3 مزايا في طريقها إلى تويتر.. منها ميزة تشجع على القراءة

تويتر تطلق التغريدات الصوتية والتغريدات المؤقتة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 يونيو 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
3 مميزات جديدة في طريقها إلى تويتر
مقالات ذات صلة
تطبيقات تشجع طفلك على حب القراءة
مزايا جديدة من سناب شات تشجع على التباعد الاجتماعي
تطبيق GB WhatsApp تعرّف على المزايا وطريقة التنزيل

خلال العامين الماضيين، ركزت شركة تويتر على رفع جودة المحتوى بإدخال سياسات جديدة على نشر التغريدات والهاشتاجات، ويبدو أنها تستثمر أكثر في هذا الاتجاه بإطلاق 3 مميزات جديدة قريباً، وهم ميزة تشجعك على القراءة، التغريدات الصوتية، والتغريدات المؤقتة.

ميزة تشجع على القراءة

في تغريدة على حساب الدعم الرسمي، قالت تويتر إنّ مشاركة المقالات يثير النقاشات أحيانا، لذا ستطلق ميزة جديدة من أجل تشجيع النقاش المثمر؛ عند محاولة مشاركة مقالة لم تفتحها، تجد خيار فتحها أولا، لحثك على قراءة المقالات قبل مشاركتها.

وفي الحقيقة، تأتي هذه الميزة من أجل الحد من الأخبار والمعلومات المزيفة على المنصة، فكما نعلم أصبحت شبكات التواصل الاجتماعي هي مصدر الأخبار الأول للكثير من النّاس، وأصبحت الشركات مضطرة للبحث عن وسائل إيقاف المحتوى المضلل، ومن ذلك، إعطاء أولوية لمنشورات منظمة الصحة العالمية ووزارات الصحة المحلية فيما يخص أخبار كورونا.

ورغم أن الميزة تحت الاختبار ومجرد اقتراح، فقد أعرب المستخدمون عن قلقهم بشأن مستوى الإشراف الذي يملكه تويتر على ما يطلع عليه المستخدمون من مواضيع، كيف يعرف إذا كنت قد قرأت مقال ما؟ هل يمكنه تتبع علامات التبويب المفتوحة في المتصفحات؟ وقد أجابت تويتر أنها تتفقد فقط إذا كان المستخدم قد نقر على الرابط أو لا، وأن الميزة لن تمنع المستخدم من تغريد المقال بكل حال، وأن الهدف منها هو حث النّاس على التفكير في المحتوى الذي يشاركونه.

ورغم أن تويتر لديها نظام ذكاء اصطناعي يقوم بتحليل نحو نصف مليار تغريدة يوميا، تقول الشركة أنه يصيب ويخطأ في تعريف التغريدات المسيئة وتحذير ومعاقبة أصحابها، كانت ردة فعل بعض المستخدمين أن تويتر لا تقوم بعمل كافي فيما يخص حذف الحسابات الناشرة لمعلومات مضللة أو خطابات كراهية.

التغريدات الصوتية ومشاكل جديدة

قضت تويتر سنواتها الأخير في تطوير نظام مراقبة المحتوى المسيء والتصدي له، لكن الآن، بدأت في إطلاق ميزة التغريدات الصوتية التي قد تعقد عليها الأمور أكثر من قبل.

أعلنت تويتر أن التغريدات الصوتية جاري إطلاقها لمستخدمي هواتف آيفون بشكل تدريجي خلال الأسابيع الجارية، ويمكن استخدامها بمجرد النقر على أيقونة تحمل شكل الموجات الصوتية في صندوق التغريد لتسجيل الصوت ثم نشره ضمن تغريدة، إذ تقول تويتر أن التغريد "كتابة" قد لا يكون كافيا ومن أجل إضفاء "لمسة إنسانية" أتاحت التغريدات الصوتية.

يُذكر أنه قبل أكثر من عامين، ضاعفت تويتر عدد حروف التغريد من 140 إلى 280 حرف لأنّ هذا الحد لم يكن كافيا للتعبير كتابة في بعض اللغات.

قصص تويتر

بعد أن تبنت منصات التواصل الاجتماعي القصص اليومية، المعروفة باسم Story، خلال السنوات الماضية. أخيرا، تويتر أعلنت أنها ستقدم نسختها الخاصة تحت اسم "Fleets"، وهي تغريدات مؤقتة لا يمكن التفاعل معها بواسطة الإعجابات أو الرد أو إعادة التغريد، حتى تختفي بعد 24 ساعة.

ولن يمكن اقتباس تغريدات Fleets وتضمينها في المواقع، كما لن تظهر في البحث أو الأحداث، وهذا لا يعني أنها ليست عامة، بل يمكن الوصول إليها دائما بالدخول على حساب تويتر والنقر على أيقونة البروفايل حتى لو كنت غير متابع له، ومثل القصص، ستكون متاحة ضمن شريط ثابت أعلى التغريدات في الصفحة الرئيسية. على أن يمكن نشر الفيديوهات والصور بها بشرط ألا تتعدى 10 دقائق أو 512 ميجابايت، مع أنه يمكن إضافة أكثر من تغريدة مها، ليمكن التنقل بينهم كما هو الحال مع القصص على المنصات الأخرى.

تقول تويتر إن ميزة Fleets تستهدف المستخدمين غير المرتاحين بطبيعة تويتر وأن التغريدات متاحة للعامة وعلى مرأى الجميع، فبحكم أنها تغريدات مؤقتة يمكن أن تشجعهم على التغريد.

وختاما، بينما تستعد تويتر لإطلاق الميزات الجديدة خلال الأسابيع والشهور القادمة، يجب ألا تنسى أنها تفتح على نفسها آفاقا جديدة من المحتوى الذي يجب أن تحكم الرقابة عليه، فهل يا ترى تستطيع الحفاظ على جودة المحتوى!

المصادر:

[1]. خبر: Twitter Now Encourages Users To Read Articles Before Retweeting منشور على موقع Forbes

[2]. خبر: Twitter will let you tweet with your voice منشور على موقع Cnn

[3]. تقرير: Twitter starts testing its own version of Stories, called ‘Fleets منشور على موقع techcrunch.