الدفع الإلكتروني: كيف يساعد في مواجهة فيروس كورونا؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 16 فبراير 2020 آخر تحديث: الخميس، 12 مارس 2020
الدفع الإلكتروني: كيف يساعد في مواجهة فيروس كورونا؟
مقالات ذات صلة
كيف ساعد تطبيق تباعد شاباً كثير المخالطة من عدوى كورونا؟
تويتر يعتذر لمستخدميه.. ماعلاقة كورونا و5G؟
"الأمريكيون خسروا 5 ملايين".. ارتفاع عمليات النصب تحت شعار كورونا

مع تزايد المخاوف من فيروس كورونا الجديد، برزت أهمية خدمات الدفع الإلكتروني كواحدة من أهم الطرق التي تساهم بشكل كبير في تقليل فرص الاحتكاك مع الوسائل الناقلة للفيروس المميت، وبالتالي خفض نسب الإصابة بالعدوى. 

فمنذ ظهور فيروس كورونا الجديد في الصين، وانتشاره بعدها في عدة دول، كانت بعض أهم النصائح التي تم تداولها تتضمن عدم الاختلاط بالآخرين بقدر الإمكان، وتعقيم الأدوات المستخدمة على نحو واسع بين الناس. 

ومن هنا كانت فائدة وسائل الدفع الإلكتروني، التي بدأت في الانتشار بشكل كبير في السنوات الأخيرة، حيث بدا وكأنها تقدم حلاً سريعاً وفعالاً، خاصة لهؤلاء الذين يسكنون في مناطق ظهر فيها فيروس كورونا.

ولعل الأهمية الرئيسية في الدفع الإلكتروني تكمن في أن الناس لن تضطر للتعامل بشكل مباشر مع الآخرين، وكذلك لن يستخدموا العملات النقدية في معاملاتهم المالية.

حيث تصاعدت مخاوف انتشار أوراق نقدية موبوءة بفيروس كورونا، مما دعا البنوك الصينية للبدء في تعقيمها باستخدام الأشعة فوق البنفسجية، وذلك للتأكد من كونها خالية من أي آثار للفيروس.

جدير بالذكر أن نسبة لا بأس بها من مستخدمي الإنترنت صاروا يستخدمون خدمات مثل بايبال لإنجاز معاملاتهم المالية دون أن يغادروا أماكنهم، وذلك من خلال تطبيقات موجودة على الهواتف الذكية.

وتعمل هذه الخدمة من خلال إضافة بيانات بطاقات الائتمان الخاصة بالمستخدم إلى حسابه على التطبيق، حيث يتم استخدامها لإكمال عملية الدفع.