7 أشياء يفعلها أصحاب الأفكار الاستثنائية يومياً .. اعرفها من هنا

  • تاريخ النشر: الخميس، 07 أبريل 2016
7 أشياء يفعلها أصحاب الأفكار الاستثنائية يومياً .. اعرفها من هنا
مقالات ذات صلة
الناجحون يفعلون هذه الأشياء يومياً
ما هي الأشياء التي لا يفعلها الأشخاص السعداء؟
4 أشياء يفعلها أسعد المحترفين بشكل مختلف

كل ما نحن عليه، وكل ما لسنا عليه أيضاً، هو نتاج مباشر لمستوى تفكيرنا وطبيعة أفكارنا. فكل إنجاز عظيم مر على البشرية كان نتاج لفكرة استثنائية. وكل رجل أو امرأة استطاعوا أن يصلوا لقمة النجاح كان لديهم أفكار مختلفة لعب دوراً هاماً في الوصول لما استطعوا تحقيقه.

فكل ما يكون شخصياتنا من مشاعر وأحاسيس، نجاحات مهنية أو معدلات سعادة، يتأثر بشكل مباشر بأفكارنا وأساليب تعاملنا الفكر مع حياتنا وعاداتنا اليومية، وإن كنت لا تشعر بالسعادة مما أنت فيه اليوم وتظن أنك غير قادر على التفكير بإيجابية نحو تحقيق أهدافك، فهذا المقال موجه لك خصيصاً. ففي هذا المقال نستعرض معاً ما يمارسه المفكرون الاستثنائيون من عادات يومية ساعدتهم على التأثير بإيجابية على حياتهم، وقد تساعدك أن أيضاً مثلهم.

1- التركيز على الإيجابيات.

في صباح كل يوم نجد أنفسنا أمام إختيار دائم، هل سنفكر هذا اليوم بإيجابية أم سنركز فقط على السلبيات. وما يفعله أصحاب الأفكار الناجحة والاستثنائية هو الأمر الأول بكل تأكيد، فهؤلاء يدركون أهمية تركيز أفكارك، وأن هذا التركيز له الأثر الأكبر على مستوى الطاقة والأداء وبالتالي القدرة على الإنجاز. فبمجرد محاولة التفكير في الأمور الإيجابية أو تركيز أفكارك على الجانب الإيجابي لكل موقف تتعرض له خلال اليوم، كفيل بتقليل إحساسك بالضغوط والتوترات وقادر على تحفيزك على التفكير في الإتجاه الصحيح.

 
2- قضاء بعض الوقت في عزلة.

يدرك المفكرون الاستثنائيون أننا نعيش عالم صخب يعج بمسببات التشتت، ويدركون أهمية قضاء بعض الوقت خلال اليوم في حالة من العزلة التامة، وإن استطعت أن تحصل على نسخة من سيرة ذاتية لأحد رجال الأعمال أو السياسيين أو حتى الرياضيين الناجحين، ستجد أنهم كانوا يفضلون قضاء بعض الوقت مع أنفسهم فقط دون أي مصادر تشتت أو إزعاج خارجية.

 
3- وجود رؤية طويلة الأمد.

الرؤى قصيرة الأمد طالما تصيب بالإحباط والتوتر وأحياناً اليأس، وهذا هو ما يميز أصحاب الرؤى طويلة الأمد الذين يعرفون تمام المعرفة أين يريدون أن يكونوا في المستقبل وكيف يمكنهم تحقيق هذا، ومال الذي يحتاجونه من مقومات لجعله حقيقة.

 
4- لديهم روتين دائم للتنمية العقلية.

أغلب الناس ينتظرون حدوت شئ جيد خلال اليوم لتحفيزهم، وهذا مالا يفعله أصحاب الأفكار المميزة، فهؤلاء يسعون نحو تحفيز أنفسهم وعقولهم دوماً وعلى أساس دوري، كقراءة كتب محفزة أو سماع كتب صوتية تعليمية أو ما غير ذلك.

 
5- التفاعل فقط مع من يدفعك للأمام.

ما من خير في التعامل مع مصاصي الطاقة وباعثى القوة السلبية على الدوام، فالتعامل مع هؤلاء والتفاعل الدائم معهم لا يؤدي إلا إلى مزيد من الإحباطات والتثبيط العزم والهمم، فإحذرهم وكن على تواصل دائم مع هؤلاء الذين يشجعونك ويدفعون بك للأمام.

 
6- الطعام النظيف والصحي.

ما من حاجة لتكرار المقولة القديمة " العقل السليم في الجسم السليم" فجميعنا يحفظها عن ظهر قلب، ولكن لا يزال أغلبنا لا ينفذها، وهؤلاء هم أكثر المعانون من الضعف والكسل والشكوى من الإحباط، لذا كن على علم بأن كل ما يدخل معدتك لديه تأثير مباشر إيجابي كان أو سلبي على صحتك الجسدية والعقلية أيضاً.

 
7- ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام.

تساعد التمرينات الرياضية المنتظمة على الحفاظ على صحة جيدة في المجمل وتشمل ضبط معدلات ضخ الدم مما يساعد على سرعة استجابات الدماغ، الشعور بالراحة والنشاط وغيرها من المحفزات المباشرة لعقلك ومستوى تفكيرك.