الصحة السعودية تؤكد مأمونية الخلط بين لقاحات كورونا المعتمدة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 14 يوليو 2021
الصحة السعودية تؤكد مأمونية الخلط بين لقاحات كورونا المعتمدة
مقالات ذات صلة
6 لقاحات مُعتمدة في السعودية للتطعيم ضد كورونا
هل من الآمن الخلط بين لقاحات كورونا المختلفة؟
إعلان أول لقاح سعودي ضد فيروس كورونا

صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة السعودية، الدكتور محمد العبدالعالي، بأن التفسيرات المتداولة في وسائل الإعلام بشأن ما صدر من منظمة الصحة العالمية حول خلط اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، غير صحيحة.

توضيح من الصحة السعودية بشأن خلط اللقاحات المعتمدة لكورونا

وقال الدكتور محمد العبدالعالي في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر: "يتم تداول تفسيرات غير صحيحة في وسائل الإعلام عما صدر من منظمة الصحة العالمية حول خلط اللقاحات."

وتابع قائلاً: "نؤكد مأمونية الخلط للقاحات المعتمدة لدينا بالسعودية، وذلك بناءً على الأبحاث الدولية واللجان العلمية المختصة، وهو إجراء مقر من منظمة الصحة العالمية وفي العديد من دول العالم."

تحذير من الصحة العالمية بشأن الجمع بين لقاحات كورونا

وكانت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، الدكتورة سوميا سواميناثان، قد حذرت مؤخراً من الجمع بين أكثر من نوع من لقاحات كورونا، والتي تقوم بإنتاجها شركات مختلفة.

وقالت المسؤولة الصحية أن هذا التوجه خطير للغاية، خاصة وأنه لا تتوافر بيانات كثيرة من تأثير هذا على صحة الإنسان، وما إذا كان فعالاً بالفعل أم لا.

وتابعت قائلة في تصريحاتها التي نقلتها عنها تقارير طبية حديثة، أن العلماء مازالوا يفتقرون إلى الأدلة والبيانات اللازمة من أجل التأكد من سلامة الجمع بين اللقاحات المختلفة من تطعيم كورونا.

وأضافت الطبيبة أن الوضع سيكون شديد الفوضى في العديد من الدول حول العالم إذا بدأ سكانها في اتخاذ قرارات من أنفسهم بشأن متى يتلقون الجرعات الثانية والثالثة من لقاحات كورونا، وأي أنواع اللقاحات التي سيأخذونها في كل مرة.

تطعيم كورونا في السعودية

وفي سياق متصل، كشفت بيانات حديثة لوزارة الصحة السعودية عن وصول الجرعات المعطاة من لقاح فيروس كورونا إلى 20,443,456 جرعة، من ضمنها 17.8 مليون جرعة أولى، و2.5 مليون جرعة ثانية، فيما بلغ عدد من تلقوا اللقاح من كبار السن 1.4 مليون شخص.

وأوضحت البيانات أنه تم توزيع أكثر من 398 ألف جرعة جديدة من اللقاحات المضادة لكورونا على المواطنين والمقيمين في المملكة، وذلك خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأشارت تقارير محلية إلى أن الصحة السعودية قامت بتدشين المرحلة الأولى من تلقي تطعيم كورونا في 17 ديسمبر الماضي، فيما انطلقت المرحلة الثانية في 18 فبراير الماضي، حيث شهدت توسعاً في عملية توزيع اللقاح في جميع مناطق المملكة.

فيروس كورونا في السعودية

وفي سياق آخر، فقد أعلنت وزارة الصحة السعودية، اليوم الأربعاء، عن آخر المستجدات الخاصة بفيروس كورونا المستجد في المملكة العربية السعودية.

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية، فقد تم تسجيل ألف و226 حالة إصابة جديدة بالفيروس التاجي، ليرتفع إجمالي الحالات المُسجل إصابتها بفيروس كورونا في المملكة إلى 504 ألف و960 حالة.

وكانت أكثر المناطق تسجيلاً للإصابات في السعودية هي: منطقة الرياض (334 إصابة)، منطقة مكة المكرمة (260 إصابة)، المنطقة الشرقية (158 إصابة)، منطقة عسير (140 إصابة).

ولفتت الوزارة إلى أنه هناك حالياً 10 آلاف و929 حالة نشطة في الملمكة، من بينها ألف و430 حالة حرجة.

وأشارت الصحة السعودية إلى أنه تم أيضاً تسجيل تعافي ألف و128 حالة جديدة في آخر 24 ساعة، ليرتفع إجمالي الحالات التي تماثلت للشفاء من الفيروس إلى 486 ألف و11 حالة.

وفيما يتعلق بحالات الوفاة بفيروس كورونا، فقد تم تسجيل 14 وفاة جديدة، ليصل إجمالي حالات الوفاة بالفيروس في المملكة إلى 8 آلاف و20 وفاة.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس 2020.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 188 مليون و762 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 172 مليون و519 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 4 مليون و68 ألف شخص.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.

أعراض فيروس كورونا

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.