ما لا يعرفه رئيسك قد يضر بك: كيف تخبر مديرك بأنك مرهق؟

  • تاريخ النشر: السبت، 26 ديسمبر 2020
ما لا يعرفه رئيسك قد يضر بك: كيف تخبر مديرك بأنك مرهق؟
مقالات ذات صلة
عملك مرهق؟ جرب وضع الفاكهة على مكتبك
4 عادات تخرب تعاملاتك مع رئيسك في العمل
3 علامات تدل على أن مديرك يحاول إفشالك

سواء كنت تعمل عن بعد أو في الموقع، فهذه أوقات عصيبة. من الصعب التوفيق بين العمل والحياة أكثر من أي وقت مضى، حتى لو كنت قادراً على القيام بذلك من المنزل في الغالب. إنها أكثر صعوبة عندما يكون لديك الكثير من العمل للقيام به. وعلى الرغم من أن التحول إلى العمل عن بُعد له فوائد للموظفين، إلا أن هناك عيوباً أيضاً.

ما لا يعرفه رئيسك قد يضر بك: كيف تخبر مديرك بأنك مرهق؟

الإجهاد والإرهاق والإنتاجية:

يمكن أن يكون للإنتاجية الإضافية التي يحفزها العمل عن بُعد ثمن، الخطوط الفاصلة بين العمل والمنزل غير واضحة، وإذا كنت تشعر بالإرهاق والمزيد منه، فأنت لست وحدك.

هل يؤدي القيام بمزيد من العمل إلى زيادة مستويات التوتر لديك؟ يمكن أن يكون ذلك يحدث لديك. في دراسة بحثية أجريت، أفاد الموظفون بدوام كامل، في المتوسط ، أنهم يعملون 26 ساعة إضافية في الشهر بينما هم بعيدون، نقلاً عن ذا كارير بالانس.

وفي الوقت نفسه، وجد استطلاع أجرته شركة FlexJobs and Mental Health America (MHA) أن 37٪ من المستجيبين العاملين يعملون لساعات أطول من المعتاد منذ بدء الوباء، من بين 75٪ ممن عانوا الإرهاق في العمل، قال 40٪ إنهم عانوا من الإرهاق أثناء الوباء على وجه التحديد.

إيجابيات العمل الإضافي:

يمكن أن يكون تحمل الكثير من المسؤوليات الوظيفية مفيداً لحياتك المهنية. إنه يظهر أنك تهتم بعملك ولا تقوم ببساطة بالحد الأدنى من العمل، تراقب الساعة حتى يحين وقت المغادرة أو تسجيل الخروج لهذا اليوم.

يمكن أن يساعدك على إضافة مهارات إلى سيرتك الذاتية ومساعدة حياتك المهنية على النمو، كما أنه عندما تطلب زيادة في الراتب أو تهدف إلى ترقية، فإن تجاوز المسؤوليات المفصلة في الوصف الوظيفي الخاص بك غالباً ما يكون مفتاح النجاح.

سلبيات العمل الإضافي:

لا يزال، هناك جانب آخر. يمكن أن يؤدي قول "نعم" لكل مشروع ومهمة تأتي إلى وجود الكثير من العمل على صحنك، وأحياناً قد يكون لديك الكثير في طبقك لأسباب أخرى. قد يراكم مديرك مسؤوليات أكثر مما يمكن لأي شخص تحمله أو قد يعني تغيير المسؤوليات الشخصية "مثل أحد أفراد الأسرة المريض أو التزامات رعاية الطفل" أنه لم يعد لديك وقت للعمل في وقت متأخر من الليل أو في عطلات نهاية الأسبوع لتعويض ما فاتك.

بمجرد أن يعلم رئيسك أنك ستوافق على الأرجح على كل طلب، فقد يصبح من الملائم جداً أن يطلب منك ذلك وطريقة سهلة لهم للتعامل مع عبء العمل الإضافي. ويمكن أن يؤدي الكثير من العمل إلى إرهاقك، رغم ذلك، وهو أمر مرهق وسيئ لصحتك، كما يمكن أن يؤدي إلى أخطاء لا تغتفر أو مهام مهملة. 

ما لا يعرفه رئيسك قد يضر بك: كيف تخبر مديرك بأنك مرهق؟

ومع ذلك، يمكن أن يكون إخبار مشرفك بأنك مثقل بالأعباء محادثة صعبة. بعد كل شيء، لا تريد أن تبدو كسولاً أو ساخطاً، لذا إليك نصائح لإخبار مديرك بأن لديك الكثير من العمل، فيما يلي بعض النصائح البناءة حول كيفية إخبار مديرك بأن لديك الكثير من العمل:

1. تحدث إلى الزملاء أو الموجهين:

قبل التواصل مع مديرك، قد تجد أنه من المفيد الحصول على تعليقات من الآخرين. يمكنك الوصول إلى الأصدقاء وأفراد الأسرة أو الموجهين أو حتى زملائك- الحاليين أو من الوظائف السابقة- يمكن أن يساعدك المنظور الخارجي في معرفة ما إذا كان لديك الكثير من العمل. بدلاً من ذلك، قد يتمكن الأشخاص الذين تتحدث معهم من تقديم حلول محتملة. قد تكون هذه الحلول أشياء يمكنك تنفيذها بمبادرتك الخاصة أو خيارات تقترحها على مشرفك.

2. جدولة الوقت للمحادثة:

بمجرد أن تشعر بالاستعداد للتحدث إلى مديرك، حدد وقتاً لمناقشة الموقف، كن مستعداً لهذه المحادثة حتى تتمكن من دعم مخاوفك بالوثائق.
أولاً، قم بإنشاء قائمة بكل ما تعمل عليه كل يوم، قد يكون من المفيد ترتيب المشاريع حسب الأولوية. ثانياً، من المفيد أيضاً محاولة تحديد المدة التي تستغرقها كل مهمة، قد تجد أن مديرك لم يكن على علم بأن مهمة معينة كانت تستغرق وقتاً طويلاً أو قد يقترح مديرك نهجاً مختلفاً وأسرع، سيساعد توصيل جميع التفاصيل الدقيقة في حل أي مشاكل.

3. لديك حلول جاهزة للاقتراح:

بالإضافة إلى وجود قائمة واضحة وشاملة بكل ما هو موجود في لوحة العمل الخاصة بك، تأكد من أنك مجهز بالحلول المحتملة. بعبارة أخرى، أنت لا تريد أن تقول فقط "لدي الكثير من العمل على لوحي" بدلاً من ذلك، من الأفضل اقتراح حلول، مثل ما يلي:

  • تأجيل بعض المشاريع: هل يمكن تغيير المواعيد النهائية وتواريخ الاستحقاق لبعض المشاريع؟ قد يجعل ذلك عملك اليومي أقل إرهاقاً.
  • إضافة موارد جديدة: ربما توجد أدوات يمكنها مساعدتك في إنجاز المزيد بشكل أسرع، إذا كانت لديك أفكار لمصادر مفيدة، فذكرها أثناء المحادثة.
  • تفويض / الاعتماد على أعضاء الفريق الآخرين: قد يكون هناك أيضاً أعضاء آخرون من الموظفين أو أدوار جديدة يجب إضافتها، يمكن أن تساعد في إدارة العديد من المسؤوليات التي توليتها، حاول طرح بعض الاقتراحات أو اطلب من مديرك أفكاراً.

سيكون حل الموقف أسهل بكثير إذا كنت مستعداً بأفكار حول ما يمكن فعله لعلاجه. وفي محادثتك مع مديرك، قد يكون من المفيد التركيز على الجودة، رسالتك إلى مديرك هي أنك لا تمانع في العمل الجاد، لكنك قلق من أن هذه الوتيرة ليست مستدامة وأن جودة عملك ستعاني.

ما لا يعرفه رئيسك قد يضر بك: كيف تخبر مديرك بأنك مرهق؟ما لا يعرفه رئيسك قد يضر بك: كيف تخبر مديرك بأنك مرهق؟ما لا يعرفه رئيسك قد يضر بك: كيف تخبر مديرك بأنك مرهق؟

4. اجعلها إيجابية:

خلال محادثتك مع مشرفك، تجنب أن تكون سلبياً، الفكرة هي أنك لا تريد تقديم شكوى بل إبلاغ مديرك بالموقف، ابتعد عن انتقاد رئيسك في العمل لأنه كلفك الكثير من العمل وتجنب أيضاً إغراء مقارنة عبء عملك مع عبء الآخرين. عندما تفكر في ما تريد قوله، ضع في اعتبارك أنه من المحتمل جداً أن مشرفك لم يكن على علم بأنك غارق في العمل وأن العبء الزائد له عواقب سلبية. كن مباشراً، لكن ليس عدائياً أو عاطفياً، لأن الموقف العدائي لا يساعد في حل المشكلة.

5. حدد دائماً أولوية المشروع:

قد تجد نفسك مع الكثير من المهام للقيام بها في يوم واحد أو أسبوع واحد، أو شهر واحد. في مثل هذه الحالة، قد يكون من المفيد أن تطلب من مديرك مساعدتك في تحديد أولويات هذه المهام والمشاريع. في بعض الأحيان، قد يكون من الواضح ما هي المهام التي يجب تحديد أولوياتها، على سبيل المثال، إذا كان زميل آخر في العمل يعتمد عليك للقيام بمهمة من أجل تحقيق تقدم.

في أوقات أخرى، يكون الأمر أقل وضوحاً. ومع ذلك، يجب أن يكون لدى مشرفك نظرة ثاقبة حول العمل الأكثر أهمية. إذا وجدت أن عملك يتصاعد، فقم بمشاركة قائمة بالمهام الأكبر مع مشرفك واطلب منه التوجيه الذي يجب التعامل معه أولاً. يمكنك أيضاً أن تسأل عن مستوى أولوية المشروع عندما يذكره لك مديرك لأول مرة.

إذا وجدت أن رئيسك يعتقد أن كل شيء يمثل أولوية قصوى، فحاول أن تطلب منه ترتيب مهامك، من واحد إلى ثلاثة، لكل مشروع، إذا سارت المحادثة على ما يرام وكان مديرك يساعدك في معرفة الخطوات التالية لتقليل كمية العمل، فلا تنسَ التعبير عن تقديرك.

6. تابع المسار بينما تمضي قدماً:

ضع في اعتبارك أن محادثة واحدة قد لا تحل مشكلة طويلة الأمد. لذا خذ الوقت الكافي لتتبع ساعات عملك والمشاريع التي تعمل عليها. إذا لزم الأمر، حدد موعداً لاجتماع متابعة مع مديرك لمراجعة كيفية عمل الإجراءات والعمليات الجديدة. قد تحتاج إلى ضبط تدفقات العمل مرة أخرى للتأكد من أن كل شيء يسير بسلاسة وأنك لست غارقاً في العمل.