أسرع طائرة في العالم بمساهمة رولز رويس

  • تاريخ النشر: الخميس، 06 أغسطس 2020
أسرع طائرة في العالم بمساهمة رولز رويس
مقالات ذات صلة
سيارة أستون مارتن الخارقة التي ظلت ضائعة أكثر من 30 سنة
الملكة إليزابيث تقود سيارتها بدون رخصة أو حزام أمان
السماح بزخرفة السيارات الكلاسيكية في اليوم الوطني السعودي

كشفت شركة رولز رويس البريطانية عن تعاونها مع شركة "بوم سوبرسونيك" لتصنيع أسرع سيارة طائرة ركاب في العالم ستصبح بمثابة ثورة في عالم الطائرات المدنية.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن رولز رويس ستتعاون في تصنيع أسرع طائرة ركاب في العالم بمساهمة قسمها الخاص بمحركات الطائرات وليس المسؤول عن تصنيع سياراتها الفخمة.

تجهيز هيكل الطائرة الصاروخية

أسرع طائرة في العالم بمساهمة رولز رويسوكشفت الصحيفة أن شركة بوم سوبرسونيك قامت بتصنيع هيكل السيارة الخارجي بالفعل وستبدأ في إجراء الاختبارات عليها بداية من العام المقبل، فيما ستكون مهمة رولز رويس الأساسية هي تطوير نظام دفع الطائرة.

وتعمل رولز رويس على تصنيع محرك بيئي بتقنيات مستقبلية يمكنه تقديم أكبر قوة ممكنة مع أقل نسبة انبعاثات كربونية وذلك من أجل تقديم السيارة الأسرع وكذلك الأكثر حفاظاً على البيئة.

ولا تعد هذه التجربة هي الأولى لرولز رويس في مجال أنظمة الدفع الخاصة بالطائرات، فالشركة البريطانية أعلنت من قبل عن تطويرها لطائرة شخصية كهربائية بالكامل يمكنها السير لمسافة 500 كيلومتر وذلك بالاعتماد على بطارية وصفت بأنها الأكثر طاقة في العالم.

تقليل عدد ساعات الطيران

ومن المنتظر أن تساهم الطائرة الجديدة التي تتعاون رولز رويس في صناعتها على تقليل عدد ساعات الطيران وتوفير الوقت إذ أنها يمكن أن تتحرك من مدينة مونتريال في كندا إلى باريس عاصمة فرنسا في 4 ساعات فقط بدلا من 7 ساعات.

يذكر أن العملاق البريطاني لصناعة السيارات الفارهة رولز رويس، كشف مؤخرًا عن طراز اختباري فاخر سيعرف باسم EX 103.

ومن خلال اللقطات الأولى الترويجية الأولى للسيارة، يمكن القول أن طراز 103 EX قد جاء من عالم آخر ومخصص لإحدى سلاسل أفلام هوليوود التي تتميز بطابع الخيال العلمي.

وظهر ذلك جليًا من خلال ضوء أحمر اللون يبدو وكأنه سجادة حمراء، وغياب مقود السيارة التي تعتمد كليًا على تكنولوجيا القيادة الذاتية، وشاشة عريضة تبرز أهم معلومات وتفاصيل السيارة، ليشعر الركاب أنهم داخل صالون منزلي فاخر ومتحرك.

أما عن التحكم في طراز 103 EX، فيمكن التحكم فيها من خلال تكنولوجيا المساعد الصوتي الذكي، الذي سيعرف باسم "إليانور"، الذي سيستجيب لمالك السيارة دون تردد.

وعلى صعيد أداء السيارة على الطرقات، أعلنت رولز رويس أن المحرك سيعتمد على الطاقة الكهربائية النظيفة بالكامل، ولكن تكتمت الشركة عن قوة السيارة الحصانية أو بالكيلو وات.

الجدير بالذكر أن رولز رويس قد أعلنت مؤخرًا عن نظام بيئي جديد لتنقية الهواء سيتم استخدامه في طرازاتها الجديدة.

ويهدف نظام البيئي المصغر من رولز رويس إلى رفع مستويات تنقية الهواء داخل المقصورة الداخلية لطرازات الشركة وهو ما يمنح الركاب قدرة أكبر على تنفس هواء نقي ويزيد من متعة الرحلات داخل السيارة.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على تيربو العرب. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا