لإنتاجية أكثر: السر في العمل من 5 صباحاَ وحتى 12 ظهراَ

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 09 سبتمبر 2020
لإنتاجية أكثر: السر في العمل من 5 صباحاَ وحتى 12 ظهراَ
مقالات ذات صلة
5 أشياء يفعلها الباحثين عن الترقية في العمل
7 علامات تدل على أنك تفسد حياتك المهنية
7 علامات تدل على أنك تفسد حياتك المهنية

الجميع يبحث عن ساعات عمل ذات إنتاجية فعالة، كذلك إنجاز الأشياء كافة والاستمتاع بالحياة الخاصة بعد انتهاء دوام العمل بدون قلق أو إزعاج.

هل تعلم إن حل هذا الأمر يكمن في الاستيقاظ مبكراً؛ حيث يساعد هذا على إضافة ساعات إلى يومك بطريقة مفيدة، فإن إتمام المهام في الساعات المبكرة من صباح كل يوم يمكن أن يحدث فرقاَ كبيراَ في قدراتك على إنجاز الأمور.

لذا لتشجيعك على ممارسة مهامك المهنية والوظيفية في الساعات المبكرة من اليوم أي العمل من الـ 5 صباحاَ وحتى الـ 12 ظهراَ، إليك فوائد العمل في هذه الفترة الزمنية يومياً:

العمل من 5 صباحاً وحتى الـ 12 ظهراً

1. الاستيقاظ مبكراً يجعلك أكثر إنتاجية:

إنه لأمر مدهش ما يفعله الزحف من السرير في 5 صباحاً ليوم العمل. بدلاً من بدء اليوم في الساعة 7 أو 8 صباحاً والانتهاء في الساعة 5 أو 6 مساءً مع غروب الشمس، فإن البدء مبكراً يعني أن يوم عملك يتم مبكراً أيضاً. 

كما أن الوقت الهادئ يجعل الشخ أكثر إنتاجية. يمكنك تنفيذ المهام بشكل أسرع من المعتاد، يسمح لك بالتركيز وبدون تشتيت الانتباه، يمكنك الدخول إلى مراحل الإنتاجية بشكل أسهل بكثير، كذلك البقاء في تلك المراحل لفترة أطول. 

2. لسنا بحاجة لساعات كثيرة كما نعتقد:

يعلم الاستيقاظ مبكراَ أيضاَ أننا لسنا بحاجة إلى ساعات عمل كثيرة كما نعتقد. هل سمعت من قبل عبارة "هناك ساعات كثيرة في اليوم ..."؟ هذا صحيح، لكن إليك نسخة أكثر دقة من هذا البيان عندما يتعلق الأمر بالإنتاجية: "هناك ساعات كثيرة من الإنتاجية في اليوم"؛ لإنجاز المزيد، لسنا بحاجة إلى مزيد من الساعات. ما نحتاجه هو المزيد من الوقت لنكون منتجين، مزيد من الوقت دون تشتيت الانتباه. المزيد من الفرص للتركيز على عملنا دون مقاطعة المكالمات الهاتفية أو طرح زملاء العمل الأسئلة.

3. ضوء الشمس شيء رائع:

يسمح العمل في وقت مبكر من الصباح برؤية الشمس وتعزيز ضوء الشمس المادة الكيميائية المتواجدة في أدمغتنا، التي تسمى السيروتونين. وهي المسؤولة عن تزويدنا بمزيد من الطاقة والتركيز. تجعلنا هذه الطاقة أكثر سعادة بشكل ملحوظ خلال النهار، كما تشجع على نوم أكثر راحة في الليل، كذلك المساعدة على العودة إلى الأرض مرة أخرى في اليوم التالي مشرقاً ومبكراً. 

لن يتمكن الجميع من التحكم في جدولهم الزمني إلى هذه الدرجة. ولكن إذا استطعت، فإن بدء يومك مبكراً وإنهائه في وقت الغداء هو طريقة رائعة لزيادة الإنتاجية وتحسين صحتك من خلال المزيد من ضوء الشمس وفيتامين د