بعد انتشاره في الهند.. ما هو فيروس زيكا؟ وما المُضاعفات التي يُسببها؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 09 نوفمبر 2021
بعد انتشاره في الهند.. ما هو فيروس زيكا؟ وما المُضاعفات التي يُسببها؟
مقالات ذات صلة
هؤلاء هم المستفيدون من انتشار فيروس كورونا
كيف يتفاعل المشاهير مع انتشار فيروس كورونا؟
الهند.. شرب بول البقر في حفلة للوقاية من فيروس كورونا!

سجلت مدينة كانبور الهندية، أكثر الولايات الهندية سكاناً، إصابة نحو 89 شخصاً، بينهم 17 طفلاً، بفيروس "زيكا"، وذلك وفق ما ذكرته إدارة الصحة بالمدينة. لتبدأ موجة من القلق والمخاوف حول فيروس زيكا ومدى قدرته على الانتشار. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف أكثر على فيروس زيكا وأعراضه والمضاعفات الصحية التي قد يُسببها، بالإضافة إلى طرق الوقاية منه.

ما هو فيروس زيكا؟

اُكتشف فيروس "زيكا" الذي ينقله البعوض للمرة الأولى عام 1947 قبل أن يصل إلى مستوى الوباء في البرازيل عام 2015، عندما ولد آلاف الرضع مصابين بصغر الرأس، وبأدمغة غير مكتملة النمو.

يمكن أن تتسبّب عدوى فيروس زيكا لدى الحامل في ولادة الرضيع مصاباً بصغر الرأس وبتشوهات خلقية أخرى معروفة باسم متلازمة زيكا الخلقية، والتي تنطوي على الإصابة بتشوهات منها تقلصات الأطراف، وتوتّر العضلات الشديد، وعيوب العين، وفقدان السمع. تُشير التقديرات إلى وجود نسبة تتراوح بين 5 و15% من الرضع المولودين لنساء مصابات بعدوى فيروس زيكا أثناء الحمل ممّن تثبت البيانات إصابتهم بمضاعفات ناجمة عن الفيروس.

تسبّب العدوى أيضاً الإصابة بمضاعفات أخرى أثناء الحمل، بما فيها الولادة المُبكرة والإجهاض.

قد تتسبب عدوى فيروس زيكا أيضاً في إصابة البالغين والأطفال بمضاعفات عصبية، ومنها الاعتلالات العصبية والتهاب النخاع الشوكي.

أعراض عدوى فيروس زيكا

تُعتبر أعراض المرض الذي يُسببه فيروس زيكا، وفقاً لموقع منظمة الصحة العالمية على شبكة الإنترنت، خفيفة عموماً وهي تشمل الإصابة بالحمى والطفح الجلدي والتهاب الملتحمة وآلام العضلات والمفاصل، والشعور بالتوعك أو الصداع، تستمر أعراض المرض عادةً فترة تتراوح بين يومين و7 أيام.

تُشير التقديرات إلى أن فترة حضانة مرض فيروس زيكا، وهي الفترة الممتدة من وقت التعرّض للفيروس وحتى ظهور أعراضه، تتراوح بين 3 أيام و14 يوماً.

كيفية انتقال فيروس زيكا

تُنقل عدوى فيروس زيكا في المقام الأول بواسطة لدغ حشرات البعوض الحاملة لعدوى المرض من جنس البعوضة الزاعجة، والبعوضة الزاعجة‏ هي جنس من البعوضيات توجد في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية. عادةً ما تلدغ البعوضة الزاعجة الإنسان أثناء النهار وتبلغ ذروة نشاطها في ساعات الصباح الباكر والساعات الأخيرة بعد الظهر/ بحلول المساء.

تُنقل أيضاً عدوى فيروس زيكا من الأم إلى الجنين أثناء الحمل، وبواسطة الجماع، وعمليات نقل الدم ومنتجاته، وعمليات زرع الأعضاء.

كيفية تشخيص الإصابة بفيروس زيكا

قد يُشتبه في إصابة الفرد بعدوى فيروس زيكا بناءً على ما يُظهره من أعراض إن كان يعيش في مناطق ينتقل فيها الفيروس و/ أو تنتشر فيها نواقله من حشرات البعوضة الزاعجة، أو كان يزور تلك المناطق.

لا يمكن تأكيد تشخيص الإصابة بعدوى فيروس زيكا إلا بإجراء فحوص مختبرية لدم الفرد أو لسوائل جسمه الأخرى، مثل بوله أو سائله المنوي.

كيفية علاج عدوى فيروس زيكا

لا يوجد علاج متاح لعدوى فيروس زيكا أو ما ينجم عنها من أمراض.لكن، ينبغي أن يحصل الأشخاص الذين يبدون أعراضاً من قبيل الإصابة بالحمى أو الطفح الجلدي أو آلام المفاصل على قسط كبير من الراحة، وأن يواظبوا على شرب السوائل وعلاج الآلام والحمى بواسطة الأدوية الشائعة.

في حال تفاقم الأعراض، فإنه ينبغي الحصول على الرعاية الطبية، خاصةً في حالات الحوامل اللاتي يعشن بمناطق تشهد انتقال عدوى فيروس زيكا.

الوقاية من الإصابة بعدوى فيروس زيكا

الطريقة الأساسية للوقاية من الإصابة بعدوى فيروس زيكا، هي الحماية من لدغ البعوض أثناء النهار وقبل حلول المساء، والاهتمام بشكل خاص بوقاية الحوامل والنساء اللاتي هنّ في سن الإنجاب وصغار الأطفال من لدغ البعوض.

للوقاية من لدغ البعوض يُمكنك فعل ما يلي:

  • ارتداء الملابس التي يُفضّل أن تكون بلون فاتح، وتغطي أكبر مساحة ممكنة من الجسم.
  • استخدام الحواجز المادية مثل ستائر النوافذ وإغلاق الأبواب والشبابيك.
  • دهن الجلد أو الملابس بمستحضرات طاردة للحشرات.
  • ينبغي أن ينام صغار الأطفال والحوامل أثناء النهار وأولى ساعات المساء تحت الناموسيات.