كيف تحافظ على إيجابيتك في العمل

  • تاريخ النشر: الإثنين، 23 يناير 2017
كيف تحافظ على إيجابيتك في العمل
مقالات ذات صلة
العمل من المنزل في رمضان: كيف تعمل بنشاط وتحافظ على إنتاجيتك اليومية؟
كيف تحافظ على انتاجيتك خلال العطلة الطويلة؟
كيف تحافظان على حبكما ليدوم إلى الأبد؟

من أهم العوامل المساعدة على الحفاظ على ثبات قدراتك الإنتاجية، هو أن تبقى إيجابياً. وهو أمر قد يكون صعب في بعض الأحيان، فلا يمكن للجميع أن يتمكنوا من رؤية النصف الممتلئ من الكوب في جميع الأوقات. ولكن من أجل الحفاظ على احترافيتك وأداءك في العمل، عليك أن تتعلم كيف يمكنك تحسين حالتك المزاجية، والحفاظ على إيجابيتها وبالتالي إيجابيتك. وفي هذا المقال نناقش بعض النصائح التي قد تساعدك على هذا.

الابتسام وقول الأمور الإيجابية

الضحكة الصافية الحقيقية تساعد المخ على إرسال الإشارات الإيجابية المساعدة على رؤية الأمور بطريقة مختلفة. وللحفاظ على مثل هذه الرؤية حاول دعمها بقول الجمل والتعبيرات التي تتسم بالاستحسان، مثل "يبدو رائعاً"، "أحب أن ..."، "أشكرك"، ومثل هذه الكلمات التي تساعد على نشر الروح الإيجابية في مجال العمل وبيئته بشكل عام.

بناء العلاقات مع زملاء العمل

لست مضطراً لتكون الصديق الأعز لزملائك في العمل، ولا تحتاج أن تعلم كافة تفاصيل حياتهم. ولكن لا يعني هذا ألا تكون علاقتك بهم قائمة على المحبة والاحترام. وينطبق هذا على الزملاء والمدراء وكافة من يتداخلون مع عملك على مدار اليوم. فهؤلاء تتعامل معهم بما لا يقل عن 40 ساعة أسبوعياً، مما يعني أنك تراهم وتتفاعل معهم أكثر من أصدقاءك الحقيقيين، لذا عليك الحفاظ على روح المحبة بينك وبينهم.

تزيين مكتبك

نقضي أكثر أوقاتنا خلال العمل على مكاتبنا بالطبع. لذا هناك بعض الأمور التي تساعد على جعل مكتبة مصدر للطاقة الإيجابية خلال العمل، مثل تزيينه بصور من تحبهم، أو التذكارات التي اشتريتها من أماكن قمت بزيارتها أو تحمل لك ذكريات سعيدة، أو حتى وضع بعض الصور من أفلام المفضلة أو لفنانيك المفضلين.

تعلم شئ جديد

حافظ على الاستثمار في نفسك وحاول تعلم شئ جديد كلما واتكك الفرصة. فلهذا الإنجاز تأثير إيجابي قوي على معنوياتك وحالتك المزاجية. كما أنك لست مضطراً لإنفاق الكثير من أموالك على الدورات التدريبية وورش العمل وغيرها، حيث يمكنك حتى الاستعانة بالدورات التدريبية المجانية المنتشرة عبر الإنترنت.

كافئ نفسك

قم بمكافئة نفسك على كل هدف تقوم بتحقيقه وعلى كل إنجاز تكمله وتنتهي منه. حيث يمكنك أن تشتري لنفسك قطعة من الحلوي أو تناول وجبة مفضلة، أو مشاهدة فيلم جديد عقب أوقات العمل، أو شراء شئ كنت تود شراءه من فترة.