أثناء الخلافات الزوجية: 4 جمل يجب أن تقولها لزوجتك

ما الفائدة من الزواج؟

أكثر من 30%: رجال لا يقومون بهذا النشاط البسيط

  • بواسطة: مي شاهين الجمعة، 31 يوليو 2020 منذ 5 أيام
أكثر من 30%: رجال لا يقومون بهذا النشاط البسيط

الحياة الزوجية مشاركة بين الرجل والمرأة، لكن هناك شكوى لكثير من النساء أن أزواجهن لا يفعلوا نشاط منزلي بسيط، ألا وهو تغيير ملاءات الأسرة في المنزل. الأمر الذي أكده استطلاع جديد بأن الرجال الذين لم يقوموا بتغيير ملاءات السرير يعد أمراً أكثر شيوعاً بين أقرانهم.

اعترف ثلث الرجال بأنهم لم يغيروا ملاءات السرير من قبل، في استطلاع تابع لدراسة أجريت مع 1000 رجل وامرأة من الولايات المتحدة وأستراليا والمملكة المتحدة. حيث وجدت الدراسة أن 32٪ من الرجال في الدراسة لم يغيروا أبداً ملاءات السرير في المنزل، حيث كان الرجال من الولايات المتحدة الأسوأ في البلدان الثلاثة.

في حين أن تغيير ملاءات السرير أمر سيء بما فيه الكفاية، فماذا عن الرجال الذين يعمدون إلى تخريب عمل روتيني حتى لا يقوموا بذلك مرة أخرى؟ أكثر من النصف (53٪) قالوا إنهم يؤدون عملاً سيئاً عن قصد، وفقاً للدراسة، أن حوالي ثلثي النساء (66٪) تدعي أنهم يقومون بأغلبية أو جميع الأعمال المنزلية.

قال توبي شولز، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في الدراسة التابعة لإحدى الشركات الخاصة بتنظيف المنازل، في بيان صحفي: "لقد فوجئنا تماماً بكيفية تعيين غالبية العائلات والأزواج لمسؤوليات التنظيف، لدينا عدد كبير من عمال النظافة يعملون لصالحنا، لكن يبدو أنه خارج صناعة التنظيف، لا يزال واجب الأعمال المنزلية يقع بشكل رئيسي على أكتاف المرأة".

وفقاً للدراسة، يقضي الرجال المتزوجون ما يزيد قليلُا عن نصف ساعة في الأسبوع لإكمال الأعمال، بينما تقضي النساء المتزوجات ساعتين ونصف في المتوسط كل أسبوع.

وإذا لم يكن القيام بالأعمال السيئة عمداً كافياً للرجال، قال أكثر من ربعهم (26٪) أنهم يشعرون أنهم لا يتلقون ما يكفي من الثناء أو التقدير لإتمام المهام المنزلية.

حتى عند النظر في جائحة فيروسات التاجية الحالية "كورونا المستجد"، لا تتغير الأرقام. قالت 80% من النساء إنهن قضين المزيد من الوقت في التنظيف على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، بينما قال خُمس الرجال فقط إنهم هم الذين يرتبون الأسرة.

وقال شولز: "بالنظر إلى مدى تطور المجتمع على مدار السبعين عاماً الماضية، حيث يعمل عدد كبير من النساء بدوام كامل مثل الرجال، يبدو أنه من الظلم أنهن ما زالوا هن اللائي يلتقطن الجوارب القذرة أو ينظفن المنزل في عطلة نهاية الأسبوع".

وتابع: "من الواضح أن العديد من الأسر تستعين بمصادر خارجية للتنظيف الآن. واستناداً إلى ما يقوله لنا بعض عملائنا، فإن الأمر يرجع إليهم لعدم الرغبة في الجدل بانتظام حول من يقوم بالأعمال المنزلية! ولكن ربما تكون شهادة التنظيف الخاصة بنا أمر هام بالنسبة للنساء؛ لمعالجة عدم التوازن الذي من الواضح أنهن لا زلن يعانين منه في المنزل".