صورة: رد فعل غير متوقع لأحد ركاب الطائرة المصرية المختطفة!

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 30 مارس 2016
صورة: رد فعل غير متوقع لأحد ركاب الطائرة المصرية المختطفة!
مقالات ذات صلة
صور هكذا سخر الأمريكيون من المناظرة الرئاسية الأولى بين ترامب وكلينتون
صدفة غريبة تقود إلى اكتشاف المتهم بعد وقوع الجريمة بـ5 سنوات!
فيديو موقف محرج لرئيس وزراء كندا بسبب أمير بريطاني صغير!

في المواقف الطارئة وغير المتوقعة، لا يتصرف الشخص بصورة طبيعية، وقد تصدر عنه ردات فعل غير متوقعة، ولكن أن يكون شخصا مخطوفا هو وآخرين داخل طائرة ويقوم بالتقاط صورة مع الخاطف، فهذا هو الجديد كليا.

وهذا ما قام به بالفعل، البريطاني بن إينيز «26 عاماً»، أحد ركاب طائرة مصر للطيران، التي قام أحد الأشخاص باختطافها أمس الثلاثاء، بعض إقلاعها من مطار برج العرب بمحافظة الإسكندرية في طريقها لمطار القاهرة ولكنه هدد طاقم الطائرة والركاب بحزام ناسف كان يرتديه -تبين فيما بعد أنه كان زائفاً-، وأجبر قائد الطائرة على الهبوط بها في مطار لارنكا القبرصي.

ووسط حالة الصدمة والرعب التي مر بها جميع ركاب الطائرة منذ اللحظات الأولى للإعلان عن اختطفاها، قام إينيز بإلتقاط صورة مع الخاطف!، تناقلتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بكثير من الاستغراب والدهشة.

وظهر الشاب البريطاني في الصورة وهو مبتسماً وفي غاية السعادة وكأنه يلتقط صورة بجوار صديقه وليس رجلا يهدد سلامة الطائرة وحياة كل من عليها ولكن أصدقاءه لم يستغربوا كثيرًا لرد فعلع لمعرفتهم بسمات صديقهم على ما يبدو.

صورة: رد فعل غير متوقع لأحد ركاب الطائرة المصرية المختطفة!

وقال أحد أصدقائه "هذا هو بن إينيز وتلك هي طريقة تفكيره في أن الأمر، يبدو مسليًا وعليه أن يلتقط صورة"، بحسب موقع «سكاي نيوز».

وأضاف الراكب البريطاني "لست متأكدا لماذا فعلت ذلك، فقد ألقيت بالحظر وراء ظهري وكنت أحاول أن أبقى مرحا أمام هذه المحنة"، وفقا لما ذكرته صحيفة «صن» البريطانية.

وتابع "فكرت لو أن هذه القنبلة حقيقية، فلا أملك أي شيء لأخسره على أي حال، لذا كانت فرصة لألقي نظرة قريبة على القنبلة".

وذكرت وسائل إعلام أن ينيز، كان آخر راكب يخرج من الطائرة بعد مفاوضات أجرتها السلطات القبرصية مع الخاطف.

ويعمل هذا الرجل، مراقبا في مجال الصحة والسلامة، وكان أحد أربعة بريطانيين ضمن المختطفين على متن طائرة «مصر للطيران» التي أجبرت على تغيير وجهتها من القاهرة إلى قبرص.

أما والدته فقالت: "أنا سعيدة للغاية لأن إبني بخير، وشعرت بالراحة عندما علمت أن كل شيء على ما يرام"، في حين قالت شقيقته سارة عبر تغريدة لها على «تويتر» "شعرت بالفخر بسبب هذه الصورة، بن هو الوحيد الذي يلتقط صورة كهذه وأنا فخورة به".