث مشاكل في التنفس:

أفادت دراسة صغيرة أُجريت عام 2018 أن ارتداء حزام شد البطن يُقلل من كمية الهواء التي يمكنك استنشاقها وزفيرها في دقيقة واحدة.

يُقدّر المجلس الأمريكي لجراحة التجميل أن ارتداء حزام شد البطن يمكن أن يُقلل من سعة الرئة بنسبة 30-60٪. قد يتسبب هذا أيضًا في تراكم السوائل والتهاب الرئتين.

بغض النظر عن النسبة المئوية للانخفاض، فإن المحصلة هي أن ارتداء حزام شد البطن يجعل من الصعب على جسمك الحصول على كل الأكسجين الذي يحتاجه. يمكن أن يكون الأمر أكثر خطورة إذا كنت ترتدي حزام شد البطن أثناء ممارسة الرياضة، حيث يتطلب النشاط البدني المزيد من الأكسجين، وليس تقليله. إذا لم تحصل على ما يكفي، فقد تشعر بضيق في التنفس أو التعب أو الدوار. قد يصل الأمر إلى الإغماء.

  • تلف الأعصاب:

الملابس الضيقة، بما في ذلك أحزمة شد البطن قد تُسبب تلف الأعصاب.على وجه الخصوص، قد يضغط الحزام على العصب الذي ينزل إلى الفخذ. يمكن أن يتسبب هذا في شيء يسمى ألم الفخذ المذلي وينتج عنه حرق ووخز ووخدر في الفخذ الخارجي. قد تتطلب الحالات الشديدة من هذا الألم الأدوية أو حتى الجراحة.

  • الطفح الجلدي والالتهابات:

غالبًا ما تُصنع أحزمة شد البطن من الأقمشة الاصطناعية ويُقصد ارتداؤها بإحكام. تميل هذه الأقمشة إلى الاحتفاظ بالرطوبة، مثل العرق، بدلاً من السماح لها بالتبخر من جلدك. هذا يمكن أن يسبب تهيج، مما يؤدي إلى الطفح الجلدي وحتى الالتهابات البكتيرية.

هل يهم كم من الوقت ترتديه؟

يقترح الكثير من المدافعين عن أحزمة شد البطن ارتدائها لمدة 8 ساعات أو أكثر كل يوم. هذا محفوف بالمخاطر. من الأفضل عدم ارتداءه لفترات طويلة، ويجب عليك بالتأكيد تجنب النوم أثناء ارتداء الحزام.

كيفية الحدّ من مخاطر حزام شد البطن

إذا كنت لا تزال مهتمًا بارتداء حزام شد البطن، فهناك طرق للحد من خطر حدوث مضاعفات.

على سبيل المثال، يمكنك محاولة توفير حزام شد البطن الخاص بك للمناسبات الخاصة، مثل ارتدائه تحت ملابسك في حفلة ما أو كجزء من زي.

ومع ذلك، تأكد من أنك ترتدي الحزام بشكل فضفاض بما يكفي بحيث يمكنك التنفس والتحرك دون الشعور بالضيق الشديد. إذا بدأت تشعر بالدوار أو بضيق في التنفس، فقم بإزالته على الفور.