كيف وصفت الشركات عام 2020 في كلمة واحدة؟

  • تاريخ النشر: السبت، 05 ديسمبر 2020
كيف وصفت الشركات عام 2020 في كلمة واحدة؟
مقالات ذات صلة
اختبار: إلى أي مدى تعرف شعارات أشهر العلامات التجارية؟
نظارة VR من سوني لجهاز PlayStation 5 بلايستيشن 5
مايكروسوفت تستعد لأكبر صفقة في تاريخها: "قيمتها 51 مليار دولار"

في عام 2020، هناك استثناء مفهوم، لا شيء في هذا العام كان طبيعياً. وربما يكون عام 2020 غير قابل للتحديد حقاً، لكن إذا سمح لك بوصف هذا العام بكلمة واحدة، فكيف تكون هذه الكلمة؟

كيف وصفت الشركات عام 2020 في كلمة واحدة؟

2020 في كلمة واحدة:

وعلى الرغم من أننا اقتربنا من ترك الرقم 2020 وراءنا، مما رأيناه حتى الآن. ومع وجود الكثير من المشاعر المختلطة والمشاعر التي لم يسمع بها من قبل في تصفح هذا الكوكب في الوقت الحالي، قررت تويتر -  Twitter أن الوقت قد حان لوضع اسم له. غرّدت الشركة، أمس "2020 في كلمة واحدة" . انفجرت الإجابات والإعجابات على الفور، فوصلت الردود نحو 21.3 ألف إجابة، مع 255.5 ألف إعجاب.

الشركات تصف عام 2020 بكلمة:

«2020 in one word» - «2020 في كلمة واحدة»، هذا ما وجهته شركة تويتر عبر منصتها للتغريدات القصيرة، معتمدة على شخصيتها في السؤال الموجه للجميع باختصار بسيط أرسلت رسالتها، هذا ما حدث في الإجابات حينما أجابت الشركات العالمية على هذا السؤال وفق ما تتميز هذه الشركات به.

شاهد في الألبوم أعلاه، كيف وصفت الشركات عام 2020 في كلمة واحدة، حينما أجابت على سؤال شركة تويتر، هل حققت هذه الشركات الوصف الصحيح لعام 2020؟

أحداث 2020 العالمية:

من الجنون التفكير في عدد الأشياء التي يمكن أن تحدث في ما يقرب من 12 شهراً خلال أي عام، لكن هذا عام 2020 كان مثل ركوب كبير للأفعوانية وبينما نقترب ببطء من النهاية، لا يزال الأمر مستمراً. من بين الأحداث التي غيرت العالم، كان بعضها مقلقاً حقاً.

أولاً، كانت هناك حرائق غابات مدمرة في أستراليا أدت إلى حرق 47 مليون فدان وقتل أكثر من ثلاثين شخصاً. بعد ذلك، قرر الأمير هاري وميغان ماركل ترك العائلة المالكة البريطانية في واحدة من أكثر الخطوات إثارة للجدل في تاريخ العائلة.

في العام نفسه، اجتاحت احتجاجات Black Lives Matter جميع أنحاء العالم بعد عمليات قتل جورج فلويد وأحمد أربري وبريونا تايلور بمشاركة الشرطة.

وأخيراً وليس آخراً، في 9 يناير، أعلنت منظمة الصحة العالمية ظهور فيروس كورونا  المستجد المميت في ووهان، الصين. لم نكن نعلم أنها ستتحول إلى واحدة من أزمات الصحة العامة الأكثر إرهاقاً في التاريخ الحديث.

في حين أن هناك 65359887 حالة إصابة بفيروس كورونا عالمياً و 1508906 حالة وفاة على مستوى العالم، فإن العديد من لقاحات كوفيد -19 المحتملة تتم دراستها الآن دولياً، كانت هذه أبرز أحداث العام الذي لم ينتهي بعد.