لأول مرة: عملة بتكوين الافتراضية بدلاً من هدايا الزفاف: إليك التفاصيل!

  • تاريخ النشر: الخميس، 21 ديسمبر 2017
لأول مرة: عملة بتكوين الافتراضية بدلاً من هدايا الزفاف: إليك التفاصيل!
مقالات ذات صلة
عملة بتكوين الإلكترونية تحقق رقماً قياسياً جديداً: إليك التفاصيل!
تصاريح إقامة العمل الافتراضي في الإمارات: إليك ما تحتاج إلى معرفته
تعرف على حقيقة جعل البتكوين عملة رسمية لروسيا!

لأول مرة منذ ظهورها عام 2009، حلت عملة "بتكوين" الافتراضية محل هدايا حفل الزفاف، بعدما طلب عروسان هنديان من المدعوين لحفل زفافهما أن تُقدم لهم "بتكوين" بدلاً من الهدايا.

الإمارات تحذِّر من استخدام العملة الافتراضية بتكوين: تعرف على مخاطرها

فقد فاجأ عروسان هنديان يدعيان براشانت شارما ونيتي شري المدعوين لحفل زفافهما بطلب عملات "بتكوين" الافتراضية بدلاً من الهدايا، وبالفعل استجاب المدعون وتلقا العروسان عملات تعادل قيمتها 100 ألف روبية (1500 دولار أمريكي).

وبحسب وسائل إعلام محلية فإن 185 مدعواً من الحضور استجابوا لطلب العروسين، بينما آثر 15 شخصاً آخرون تقديم هدايا تقليدية وليست عملات افتراضية، في حين كشف العريس شارما عن سر طلبهما هذا قالاً: "أردنا أن نجمع التكنولوجيا بهدايا حفل زفافنا من أجل مستقبلنا، وأسرنا وأصدقاؤنا تفهموا طلبنا".

ورغم التحذيرات الدولية الدائمة من تداول عملة "بتكوين"، إلا أن بإمكانها تسجيل معدلات شرائية وسوقية كبيرة. وتتميز العملة الرقمية التي تعتمد على التشفير بأنها "عملة لا مركزية"، فلا يتحكم بها أحد غير مستخدميها، فضلاً عن أنها لا يمكن مراقبتها من قبل الحكومات والمصارف المركزية كباقي العملات العادية، ما جلعها محط انتقاد وتخوف كبير.

تلك العملات متاحة فقط عبر شبكة الإنترنت، فهي لا تملك وجوداً فيزيائياً، كباقي العملات المتداولة، وأيضاً ليس لها أرقام متسلسلة، ما جعل العديد من البنوك المركزية في العالم العربي، منها الإمارات والسعودية وفلسطين والمغرب، من التعامل بها، وكذلك روسيا اتخذت هذه الإجراءات التحذيرية.