ابقوا في منازلكم: هكذا أبكى كورونا ممرض عربي

  • تاريخ النشر: الخميس، 26 مارس 2020
ابقوا في منازلكم: هكذا أبكى كورونا ممرض عربي
مقالات ذات صلة
تعرّف على قصة أول إصابة بمرض كورونا في العالم
لأطفالك في زمن كورونا: تحصينات هامة خلال الدراسة
بعد 7 شهور من انتشاره.. تعرف على الدول الأعلى في اختبارات فيروس كورونا

حاول ممرض عربي تنبيه شعبه بمدى خطورة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، الذي أصبح جائحة دولية، مناشداً إياهم بالالتزام بتعليمات الدولة والبقاء في الحجر الصحي؛ للحد من تفشي هذا الفيروس في البلاد.

جاء ذلك عبر مقطع فيديو، تداوله ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، حيث كان لـ ممرض عراقي يتوسل إلى المواطنين العراقيين بالبقاء في المنزل، حيث كان يبكي بحرقة؛ متأثراً بما رآه في الشوارع من عدم التزام مواطنيه بالحجر الصحي، الذي أوصت به السلطات الصحية في العراق بشكل خاص وفي العالم بشكل عام.

رسالة الممرض العربي للمواطنيين بشأن كورونا:

وقال الممرض في الفيديو، الذي سجله بنفسه: "أرجوكم الالتزام بالحجر الصحي، ما عندنا استعداد أن نضحي بأرواح أكثر من تلك التي فقدناها، أرى حركة بالشوارع والأسواق، ليس هناك أي التزام"، حيث كان يتحدث من مستشفيات السماوة في محافظة المثنى، التي تقع بنحو 280 كم جنوب غرب بغداد.

وتابع: "لم يعد ليلنا ليل ولا نهارنا نهار، نحن مستمرون ولا نستطيع النوم من شدة التعب والقلق.أرجوكم أن تلزموا منازلكم"، متحدثاً عن الظروف التي يعملون فيها وسط الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد.

العراق: تمديد حظر التجوال في البلاد إلى 11 أبريل

وكان مجلس الوزراء العراقي أصدر قراراً اليوم الخميس بتمديد حظر التجوال في البلاد حتى 11 من أبريل المقبل؛ للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، حيث يأتي هذا تمديداً للقرار السابق الذي كان من المقرر أن يستمر حتى الـ28 من مارس الجاري.

ويشمل الحظر تعليق الدراسة في الجامعات والمؤسسات التربوية والمدارس حتى التاريخ نفسه، على أن يتم إعادة تقييم الوضع حسب الموقف الوبائي.

العراق تسجل 345 حالة إصابة بفيروس كورونا حتى الآن

وأفاد البيانات الصحية الرسمية تسجيل العراق نحو 345 إصابة حتى الآن، فيما توفي 29 شخصاً جراء مضاعفات فيروس كورونا المستجد.

العقوبات المترتبة على حظر التجوال في العراق بسبب كورونا:

وتوعدت الحكومة العراقية، وفق بيان صادر مسبقاً، فرض عقوبات لمن يخالف حظر التجوال المفروض في الدولة، تشمل فرض غرامات ومصادرة السيارات، حيث جاء القرار على النحو التالي:

  1. الالتزام التام بحظر التجول المعلن في بغداد وعدد من المحافظات. وعلى القوات الأمنية تطبيق الحظر من خلال قيادة العمليات المشتركة وقيادة عمليات بغداد، مع مراعاة الاستثناءات المحدودة المنصوص عليها لحركة الكوادر الصحية ونقل المواد الغذائية والوقود والحالات الطارئة والدبلوماسيين والكوادر الإعلامية، ومنع التنقلات الأخرى بشكل تام إلا عن طريق موارد وزارتي الداخلية والصحة.
  2. فرض غرامات مالية على المخالفين للحظر وحجز المركبات المخالفة طيلة مدة الحظر.
  3. يمنع توافد الزوار إلى المدن و"العتبات المقدسة" خلال مدة الحظر لأنها تخالف الضوابط الصحية التي وضعتها لجنة الأمر الديواني (55) والقرارات ذات الصلة، وعدم السماح بالتجمعات والمسيرات لأي سبب كان.
  4. على جميع أجهزة الدولة والمواطنين الالتزام التام بالقرارات الصادرة وتوصيات خلية الأزمة الصحية، والنصائح الطبية الرسمية، حماية للعراق والعراقيين من انتشار الوباء، والوصول إلى بر الأمان.