مرض نفسي تسبب في أن يكون سباحاً عالمياً تعرّف على مايكل فيليبس

  • تاريخ النشر: السبت، 26 يونيو 2021
مرض نفسي تسبب في أن يكون سباحاً عالمياً تعرّف على مايكل فيليبس
مقالات ذات صلة
بطل الأولمبياد في السباحة مايكل فيليبس يخطب ملكة جمال كاليفورنيا
أسرار لا تعرفها عن إمبراطور الإلكترونيات جيرارد فيليبس
طفل واحد من كل أربعة يعاني من مرض نفسي في ألمانيا!

مايكل فيليبس هو سباح أمريكي من مواليد 30 يونيو عام 1985، صاحب الرقم القياسي في عدد الميداليات الذهبية الأولمبية التي حملها؛ حيث حصل حتى الآن على 28 ميدالية أولمبية، منها: 23 ميدالية ذهبية، وثلاث فضيات، وبرونزيتين. يُمكنك خلال السطور التالية التعرّف أكثر على مايكل فيليبس.

مشاكل دراسية انتهت بمرض نفسي

ولد السباح الأمريكي مايكل فريد فيليبس بمدينة "بالتيمور" التي تقع بالولايات المتحدة الأمريكية، عاش فيليبس حياة مأساوية؛ فقد كان يُعاني من سوء معاملة والتنمر بالمدرسة و من أصدقائه الطلاب الذين كانوا يسخرون منه لأنهم كانوا يعتبرونه غريب الأطوار.

كان فيليبس يكره المدرسة لعدم قدرته على الحصول على علامات مرتفعة في مواده الدراسية، زادت المشاكل أمامه وأصيب بمرض نفسي وجسدي دفع والدته إلى الاستعانة بالأطباء النفسيين ونصحوها بأن تجعله يمارس الرياضة يومياً، فبدأ فيليبس بالفعل يمارس الرياضة خاصة السباحة.

لم تكن والدته تعلم أن الأمر سينتهي به بطلاً للعالم، توج فيليبس بعدد من الميداليات؛ منها:

  • أولمبياد أثينا 2004: حصد خلاله على ست ميداليات ذهبية وبرونزيتين.
  • أولمبياد بكين 2008: حصد خلاله فيليبس على ثماني ذهبيات.
  • أولمبياد لندن 2012: حصد خلاله على أربع ذهبيات وفضيتين.
  • أولمبياد ريو دي جانيرو 2016: حصد خلاله على خمس ذهبيات وفضية.

مايكل فيليبس واحد من أبرز الرياضيين الأولمبيين

يُعدّ السباح الأمريكي مايكل فيليبس واحداً من أبرز الرياضيين الأولمبيين في التاريخ. وقد غادر مايكل فيليبس حوض السباحة الأوليمبي للمرة الأخيرة في عام 2016 في أولمبياد ريو دي جانيرو، لكنه قرر أنه لن يهجر هذه الرياضة التي منحته شهرة عالمية.

انتهت مسيرة فيليبس بحصد 23 ميدالية ذهبية ليكون صاحب أنجح سجل وأكبر حصيلة من الميداليات في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية.

قال فيليبس قبل اعتزاله: "بدأ كل هذا وانطلق بحلم صغير في الطفولة وحاولت القيام بما لم يقم به أي شخص آخر من قبل.. وسار الأمر بصورة جيدة".