هل لقاحات كورونا تحميك من متحور دلتا؟ تعرّف على إجابة الخبراء

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 25 أغسطس 2021
هل لقاحات كورونا تحميك من متحور دلتا؟ تعرّف على إجابة الخبراء
مقالات ذات صلة
الصحة: لقاحات كورونا فعّالة مع المتحورات الجديدة للفيروس
جنوب إفريقيا تبحث دعم تمويل برنامج لقاحات كورونا بعد تفشي سلالة متحورة
تعرّف على آخر مُستجدات اللقاحات المُضادة لفيروس كورونا المُستجد

في المملكة المتحدة، توفي ما لا يقل عن 259 شخصاً بعد إصابتهم بمتحور دلتا من فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، من بين هؤلاء، تم تطعيم 116 شخصاً بالكامل، وفقاً لأحدث البيانات الصادرة عن وكالة الصحة العامة في إنجلترا (PHE)، وهي وكالة تابعة لوزارة الصحة البريطانية. هذا هو السبب في أن أحد أكبر الأسئلة التي يتم طرحها على الإنترنت الآن هو: هل لا يزال التطعيم يحمي من متغير دلتا؟

الخبر السار أولاً: نعم، لا يزال التطعيم يحميك.

لماذا توجد مخاطر على من تلقى التطعيم بالكامل؟

الإجابة عن هذا تتمثل في أنه لا توفر أي من اللقاحات التي تمت الموافقة عليها حتى الآن حماية بنسبة 100٪ ضد عدوى فيروس كورونا المُستجد وقد أظهرت الدراسات ذلك منذ تقديمها.

الأشخاص الذين تم تلقيحهم، وخاصة أولئك الذين يعانون من أمراض موجودة مسبقاً، لا يزالون عرضة لخطر الإصابة بالعدوى، وفي أسوأ الحالات قد يصل الأمر للموت. ومع ذلك، لا يزال معدل الوفيات الحالي في المملكة المتحدة منخفضاً، على الرغم من ارتفاع معدلات الإصابة بدلتا.

يقول كريستيان دروستن، أحد علماء الفيروسات البارزين في ألمانيا، في بث إذاعي إننا بحاجة إلى النظر بعناية في السبب الحقيقي للوفاة في حالات متحور دلتا التي تلقت جرعتي اللقاح.

بيغي ريسي، العالمة في مركز هيلمهولتز لأبحاث العدوى (HZI)تقول: "إذا تم تطعيم 100٪ من السكان، فإن عدداً قليلًاً ممن تم تطعيمهم سيموتون أيضاً، هذا لا يعني أن اللقاح ليس آمناً، فقط أنه لا يوفر حماية بنسبة 100٪".

تُشير دراسة أجرتها وحدة الإحصاء الحيوي (BSI) التابعة لمجلس البحوث الطبية في المملكة المتحدة في جامعة كامبريدج إلى أن اللقاحات منعت حوالي 7.2 مليون إصابة و 27000 حالة وفاة في إنجلترا وحدها. قال بول بيرل، أحد العلماء المشاركين في الدراسة: "عدد الإصابات والوفيات التي منعها برنامج التطعيم ليس فقط مرتفعاً بشكل مذهل ولكنه ينمو بشكل كبير على مدار برنامج التطعيم".

التطعيم يوفر حماية قوية ضد متحور دلتا

أظهر عدد من الدراسات أن التطعيم الكامل يوفر حماية قوية ضد متغير دلتا، وفقاً لدراسة حديثة نُشرت في مجلة Nature ، يستمر التطعيم المزدوج من BioNTech-Pfizer في الحماية بقوة ضد متغير دلتا. ومع ذلك، فإن البيانات الجديدة تصنف الفعالية الوقائية ضد متغير الدلتا على أنها أقل إلى حد ما من الفعالية السابقة.

أظهرت دراسة أعدّتها السلطات الصحية الأميركية أنّ فاعلية لقاحي فايزر وموديرنا المضادّين لفيروس كورونا انخفضت من 91 %إلى 66% منذ أن أصبحت المتحوّرة دلتا هي السائدة في الولايات المتحدة.

أجرت الدراسة اختباراتها على آلاف الموظفين في مراكز رعاية صحية ومستشفيات في ستّ ولايات لدراسة فاعلية اللقاحين.

يُذكر أنه بين ديسمبر 2020 وأبريل 2021 كانت فاعلية هذين اللقاحين في منع الإصابة بالفيروس 91 %، وفق بيانات نشرتها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكية. لكن في الأسابيع التي أصبحت فيها المتحوّرة دلتا هي السائدة، أي مسؤولة عن أكثر من 50 % من الإصابات، تراجعت الفاعلية إلى 66 %.

هل سيصبح إعطاء جرعة مُعززة أمراً ضرورياً؟

يقول جورج بيرنس من كلية هانوفر الطبية إن تأثير التطعيم الأولي يمكن أن يتلاشى ببطء، مما يجعل جرعة أخرى ضرورية.

أشار مصنعو لقاح BioNTech-Pfizer أيضاً إلى هذا الاتجاه في أحدث بيان صحفي لهم. فمن أجل الحفاظ على فعالية اللقاح، يطالبون بالموافقة على جرعة تطعيم ثالثة بعد ستة أشهر من التطعيم الثاني.

هل نحتاج لقاحات جديدة؟

حتى الآن، أثبتت اللقاحات الحالية أنها فعّالة جداً ضد جميع الطفرات المثيرة للقلق. ومع ذلك، لا ينبغي أن الإفراط في التفاؤل، فقد حذر الخبراء من إنه لن يتم تطوير لقاح بهذه السرعة. إذا تم حدوث طفرة بالفيروس كل ثلاثة أشهر، فلن نتمكن من مواكبة تطوير اللقاح.

وفقاً لشركة BioNTech-Pfizer ، فإنها تعمل بالفعل على تطوير لقاح مصمم خصيصاً لمكافحة متغير دلتا.

يفترض الباحثون في مستشفى شاريتيه الشهير في برلين أيضاً أنه يجب فحص لقاحات COVID-19 بانتظام أثناء الوباء وتعديلها إذا لزم الأمر. في الوقت الحالي، يتغير الفيروس بسرعة، حيث توجد العديد من الإصابات في جميع أنحاء العالم وبالتالي يمكن للفيروس أن يتطور بسرعة أكبر.

يقول جان فيليكس دريكسلر من معهد شاريت لعلم الفيروسات: "استناداً إلى معدلات تطور فيروسات كورونا الباردة الشائعة، نفترض أن SARS-CoV-2 سيتغير أيضاً بشكل أبطأ بمجرد أن تنحسر عملية العدوى، أي بعد أن يكون جزء كبير من سكان العالم قد اكتسبوا حماية مناعية إما من خلال المرض نفسه أو من خلال التطعيم".

وأضاف أنه بمجرد استقرار الوضع، من المُرجح أن يتم استخدام اللقاحات لفترات أطول من الوقت.

متحور دلتا أكثر شراسة من كورونا الأصلي

يُذكر أن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض كانت قد قالت سابقاً إن الحرب ضد فيروس كورونا المُستجد، كوفيد -19، قد تغيرت بسبب متغير دلتا شديد العدوى، مقترحة أن اللقاحات يجب أن تكون إلزامية للعاملين في مجال الصحة ويجب العودة إلى الالتزام التام بارتداء الكمامات.

ذكرت وثيقة صادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن متغير دلتا الذي تم اكتشافه لأول مرة في الهند، والذي أصبح سائداً الآن في جميع أنحاء العالم، مُعدي مثل جدري الماء وأكثر عدوى بكثير من نزلات البرد أو الإنفلونزا. يمكن أن ينتقل دلتا حتى في ظل الحصول على التطعيم، وهو أكثر خطورة على الصحة من سلالات فيروس كورونا السابقة.

أكدت الوثيقة أن متحور دلتا يتطلب نهجاً جديداً لمساعدة الجمهور على فهم الخطر، بما في ذلك توضيح أن الأشخاص غير الحاصلين على لقاح كورونا المُستجد، كانوا أكثر عرضة بنسبة 10 مرات للأعراض الشديدة والموت، من أولئك الذين تم تطعيمهم.