كيف اختار اسم لمشروعي؟ إليك طريقة اختيار اسم مثالي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 12 أكتوبر 2021 آخر تحديث: الأحد، 17 أكتوبر 2021
كيف اختار اسم لمشروعي؟ إليك طريقة اختيار اسم مثالي
مقالات ذات صلة
اختيار اسم شركة: 7 عوامل تساعدك على اختيار اسم شركتك الناشئة
شاهد أول صورة لمولودة تشافي هيرنانديز.. وما الاسم الذي اختاره لها
محمد عبده يستقبل مولود جديد واختار له اسم ملك سعودي

قد تكون تسمية المشاريع عملية صعبة، خاصةً في ظل فهمها بشكل خاطئ، اسم مشروعك يُنشئ هوية لعلامتك التجارية، تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على كيفية اختيار اسم لمشروعك بشكل مثالي.

أهمية اختيار اسم جيد لمشروعك

اسم المشروع الجيد قد يكون عنصراً حاسماً يُحدد مدى نجاح المشروع، فهو يُصبح العنصر الأكثر وضوحاً في هوية العلامة التجارية لمشروعك. يستطيع الاسم الجيد أن يخلق طريقة سريعة للإشارة إلى المشروع. ويستطيع أيضاً أن يُضفي قدراً من الأهمية على مشروعك.

أيضاً يستطيع الاسم الجيد أن يمنح فريقك إحساساً فورياً بهوية الفريق. لذلك، قبل أن تبدأ العمل على التفكير في اسم ما، فكر في نوع الانطباع الذي تريد أن تنقله هوية العلامة التجارية لمشروعك.

في معظم المشاريع، من الأفضل أن يكون لديك اسم يرتبط بوضوح بالمشروع والنتائج المرجوة منه. هدفك هو نقطة انطلاق واحدة للتوصل إلى اسم جيد مُعبر عن مشروعك. يرى بعض رواد الأعمال أن مسؤولية تسمية المشروع تخصهم وحدهم، بينما يحب الآخرون إشراك فريقهم في مناقشة أو حتى منافسة لاختيار اسم جيد.

أين تجد اسم جيد لمشروعك؟

القاموس مليء بالكلمات، التي قد يناسبك بعضها. إذا كنت تريد أن تكون أكثر تركيزاً، فيمكنك دائماً أخذ كلمة يومية تبدو مناسبة لمشروعك، ثم استخدام قاموس المرادفات للعثور على مرادف لها أقل انتشاراً، لكي لا يكون اسم المشروع مُعتاداً أو مألوفاً.

إذا حددت الكلمة التي تُعبر عن مشروعك وأهدافه أو ما يُقدّمه من سلع أو خدمات، فابحث عن كلمة لها نفس المعنى. يُمكنك أيضاً البحث عن اسم لمشروعك في هذه الأماكن:

  • الاختصارات:

قد تكون وكالات الفضاء جيدة بشكل خاص في الاختصارات:

  1. عبور الكواكب وتذبذبات النجوم (PLATO).
  2. تلسكوب متقدم للفيزياء الفلكية عالية الطاقة (ATHENA).
  3. وصف قمر الكواكب الخارجية (CHEOPS).

لكن الاختصارات يمكن أن تُسبب لك المشاكل إذا لم يعرف الناس ما الذي يعنيه الاختصار تحديداً. يمكنهم بسهولة وضع بعض الافتراضات الخاطئة. إذا كنت ستستخدم الاختصارات، فحاول أن تجعل الاختصار الذي ستختاره يوضح شيئاً مُتعلقاً بك. واحذر من الأسماء التي تخلق اختصارات غير مقصودة ، مثل أن يكون الاختصار مُرتبطاً بهيئة أو مؤسسة ما.

  • الأساطير والثقافة الكلاسيكية:

يُمكنك اختيار اسم من الأساطير. يُمكنك العثور على أسماء جذّابة في ثقافات الهند والصين وأيسلندا وأمريكا الشمالية والجنوبية والوسطى، وفي جميع أنحاء إفريقيا. لكل ثقافة أساطير خاصة بها. فقط كن حذراً لمراجعة دلالة استخدام الاسم، حتى لا تُسبب لمشروعك مشاكل غير مقصودة بسبب سوء الفهم الذي قد تخلقه دلالة الاسم.

  • الثقافة الحديثة:

يمكنك الاستعانة بالثقافة الحديثة في اختيار اسم مشروعك، يُمكنك البحث في:

  1. الأدب: مثل أسماء الكتب والشخصيات والأماكن.
  2. الأفلام: مثل العناوين، الشخصيات.
  3. الموسيقى: مثل الملحنون، العناوين، الآلات ، المؤدون، المصطلحات الموسيقي.
  4. الدراما: مثل الكتاب المسرحيون والشخصيات والعناوين.
  5. التلفزيون: مثل المسلسلات، الشخصيات، أسماء البرامج.
  • السمات الجغرافية:

يمكن أن تكون السمات الجغرافية أو الجيولوجية أسماء جيدة. يمكنك استخدام أسماء الأنهار أو الجبال أو المعادن أو البراكين أو البحار. وكذلك الأمر بالنسبة لأسماء النباتات أو الحيوانات أو الطيور، لكن هنا يجب معرفة، أن العديد منها قد تم أخذها بالفعل كأسماء منتجات.

  • استخدام المزاح:

يمكن أن يخلق المزاح والنكات الدارجة أسماءاً جيدة، لكن، هنا يجب الانتباه جيداً، لأنه ما قد يكون مضحكاً بالنسبة لك يكون غير مضحك أو حتى مسيء لشخص آخر.

ما يجب فعله وتجنبه عند صياغة اسم مشروعك

هناك أشياء يجب أن تفعلها عند تسمية مشروعك، هي:

  1. التحقق بعناية شديدة من المعاني البديلة غير المقصودة، قد تعني كلمة تيتانيك "كبير"، لكن اسم "مشروع تيتانيك" يستحضر ارتباطات أخرى.
  2. اختر اسماً بعيداً عن المألوف قليلاً.
  3. اختر شيئاً مثيراً للاهتمام إذا كنت تريد أن يسأل الناس عنه.
  4. ضع في اعتبارك اختيار اسماً عاطفياً يستحضر افتراضات أو مشاعر أو عواطف ذات صلة.

هناك أيضاً أشياء يجب تجنبها عند تسمية مشروعك، مثل:

  1. تجنب الاختصارات التي لا معنى لها وغير المنطوقة. سوف ينسى الناس ما هو الاسم. لذلك، عندما يُسألون عن معنى الاختصار، سيقولون، باستياء، "لا أعرف". تجنب بشكل خاص الاختصارات التي تتهجى بشكل خاطيء.
  2. لا تختر اسماً يصعب نطقه بأي لغة قد يعمل فيها المشروع. إذا كان من الصعب النطق، سيتجنب الناس الحديث عنه. وبالمثل، يتجنب الناس الأسماء التي يصعب تهجئتها.
  3. يجب كذلك تجنب اختيار اسم يحتوي على معاني بديلة غير مرغوب فيها. يمكن أن يكون هذا من خلال المعاني المزدوجة أو بلغة ثانية.
  4. تجنب الأسماء التي تُشير إلى مستويات غير معقولة أو غير قابلة للتحقيق من الإنجاز. غالباً ما تولد المبالغة السخرية.

مراحل اختيار اسم جيد لمشروعك

يُمكنك اختيار اسم جيد لمشروعك من خلال المرور بعدّة مراحل، هي:

  • المرحلة الأولى: لماذا وكيف وماذا؟

ترتبط المرحلة الأولى لاختيار اسم جيد بتحليل الكلمات الرئيسية المتوفرة في جميع المواد المرتبطة بالمنتج، فمن خلال النصوص التي تم إعدادها مسبقاً، يتم اختيار كلمات رئيسية لتصفيتها بعد ذلك إلى ثلاثة أقسام، وفقاً لقاعدة الدائرة الذهبية لسيمون سينك. تُتيح هذه الطريقة تحديداً سريعاً وسهلاً لما يجب القيام به ولماذا وكيف.

لماذا يوجد هذا المنتج وما هي المهمة التي يحققها؟ كيف يُمكن للمنتج أن يحل مشاكل المستخدم؟ ما هذا؟

وفقاً لإجابات الأسئلة السابقة، يمكننا بدء عملية إنشاء الكلمات الرئيسية المرتبطة بالمنتج. أخيراً، اختر أفضل 5-10 أسماء. أسهل طريقة للقيام بذلك هي التصويت بمشاركة أشخاص ليسوا أعضاء في الفريق الذي يعمل على الاسم.

  • المرحلة الثانية: إيجاد القصة:

لتكملة الأسماء التي تم جمعها، يجدر استخدام خيالك في تطوير قصة. لماذا؟ هذا مهم بشكل خاص في التفرقة بين الأسماء التي ليست سوى مجرد مجموعة من الكلمات وبين الأسماء المرتبطة بأهداف المشروع أو تشير إلى الثقافة. القصة الجيدة هي جوهر بناء التواصل مع العلامة التجارية، حيث يكون الاسم هو بطاقة العمل الخاصة بها.

في هذه المرحلة من العمل، سوف تنظر بعيداً عبر الآفاق بخيالك، وتخلق قصصاً تكون فيها المنتجات أو الأشخاص الذين يطورون المنتجات هي الشخصيات الرئيسية. الأسماء المرتبطة بالقصص هي نتيجة لما سبق.

  • المرحلة الثالثة: استخدام الذكاء الاصطناعي:

ما الذي يجب فعله عندما لا تخطر ببالك أفكار جيدة وكل فكرة جديدة تجد أنه قد تم تنفيذها بالفعل؟ قد يكون مثل هذا الموقف محبطاً لكثير من الناس. هذا هو الموقف الذي يكون فيه الذكاء الاصطناعي مفيداً.

من خلال مُستحدثات التكنولوجيا، يُمكنك أن تجد أدوات تدعم إنشاء الأسماء. إنها تعمل على أساس الكلمات الرئيسية، يمكنك إدخال كلمات تهمك وتعديل الاشتراطات لتُصبح المُقترحات قريبة من أهداف مشروعك. تنشئ الأداة مئات الاقتراحات بناءً على البيانات التي أدخلتها، مدعومة بخوارزمياتها الخاصة.

من المُحتمل أن تكون الأسماء التي تم إنشاؤها قد تم تنفيذها بالفعل ولكن هذه مجرد تفاصيل صغيرة يمكن التحقق منها في محرك البحث. سترى مجموعة كبيرة من الاقتراحات وعلى هذا الأساس، يمكنك إنشاء اقتراحات جديدة حتى تجد أفضلها من حيث مُطابقة أهدافك وعدم انتشارها.

نصائح عامة عند اختيار اسم مشروعك

أيضاً هناك بعض النصائح العامة التي يُمكنك الاستعانة بها عند اختيار اسم مشروعك، منها:

  • اختر اسماً قصيراً: غالباً ما تكون الأسماء الأقصر هي أسماء سهلة التذكر، فيصعب تذكر الأسماء الطويلة والمعقدة ويمكن تجاوزها ونسيانها بسهولة.
  • اختر اسماً فريداً: لا تسمي مشروعك باسم كيان موجود مسبقاً. إذا كنت ستختار أسماء من الأساطير اليونانية أو المراجع الدينية أو عائلة من الحيوانات، فمن المرجح أن يكون قد تم ذلك من قبل وسيكون من الصعب تحويلها إلى شيء جديد ومبتكر.
  • قرر ما إذا كنت تريد أن يحمل مشروعك اسم علامة تجارية، على سبيل المثال "غوغل"، أو إذا كنت تريد أن يصف مشروعك الغرض منه. لم يكن أحد يعرف ما الذي تعنيه "google" عندما بدأت غوغل لأول مرة؛ لقد وصلوا إلى حيث هم الآن فقط من خلال بناء العلامة التجارية بعناية. من ناحية أخرى، يمكن للأسماء الوصفية أن تتيح لجمهورك على الفور معرفة ما يدور حوله مشروعك دون الحاجة إلى بناء علامة تجارية مسبقاً.
  • تحقق من اسمك المقترح في محرك البحث على شبكة الإنترنت، يُمكنك الاستعلام عن اسمك المقترح من خلال مُحركات البحث، يمكن أن توضح لك هذه الخطوة ما إذا كانت هناك مشاريع أخرى بنفس الأسماء أو بأسماء متشابهة أم لا. إذا تلقيت الكثير من نتائج البحث بهذا الاسم، فهذا يعني أنه سيكون لديك المزيد من المنافسة على هذا الاسم، وأن الاسم اعتيادي ولن يكون فريداً.